à la Une

رأي / Opinion

En français1

ZAHRATONOPINION

القلق الاقتصادي بالنسبة لأزمة النفط والهراء الاقتصادي

بادئ ذي بدء، أثار ضحكي إنجليزي أبدى قلقه الاقتصادي من ارتفاع عواقب أسعار النفط على الاقتصاد العالمي. قالها بهذه الطريقة: ”لا يزال البنزين أرخص من البيرة ، لكننا نعلم دائمًا أن البيرة رخيصة جدًا“
أشار آخرون إلى نقطة مثيرة للاهتمام وهي أن الأسعار لا تزال منخفضة للغاية حيث أن استهلاك الجازولين لم ينخفض ​​بشكل كبير. اظن ان الناس لديهم حرية الاعتقاد بذلك. ومع ذلك ، من تعتقد أنه أخطأ؟ في الواقع ، يعتمد الجواب على مستوى الدخل الذي يتم النظر فيه.
إن الدول الغنية أقل حساسية للتغيرات السعرية بالمقارنة مع الاقتصاديات الفقيرة ولا تؤثر على استهلاكها كثيرًا
هل لدى الشركات اسباب فرض أسعار منخفضة؟ يبدو هذا غير مرجح للغاية ، ومن أجل تحقيق أقصى ربح ، لن تخفض الشركات سعر النفط. إذن ، هل سيساعد الارتفاع المتوقع في إنتاج النفط السعودي في رفع أسعار النفط إلى مستواه الطبيعي؟
دعنا نتحدث الآن عن الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية. لقد قيل لنا إن البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء ستعاني من استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية. ومع ذلك ، في الدول التي تعاني من الفقر وفي الأراضي المحتلة ، سيتضرر الأشخاص ذوو الدخل المنخفض بشكل كبير ويجب أن يواجهوا المجاعة. ومع ذلك ، في معظم هذه البلدان ، تشكل الزراعة الدعامة الأساسية للاقتصاد – فهي تساهم بأكثر من 50 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي وتوفر سبل العيش لأعداد كبيرة من السكان
وعلاوة على ذلك ، فإن زيادة الطلب ، وسوء الأحوال الجوية والجفاف (مما يؤدي إلى نقص في الإمدادات الغذائية) وزيادة في استخدام الأراضي لزراعة المحاصيل لإنتاج وقود النقل تسبب بلا شك في نمو هائل في أسعار المواد الغذائية. لذا ، يعتقد الكثيرون أن الاضطرابات الاجتماعية سوف تنجم عن ذلك

↩️1 Retour
Préoccupation économique liée à la crise pétrolière et ineptie économique

Tout d’abord, ce qui m’a fait rire, c’est un anglais qui a exprimé son inquiétude économique face à la hausse des conséquences du prix du pétrole sur l’économie mondiale. Il a dit ceci: «L’essence est toujours meilleur marché que la bière, mais on nous dit toujours que la bière est trop bon marché».
D’autres ont fait valoir le même point intéressant : les prix continuent d’être trop bas, car la consommation d’essence n’a toujours pas diminué de manière significative. Je ne comprends pas pourquoi les gens pensent ainsi. Cependant, selon vous, qui a raison ? En réalité, la réponse dépend du niveau de revenu considéré.
Les pays riches sont de loin moins sensibles aux variations de prix que les économies pauvres et cela n’affecte pas beaucoup leur consommation.
Existe-t-il des raisons pour lesquelles les entreprises devraient appliquer des prix bas? Cela semble très improbable et pour un profit maximum, les entreprises ne baisseront pas le prix du pétrole. La hausse attendue de la production de pétrole saoudien aidera-t-elle ensuite à ramener les prix du pétrole à un niveau normal ?
Parlons maintenant de la forte hausse des prix des denrées alimentaires. On nous a dit que les pays développés et les pays en développement souffriraient de la hausse continue des prix des produits alimentaires. Toutefois, dans les pays pauvres et dans les territoires occupés, les personnes à très faible revenu seront durement touchées et devront faire face à la famine. Et pourtant, dans la plupart de ces pays, l’agriculture est le pilier de l’économie – elle contribue à plus de 50% du PIB et fournit des moyens d’existence à une grande partie de la population.
De plus, la demande accrue, les mauvaises conditions météorologiques et la sécheresse (qui se traduisent par une pénurie d’aliments) et l’utilisation accrue des terres pour la production de carburants pour le transport ont indéniablement provoqué une augmentation considérable du prix des produits alimentaires. Donc, beaucoup pensent que cela entraînera des troubles sociaux.

A vos PCS

Carelessness

An empty plastic water bottle was, not long ago, thrown and landed and it was then clamped in the poor tree. So far, nobody has taken it off of the hurt tree. Should we rely on the wind?On everage, most poeple take better care of their :



  • cars,
  • stomachs,
  • health,
  • appearance,
  • bank accounts,
  • children

But less care of :






    intelectual nourishment





    and not all of the environment which they contaminate all the time.



    they only pretend they are concerned by environment issues.
They demand more green spaces but they don't respect any green area. Likewise, they don't respect:
  • beaches,
  • montains,
  • deserts,
  • forests,
  • streams of water,
  • seas and oceans.
Nature is (was) wonderful but unfortunately human beings never stop degrading it.













What planets will be the next?





With MF’precious collaboration.

Jeux de mots innocents

  • Certains élèves sèchent même par temps de pluie.

  • Je connais un boulanger qui est qui est pétri de contradictions.

  • En Afrique, le soleil vous suit comme votre ombre.

  • Certains journalistes ont mauvaise presse.

    Le temps est Mossad au Moyen-Orient.

قصة ع.ب.د. رجل لا يعرفه التاريخ (2/2)

تجاوز العدو اللدود الحدود

في أحد الأيام ، تجاوز عيدي الحدود من خلال تنفيذ إحدى خططه التي كلفته منصبه الذي طُرد منه والذي كان مصدر قوة لا تطاق. لم يتوقع أحد من أفراد أسرة ع.ب.د. أو أصدقائهم وأقاربهم هذا العدوان ،الذي ارتكبه عيدي وحلفاؤه الجبناء، في منتصف فترة ما بعد الظهر. وخلف هذا العدوان بعض الضحايا ومن بينهم أبرياء. هذه المحاولة لتخويف المعارضين زادت فقط من تصميم أفراد أسرة ع.ب.د. والذين يدعمونهم. ولم تتم محاكمة الجناة.

في المنفى

تم تهديد شقيق ع.ب.د. بالسجن في حال لم يوقف أنشطته السياسية التي تعتبر تخريبية. ونتيجة لذلك، أُرغم على البحث عن مدينة يمكن أن يستفيد فيها من الحماية من الأعمال العدوانية التي يقوم بها عيدي ضده ولكي يواصل كفاحه.

فرس ع.ب.د.

ع.ب.د يمتلك فرسا ضرِما من الخيول العربية الأصيلة ويعامله معاملة طيبة. ويكرس له الوقت اللازم و يغدق عليه العناية اللازمة ليكون سعيدًا كما يتطلبه هذا النوع من الخيول العربية النبيلة الممتنة والسعيدة.

لينام قليلا

هل تعتقد أن صعوبات أسرة ع.ب.د. قد انتهت وأن كل شيء على ما يرام؟ وما الذي كان سيحدث إذا ما استمر الرجل المجنون المبتذل في إزعاج الناس؟ هل تأمل أن يتغلبوا عليه بسرعة ثم يعود الأخ (من منفاه) إلى منزله وتسير الأمور بسلاسة من جديد وينام ع.ب.د. قليلا؟

من هو ب.ع.د.؟

ع.ب.د. رجل صالح ، صديق للفقراء ، ويتمتع بشخصية رائعة على الرغم من تواضعه العميق والدائم. يستيقظ في الصباح الباكر ويتوجه للنوم متأخرا بعد أن أنهى، بدون ملل وبعد إجهاد شديد، مهمة المراقبة المحفوفة بالمخاطر في وقت الاضطراب و غياب العدالة. هذه المهمة المشرفة ، مع ذلك، لم تستنفد قوة ع.ب.د. وإيمانه بأن الطغيان والطغاة لهم حدود في الزمان والمكان مثل بقية الأشياء والبشر. لقد أظهر ببراعة أن قوة الشخصية هي أقوى سلاح حتى لو كان على استعداد لتفريغ بندقيته على عدو متهور للدفاع عن شرفه وعن شرف عائلته وفرسه الذي كان يعتبره من بين أفضل أصدقائه. ع.ب.د. وسيم الطلعة و يتميز وجهه بنظرة حادة رادعة ولكنه مستعد لفعل الخير مع أولئك الذين يراهم أهلا لهذ الإحسان. الملاحظة التأملية لفرسه، والقيام بالصلاة ومساعدة الفقراء يعطونك الصورة الكاملة عن ع.ب.د.

عودة الرجل المجهول

كان ع.ب.د. يتسوق عندما أقبل رجل طويل القامة وبدأ في طرح أسئلة بلهجة تعبر عن الندم: »السلام عليكم .ألا تعرفني؟ ألا تتذكر؟ أنا الرجل المجهول الذي أصيب برصاصة في ساقه. كانت مهمتي إضرام النار ولكنك كنت لي بالمرصاد. لذت بالصمت ثم الفرار. والان جئت لأعتذر . أرسلني عيدي لارتكاب هذا العمل الضار والإجرامي. »

تذكر ع.ب.د. المشهد فورا ثم ابتسم قائلا : » المجرم الذي أرسلك لم يفكر حتى في احتمال إصابة مميتة أو تعطيل أو في مستقبل أطفالك وزوجتك. لماذا لم يأت بنفسه ، على الأقل كنت سأعطيه درسًا لا يُنسى طالما عاش؟ »

وأجهش الرجل بالبكاء ثم قال وهو يرتعش:

 » أرجوكم أن تعلمو بأن هذا الاعتراف سيريحني لأن هذه السنوات الأربع كانت بمثابة كابوس حقيقي. من فضلكم سامحوني. »

ونحن نعلم أن ع.ب.د رجل سمح.

A.B.D.’s Story

An Africain hero

A.B.D telling a story

A.B.D’s family was better off and enjoying good life before the emergence of a team of rulers and especially someone who was full of himself. Did the A.B.D’s family manage to get rid of this abhorred tyrant?

A.B.D. told me some stories centered on events that took place in the early 1960s, when his brother began to oppose the actions of the tyrant who tried to rob his family’s property and humiliate his relatives.

In a dark night

While all his family members were sleeping, A.B.D. walks, in a dark night, from time to time. You find him where you do not expect and if a relentless voice asks you about your identity and leaves you no room for hesitation, demanding an immediate answer, hurry up if you want to survive.

Hateful character

Aydi did not spare an effort to destabilize the family and spread panic among its members and seemed strong and incited some of his allies to set fire to the property of the family of A.B.D. He sent thieves at night and encouraged the attack on his opponents and put some of them in prison, accusing them of illegal acts. He has taken illegal actions and has never been punished. And he got abhorred to A.B.D’s family members more and more.

Set off running

On a dark night, someone dared to approach the farm.

« Who are you? What do you want? I warn you if you don’t respond, I’ll shoot you and nobody will cry about you”.

The warning did not result in a response from the unidentified man who was shot in the leg and then feared for his life and set off running.