عالم الطيور/ Ornithologue/Ornithologist/ Ornitológo/


SEAGULL

تساقطت أوراق الأشجار اليابسة جراء هبوب الرياح
أحد طيور النورس يدور حول نفسه ، ظانا أن المكان قد لا يكون آمنا، فطار على الفور. إنه لا يثق في أحد ولا شيء في فترة ما بعد الظهيرة العاصفة. ربما سيعود في يوم مشمس

The wind has blown the dry leaves from the trees. A single seagull is turning round in some circles then, thinking the spot may not be safe, flew right away. It doesn’t trust nobody and nothing in this windy afternoon. Maybe it’ll come back in a sunny day.

Le vent a soufflé les feuilles sèches des arbres. Une seule mouette tourne en rond, pensant que le lieu n’était peut-être pas sûr, s’envola aussitôt. L’oiseau ne fait confiance à personne et à rien en cet après-midi venteux. Peut-être qu’il va revenir dans une journée ensoleillée.

El viento ha soplado las hojas secas de los árboles. Una sola gaviota se da vuelta en algunos círculos y luego, pensando que el lugar puede no ser seguro, voló de inmediato. No confía en nadie ni en nada en esta tarde ventosa. Quizás regrese en un día soleado.

M.S.’ Story/ Peace of Mind Restored


STORYTjpg

 

First on a plane then on a ship

M.S. started his trip to the European continent on a plane for the first time in his life. “They are strange moments. Suddenly you feel lonely as if something out of your control is stripping you of your past and as if a curtain is obscuring your present.” He looks with some concern to the sky.

The journey lasted four hours. Some are on board and others on a train to the port before finding himself on a trawler. M.S.had not expected the hardship of the profession and the seriousness of the new work. It was a long time before he got used to working on the fishing vessel. It took him about six months to overcome fear and obstacles.
And he says what he cannot forget is the deprivation of sleep for barely countless hours and it’s as if he punished himself with hard labour. He recognizes “I often gave up meals because of the extreme fatigue of an hour or two. You are young and strong but what about the workers who are 50 years old or more? I saw many young men leaving the ship and taken to nearby hospitals as we were told. Don’t ask me about the sea storms and the panic that it provokes in yourself. »

He became aquainted with workers from multiple countries who have been brought in by the policy of large foreign fishing companies that pay them low salaries and use their maximum power.M.S. acts very cautiously towards these workers. Some of them, like the boss, spied on others and watched and counted what they were doing.

Leave to regain their humanity

The fishermen return to the city during their vacation to spend part of their salaries and spend the best possible time to forget the hell they admit to being at sea and call their families on the phone and send money to them and meet their needs and then to regain their humanity. His concern was to provide his mother with all the care and attention she needed. M.S. wished the ships did not even exist in his dreams especially in his nightmares.

Sick leave after a plot almost led to his death

M.S. becomes fluent in the language of a country that allows him to make a living, learn about some of its sights and collect money that is not excluded as good capital and has saved enough to buy an apartment in a fairly rich neighborhood in the densely populated city. Unfortunately, he was the victim of a work accident and the company granted him sick leave for three months. “I felt that one of the workers was waiting for me and intending to get rid of me and wondered what kind of plot my opponent had plotted and how I avoided it.”

Peace of mind is extremely important

M.S. returned to his countryside, he left when he was young and now lives comfortably away from the ocean and bumping into his waves and storms. He rode horrors when he had a young determination. Is not peace of mind so important now?

قصة م.ص. :من يركب البحر…(2/2)


قصص

قصة م.ص. : من يركب البحر…

على متن طائرة ثم سفينة

بدأ م. ص. رحلته إلى القارة الأوروبية على متن طائرة لأول مرة في حياته. ”إنها لحظات غريبة. تشعر فجأة بأنك وحيد وكأن شيئا لا تتحكم فيه يجردك من ماضيك وكأن ستارا يحجب عنك حاضرك.“ قال م. ص. وهو ينظر بشيء من القلق إلى السماء.

استغرقت الرحلة أربع ساعات قضى م.ص. بعضها على متن الطائرة والبعض الآخر على متن قطار متوجه إلى الميناء قبل ان يجد نفسه على ظهر سفينة الصيد بشباك البحر. وما كانت مشقة المهنة وخطورة العمل الجديد في حسبان م.ص. ومر زمن طويل قبل ان يعتاد على العمل على متن سفينة الصيد أي ما يقارب ستة أشهر.

ويقول م.ص. إن ما لا يستطيع أن ينساه هو الحرمان من النوم لساعات لا يكاد يحصي عددها وإنه عاقب نفسه بالأعمال الشاقة. ويعترف م.ص. قائلا: ”كنت غالبا ما أتخلى عن الوجبات من جراء الإرهاق الأقصى لأنام ساعة أو ساعتين. كنت في عنفوان شبابي وما بالك عن العمال البالغين من العمر 50 سنة أو أكثر؟ رأيت العديد من الشبان يغادرون السفينة ونُقلوا إلى المستشفيات القريبة كما قِيل لنا بعد. لاتسألني عن العواصف البحرية والفزع الذي تثيره في نفسك. »

تعرف م.ص. على عمال من بلدان متعددة جلبتهم سياسة الشركات الأجنبية الكبرى للصيد التي تدفع لهم رواتب منخفضة وتستعمل أقصى قدر من قوتهم. وكان م.ص. يتصرف بحذر شديد نحو هذه اليد العاملة. لقد كان بعضهم، مثل رئيس العمال، يتجسس عل الآخرين ويشاهد ويحصي كل ما يبدر منهم.

إجازة ليستعيدوا إنسانيتهم

يعود الصيادون إلى المدينة أثناء إجازتهم لإنفاق جزء من رواتبهم وقضاء أفضل وقت ممكن لنسيان الجحيم الذي يعترفون بوجوده في البحر والاتصال بعائلاتهم على الهاتف وإرسال الأموال اليهم وتلبية حاجياتهم ثم ليستعيدوا إنسانيتهم. وكان همه هو إحاطة أمه بكل ما تحتاجه من رعاية وعناية. وفي قرارة نفسه، تمنى م.ص. لو أن السفن لم تكن موجودة حتى في أحلامه وخصوصا في كوابيسه.

إجازة مرضية إثر مكيدة كادت تؤدي بحياته

أصبح م.ص. يجيد لغة البلد الذي يتيح له كسب العيش وتعرفعلى بض معالمه السياحية وجمع مالا لا يُستبعد أن يمثل رأس مال جيد ووفر ما يكفي لشراء شقة في حي من الأحياء الغنية إلى حد ما في المدينة المكتظة بالسكان. ولسوء الحظ كان ضحية حادث عمل ومنحته الشركة إجازة مرضية لمدة ثلاثة أشهر. ”كنت أشعر أن أحد العمال كان يتربص بي وينوي التخلص مني وتساءلت ما هو نوع المكيدة التي دبرها خصمي وكيف اتفاداها. » واستطرد قائلا: « لقد كاد شره أن يؤدي بحياتي ولا أظن أني أسأت له ولم أخبر أحدا بأن الحادث كان متعمدا.“

راحة البال في غاية الأهمية

عاد م.ص. إلى ريفه الذي غادره وهو صغير ويعيش الآن مرتاح البال بعيدا عن المحيط وارتطام أمواجه وعواصفه. لقد ركب الأهوال عندما كان لديه عزم الشباب. أليست راحة البال في غاية الأهمية ؟