قصة ح،ل.ط: قدر وقدر (٢/٤)


الجزء الثاني من قصة ح.ل.ط.

رائد مشاريع ابتكارية

لا يوجد موسم أفضل من أيام الربيع لنرى بشكل مباشر النجاح الذي حققه ح.ل.ط، والذي كان نتاج العمل المتواصل والتضحية والذكاء. أثناء هذا الفصل الجميل، تسحر عينيك حقول القمح والشعير الخضراء وسنابلها تنحني مع النسيم والرياح اللطيفة. وبالقرب من المزرعة ترى الماشية، التي يعاملها بالرفق، وصغارها يركدون ويرتعون ثم يقتربون من أمهاتهم والمباني والمعدات الزراعية كالجرار وآلة الحصاد الحديثة لا مثيل لها في المنطقة وسيارة.

الأمان والصدق والاستقامة

وكانت علاقاته الاجتماعية والتجارية تتميز بالأمان والصدق والاستقامة والصبر. لهذه الأسباب ، كان الناس يبحثون عن صفقات معه دون تردد حريصون على البحث عن المعاملات معه وطلب مشورته مقتنعين بعمق بخبرته ومرونته. وهذا ما يفسر أيضًا تراكم الثروة ، الذي تم توزيع جزء منها بسخاء على المحتاجين ، سواء كانوا جيرانًا أو أصدقاء أو أقارب.

حس الفكاهة

ولا يكتفي ح.ل.ط بالسخاء بل لديه حس الفكاهة والأشخاص الذين ينظمون الحفلات لا يسعهم سوى دعوته. « أهلا وسهلا بكم ح.ل.ط. إن حضوركم يشرف ويسر الجميع ». ثم تبدو ابتسامة ممنة على وجهه الوسيم.