قصة م. : كيف يمكنه أن ينسى الماضي؟(١/٣)


أشعر بما يشعر.

لا نعرف عدد أفراد عائلة م. الذين لا يزالون على قيد الحياة. عندما كان صغيرا و خلال فترة معينة من شبابه، كان يزور خاله في بعض الأحيان. ربطه هذا الرجل بطريقة ما بماضيه و أبدى له حنانه. كان التأثير الإيجابي لهذه الزيارات واضحا على ملامح م. الذي كان يبتهج بها كثيرا.

يقضي م. الآن ما تبقى من أيامه على وجه هذه الأرض في واحدة من المدن الأفريقية ذات الكثافة السكانية بعيدًا عن المنزل الوحيد، في البادية، الذي ولد فيه منذ أكثر من خمسة وستين عامًا.

كان معدل الوفيات بين النساء في ذلك الوقت مرتفعًا جدًا. فقد م. والدته عندما كان صبيا. بالكاد يتذكر ملامح وجه والدته الحبيبة. تزوج والده وكفلته زوجة أبيه

تم إرساله إلى بلدة ساحلية على بعد ٦٠ كلم من منزله لمتابعة الدراسة الثانوية. غالبًا ما اشتكى من الجوع والرسائل التي أرسلها إلى والده لم تتلق دائمًا إجابات على أسئلته الوجودية التي عبرت عن ظروفه اليائسة و بؤسه الذي لا يطاق. لم يكن م. ضعيف العقل وكان يعرف في قرارة نفسه أن ترك المدرسة ليس بالخيار السليم. ثم غادر المدرسة دون الحصول على شهادة، وهو ما كان متوقعا.

Auteur : lamssasite مدونة

Passionné pour le partage.