Ne soyons pas mauvaise langue 2


Les professeurs de langue ont raison de faire jouer à leurs élèves des pièces de théâtre. De nombreuses études le confirment. Les élèves ne vont pas devenir des comédiens, mais vont maîtriser les compétences langagières et vont, enfin, maximiser leur temps de parole. L’article (en anglais) dont je donne la référence, donne raison à ces enseignants.

https://files.eric.ed.gov/fulltext/EJ1076892.pdf

قصة م. (٣/٣) : كيف يمكنه ان ينسى الماضي؟


من المستحيل عدم التعاطف

(٣/٣)

أمضى م. فترة طويلة من حياته يتعلم أسماء الشوارع والأزقة للعمل كسائق تاكسي وهو يقيم في ثاني أكبر مدينة من حيث عدد السكان في البلاد. إن حفظ أسماء الأماكن مهمة شاقة حقًا ونتخيل بكل سهولة م. وهو يمشي لساعات ويعيد الكرة في اليوم التالي طوال لحظاته من العزلة. الصبر الذي يتحلى به م. لا يضاهى ولكن لا يستعصي علينا فهمه. وكما يُقال : »إذا لم تفشل أبدًا، فأنت لم تجرب أبدًا أي شيء جديد. ».

تمكن م. من الحصول على إذن للقيادة والعمل لدى صاحب عمل حسن النية. نحن نعلم أيضًا ميول م. لتوفير جزء من أرباحه اليومية.

لا تستنتج خطأ أن بطل القصة رجل بخيل ويحب المال. كان م. يفتقر منذ فترة طويلة إلى ما يسعى معظم الناس إلى اقتنائه : المال. ألا يلجأ أولئك الذين يفتقرون إلى الخيال لامتلاك وتراكم المال إلى وسائل العنف والجريمة المتطرفة؟ م.لا يأكل ثلاث وجبات في اليوم ولا يذهب إلى المقاهي لقضاء ساعات طويلة هناك في الثرثرة التي ليست غالبا مفيدة. م. قدم تضحيات كثيرة وحصل على مصادر رزقه من عرق جبينه. ولنعلم أن م. لا ينتمي إلى فئة من الناس الذين يبنون في خيالهم قصورا.

استقر م. وعندما حصل على ما يكفي من المال ، قام ببناء منزله وتزوج من امرأة في نفس عمره ولديه الآن ابنان. يمكننا أن نفترض أن م. يتمتع بحياة جيدة وأنه يستحق السعادة وأن كل محاولاته أتت أكلها.

كتب الراوي في الجزء الثاني : »

٥-هل سيتحمل م. الاستغناء عن والحرمان من مشاهدة غروب الشمس و عندما تبتهج الأرض وتبدو التلال البعيدة قريبة و التي تقف كما لو كانت في منتصف السماء ؟إن في بلد بلدان عديدة. هل سينسى اللحظات الجميلة التي قضاها مع أبناء عمومته ويتخلى عن المشي عبر الحقول والممرات ومصافحة معارفه

ذات يوم؟  »

نعم ، غادر م. المزرعة بعدما دفع به الأمل واليأس نحو آفاق جديدة. عاد الآن بعد وفاة والده وعمه وأصبح من ورثة أرض بمساحة بضعة هكتارات وجزء من منزل والده.

مثل جميع الورثة ،لم يكن مستعدا للتخلي عن أصغر قطعة أرض للآخرين وأظهر استعدادا للكسب وأحيانا القليل من الامتنان لأولئك الذين ورثهم وهو أمر محزن للغاية. بالطبع، من حقه التفاوض، ولكن من واجبه أيضا تقديم تنازلات.

وكأن التاريخ يعيد نفسه. يلتقي أفراد الأسرة من جديد ويستحضرون الماضي ،العصر الذهبي لتاريخ العائلة ويتمتعون بقدرة م. على إثارة الضحك. من ناحية أخرى، يميل م. إلى إنفاق أقل أو إنفاق الحد الأدنى فقط حتى على حساب صحته. لم يتعلم من التجارب السابقة وسيكون لهذا التصرف عواقب وخيمة.

اعتاد م. مع مرور الوقت، على العيش في الريف بمزاياه وحدوده.

تدهورت صحته وأجبر على العودة إلى المدينة التي استقر فيها. ثم أدت سلسلة من الأحداث المؤسفة إلى تقليل حركته إلى لا شيء. إنه الان غير قادر على الحركة ومزاولة بعض الأنشطة. وأصبح سريع الغضب. وهجرته زوجته وهو مكتئب ويشكو من ندرة التفاعلات الاجتماعية والروابط مع الاخرين. يعاني من الارتياب النفسي ولا يفارقه شعور بإحباط متزايد من واقعه. لقد أصبح من الواضح بشكل مؤلم أن م. لن يعود إلى الريف أبداً على الرغم من عدم وجود دليل قوي يدعم هذا الاستنتاج.

يقول البعض كأنه تلقى رصاصة طائشة. ترى من جر عليه الشؤم؟ ليس هناك ما يستطيع فعله للتعامل مع ما لحق به. يشعر الراوي بالإعجاب لشخصية م. والأسى الشديد، لأن الرجل يعيش في كدر.

Racisme à la une : ils sont devenus fous


The epidemic fuels racism: targeting blacks in China, Muslims in India and workers in Saudi Arabia

24 hours ago

L’épidémie alimente le racisme: cibler les Noirs en Chine, les musulmans en Inde et les travailleurs en Arabie saoudite

Il y a 24 heures

La epidemia alimenta el racismo: atacando a negros en China, musulmanes en India y trabajadores en Arabia Saudita

Hace 24 horas

Les enfants dans les camps de réfugiés lisent


Un extrait d’un article publié aujourd’hui en arabe sur le site Al-QUDS Al Arabi. L’article est intéressant dans la mesure où il montre les bonnes initiatives, vitales, qui font du bien aux enfants palestiniens vivant dans les camps de réfugiés.

Gaza: «La lecture nous donne la vie», un conseil que le Palestinien Fayyad a donné à l’un des enfants après lui avoir remis un ensemble d’histoires et de papeterie, dans le cadre d’une initiative volontaire visant à soutenir psychologiquement les enfants et à les éduquer pendant la période de mise en quarantaine à domicile imposée par la pandémie mondiale de Corona.

Sur un vélo décoré portant une boîte remplie d’histoires et d’articles de papeterie contenant des stylos et des papiers, Fayyad a poursuivi sa visite dans l’une des ruelles étroites du camp de réfugiés de Deir al-Balah, dans le centre de la bande de Gaza, à la recherche d’autres enfants, désireux d’utiliser leur temps libre pour lire.

Source de l’article en arabe :

https://www.alquds.co.uk/%d9%85%d9%83%d8%aa%d8%a8%d8%a9-%d9%85%d8%aa%d9%86%d9%82%d9%84%d8%a9-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%af%d8%b1%d8%a7%d8%ac%d8%a9-%d8%aa%d8%b3%d8%b9%d8%af-%d8%a3%d8%b7%d9%81%d8%a7%d9%84-%d9%85%d8%ae%d9%8a%d9%85/