الضيوف يصبحون أصحاب المنزل!


Click the image to reatch English version

هل أنت متأكد أنك اتجهت في الاتجاه الصحيح؟ كنت على قناعة تامة بأنني اتخذت

القرار الصحيح.

وهل يجديك الندم والحزن على مرور الوقت نفعا لأن زمنك ولى؟ هل يستحق ترك هذه الدنيا البكاء ؟ هل للبقاء معنى والأحباء يغادرون، والفقراء يزدادون فقرا، والظلم يتزايد، ويصبح اللصوص ملاكين، والمحتالون والمحتلون قادة، والضيوف يصبحون السكان الأصليين والمتنمرون يتنمرون ويسلبون حقوق الناس قبل خمس سنوات وبعد أربعة عشرا عاما؟ لن يفلت اللصوص القذرين أبدا والأوغاد القبيحين من المساءلة والعقاب ومصيرهم الاندثار.

كم من خاطر كسرت؟

نزهة في الحديقة. أقرأ قصص الناس لكي أنسى قصتي. لا أستطيع أن أعرف ما حدث لي. سوف يحزن ذلك قلبي. أعتقد أن الحياة ستكون مروعة ومليئة بالمفاجآت السيئة.

ما الأبواب التي تم إغلاقها في وجهك؟ لقد جلبت الصورة ذكريات أي عندما استقل سفينة الركاب « إببط. » IBTT مسافرا لأول مرة إلى أوروبا الغربية. أصبحت مهووسا بالحياة الاروبية.

« عندما كنت أتسلق ممر السفينة كانت يدي اليمنى تمسك بحقيبتي واليسرى تمسك بالقضبان وأتساءل الان لماذا لم أر في منامي أحلاما مفزعة لأنني شعرت أنني يمكن أن أقع في المياه الزرقاء الداكنة وربما يمكنني أن أغرق. يبدو الي أن المخاوف التي يثيرها نمط حياتي تطفو إلى السطح في المنام حيث أشعر مرارا بأنني لا أستطيع أن أجد طريقي إلى المنزل وكأنه طريق مسدود.

مواطن غير محترم. تجاوز المشاكل النقدية. كانت المدرسة على بعد أكثر من ثلاثة أميال. كان من الصعب الاعتراف بأن المنزل الريفي كان يقترب من مسافة بعيدة. لم يفكر قط في القرار الذي اتخذه. استغرق المسافرون وقتا طويلا للركوب على متن السفينة التي غادرت الميناء، وتبددت شكوك لام. وانتابه الشعور بأنه أصبح الآن بعيدا عن أهله. لم يخطر بباله بعد ذلك أنه كان على وشك أن يبدأ حياة جديدة.

اعتقدت أن بعض الأحداث لن تعود أبداً إلى ذهني، الأحداث التي كنت آمل أن تظل منسية. كما يقول الروائي البريطاني ALAN SILLITOE

Le déni de la réalité Comme beaucoup de. peler une pomme. إذا أعطيت القرار كثيرًا من … ، فلن يكون جيدًا. في صباح كانون الأول (ديسمبر) كان العشب مغطى بالصقيع وشعر أنه لا يوجد أفق على الإطلاق. لم يكن لدي أي فكرة عن المكان الذي يمكن أن يؤدي اليه السفر. وكان الأمر وكأن ستارا من ضباب يخفي الأفق . لقد جعلتني أتمنى لو لم تكن هذه القارة موجودة من قبل وأن أحدهم أخبرني أنها لم تعد بعد مفتوحة وأنه من الأفضل أن أعود إلى وطني وأتجنب حزن أمي الشديد والعميق

لم أستطع الذهاب بعيداً لأن لدي الكثير من الخيال ومعرفة أقل.

لم أف بالوعود التي قطعتها

كيف أصبحت في مثل هذه الحالة؟

يخيل اليك انك كنت ترمي بنفسك في الهواء دون معرفة مكان الهبوط. أسوأ شيء على الإطلاق هو عندما تشعر بأنك غير قادر على إيجاد طريقك إلى المنزل. يحدث لي هذا في المنام.

والآن نحن لا ننتمي إلى أي مكان. ومن أعطانا بعض الأمل؟ لكننا ما زلنا نأمل في الإفراج.

كنت أشعر بالأمل لأنني سأحقق العديد من الأهداف وأصبح ثريا وأساعد عائلتي على تحسين وضعيتها المعيشية ومع ذلك، كنت في الواقع، أنانيا للغاية لدرجة أنني لم انزعج بدموعها اليائسة. أم حنون حزينة العينين تتشبثان بأمل بائس. الأمهات لهن دائما النصيب الاكبر من التفاني والأصغر من السعادة.

وبدا الحزن على وجهها الجميل إثر الفراق الملوح في الأفق. ما يصعب تحمله هو أنه لا يمكنك تأجيل الفراق حتى يوم واحد. ما هي الاسباب التي تحول دون حرية الاختيار؟ علمونا الصبر حتى ولو ألحق بنا اضرارا كثيرة.

أصبحت السماء أكثر قتامة بعد ثواني ثم اندلعت العاصفة. كانت المياه تتدفق بغزارة من السماء وكنا في ملجأ. قال لي عمي مبتسما إن قطرات المطرهي دموع الملائكة.

”أنا ولا أحد غيري؛ ومهما كان الناس يعتقدون أنني أو يقولون أنني كذلك ، فهذا ما لست عليه ، لأنهم لا يعرفون شيئا عني“. ص. ١٤٣.

أنقذني الخيال من الواقع على الرغم من أن الآفاق ليست مشرقة دائمًا

كنت دائمًا أقول لنفسي أن التدريس هو الوظيفة التي أصبو اليها أكثر من أي شيء آخر.

ورفت عيناي لإبعاد تلك الأفكار التي تحاول أن تخيم على ذهني. اعتقدت أنني كنت أعرف بالضبط اين اتجه. والمغادرة دائما متسرعة ومفجعة.

« لا أعرف إلى أين أتجه في الحياة. أنت لا تعرف أبدا كيف ستسير الأمور ، مهما خططت ». صفحة ٢٤٤، Sophie Kinsella, The Undomestic Goddess.

لا أعرف إلى أين أتجه في الحياة. أنت لا تعرف أبدا كيف ستسير الأمور ، مهما خططت. لن أنسى أبدا اللحظة التي كان المطر ينزل أثناءها في ذلك اليوم المشمس.

وأميل الآن إلى النظر إلى الماضي والمستقبل بيأس. اتخلى عن حياتي الماضية باستثناء عدد قليل من حلقات هذا المسلسل الطويل.

حياتي لا تبدو كما كانت من قبل : ما زلت أحلم أحلام اليقظة. أعتقد أن حياتي اللامبالية قد انتهت.

تمنيت لو لم أقل يوما « عندما كنت صغيرا » ليس أنني أبكي شبابي بل لأنني فشلت في تكريس معظم حياتي لوالدي وعائلتي. هل تشعر بالحاجة إلى معرفة ما مرت به؟ تجربة الام المرة

ألقِ نظرة على طفولتك في الصباح الباكر قبل غروب الشمس المتأخرة ،وستشعر بأنك كنت سعيدا وكان فكرك خاليا من الهموم. التنغيص.

كانت السيارة الخضراء على وشك المغادرة ولا أتذكر موضوع الحديث الذي كان يدور هناك ، فقد كنت محيرا وقلقا بشأن الفترة التي كنت سأكون فيها وحيدا.

في الوقت الذي عدت فيه إلى المكان الذي كنت سأغادر مرة أخرى، كانت الشمس لا تزال مشرقة وشعرت أن المطر سقط ساعات من قبل. لحظات كنت احب عندما كنت حرا. المطر بعد الحرارة.

هذه ليست ذاكرة يجب التركيز عليها. في طريقي الى المنزل المكان الآمن وبعيدا عنه أشعر بكآبة مروعة. لقد تم تضليلي ولكن متى ولماذا؟

الذي يجذب الناس لبعضهم البعض؟ أين ملاذي الآمن؟ إنه منزل طفولتي

شيء يذكرك بأنك كنت طفلا سعيدا ومبتهجا ومحبوبا مثل اخيك.

كنا ننطلق في وقت مبكر من البرد والصباح للذهاب إلى المدرسة بعد الفجر

عندما يشعر ع. بقبضة الوحدة ينتابه الشعور بأنه ضحية إهمال أفراد اسرته ويعزو الامر الى اللامبالاة. توصلت إلى هذا الاستنتاج منطلقا من مشاعري. لقد استغرق الأمر مني وقتا طويلا للتوصل إلى هذا الاستنتاج.

ليس لدي مكان أذهب إليه باستثناء الكتب التي وجدت فيها دائما مأوى. إنه ليس مكانا خاليا أو لا يحدث فيه شيء. بل على العكس من ذلك ، فهو مليئ بالناس الذين يعيشون حياتهم.انه يتكون من عوالم شتى : الحسي، العقلي، السفلي الخ.

أنا فقط أنتظر اللحظة التي سنجتمع فيها مع جميع أفراد العائلة. في مثل هذه اللحظات، عندما كانت الشمس تغرب، كنت أحمل أمتعتي بعد أن تركت كل شيء وكل فرد من أفراد عائلتي الحبيبة.

ثم، كان الأمر ميئوسا منه، لم أستطع المضي قدما أو التراجع.

Auteur : lamssasite مدونة

Passionné pour le partage.

Une réflexion sur « الضيوف يصبحون أصحاب المنزل! »

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l’aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur la façon dont les données de vos commentaires sont traitées.