لبنان : شح الدولار وانهيار الليرة وما جاورهما


لبنان : شح الدولار وانهيار الليرة وما جاورهما

🟪 مقدمة

مر لبنان من بأصعب الأوقات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في تاريخه. و يوم الثلاثاء 4 أغسطس مساء، تضرر ميناء البلاد بشدة من حريق وانفجار لم يسبق له مثيل مخلفا خسائر فادحة في الارواح والممتلكات وتدمير البنية التحتية لمرفأ بيروت.

🟪 مقتطفات من موقع بعض الصحف

“تناولت مقالات وافتتاحيات معظم الصحف البريطانية اليوم الخميس (6 أغسطس) بالنقد والتحليل الانفجار المروع الذي وقع في مرفأ بيروت بلبنان، وأجمعت على أن الفساد والإهمال من الأسباب الرئيسية لما آلت إليه البلاد.

فقد أشارت ديلي تلغراف (Daily Telegraph) إلى أن انفجار بيروت لم يكن وليد اللحظة لكنه ظل يتشكل طوال سنوات، وأن العديد من اللبنانيين تنبؤوا بوقوع انفجار لكن قلة تخيلت أن يكون حجم الانفجار بهذه القوة المرعبة التي يقدر حجم المواد المتفجرة فيه بـ2750 طنا.

ووصفت الصحيفة انفجار الثلاثاء بأنه يفوق إمكانية تحمل أي شخص، حتى اللبنانيين المشهورين بمرونتهم مع الفواجع المتلاحقة على البلد ومقابلتها بمزاج كئيب. »

مصدر : الجزيرة نت

« لبنان ، بلد في حالة سقوط حر دمرته الأزمة الاقتصادية والفيروس التاجي.

وتزيد كارثة انفجار ميناء بيروت من الركود العميق والفوضى السياسية والوباء. » ترجمة كلام لايك.

مصدر : الباييس El País (5 de agosto de 2020)

المقال يتطرق إلى المشاكل النقدية التي يواجهها لبنان منذ اكثر من سنة. ويتناول بالضبط تطور سعر صوف الليرة اللبنانية (ل ل).

يقتضي ذلك الحصول على لمحة تاريخية وتذكير وظائف النقود.

🟪 ما هي وظائف النقود؟

تعتبر النقود :

وسيلة للتبادل

مقياس للقيمة

مخزن للقيمة

🟪 العملات التي استُعملت في لبنان وارتباط العملات :

تعريف : سعر الصرف بين البلدين هو السعر الذي تتم به

التبادلات بينهما. ويقاس سعر الصرف من خلال عدد وحدات العملة الوطنية لكل وحدة عملة أجنبية أو وحدات العملة الأجنبية لكل وحدة من العملة الوطنية.

والعملات التي تداولت في لبنان هي :

الليرة العثمانية حتى بداية الحرب العالمية الاولى

الليرة المصرية منذ ١٩١٨.

الليرة اللبنانية (ل ل) مرتبطة بالفرنك الفرنسي حتى ١٩٤٩.

ابان الحرب العالمية الثانية ل ل مرتبطة بالجنيه

الاسترليني.

ثم تم ربط ل ل عند 1500 مقابل الدولار منذ عام 1997.

عندما يرتفع $ الأمريكي مقابل ل ل (يعني المزيد من ل ل مقابل $ واحد) ، تبدو المنتجات اللبنانية أرخص للأمريكيين ، الذين سيطلبون منها المزيد ويؤدي ذلك إلى تحويل المزيد من $ مقابل ل ل في سوق الصرف. والعكس صحيح.

🟪 احتياطي النقد الأجنبي

تحتفظ البنوك المركزية والمؤسسات المالية الكبرى الأخرى كالبنوك التجارية بعملات احتياطية بكميات كبيرة، أو على الأقل تسعى لتحقيق ذلك الهدف، لتحقيق الاستثمارات والمعاملات والتزامات الديون الدولية الرئيسية وسدادها.

🟪 الحسابات بالعملات الأجنبية

ينتشر فتح حسابات بالعملات الأجنبية في جميع أنحاء العالم لما يقدمه من مزايا لأصحاب هذه الحسابات مثل الجاليات والشركات التي تقوم بتحويلات دولية بتكلفة أقل لأسباب مهنية أو عائلية. يمكن للمستفيدين من هذه التحويلات الوصول إليها دون صعوبة. لكن في أوقات الأزمات الاقتصادية والاجتماعية، قد تكون عمليات السحب من هذه الحسابات محدودة كما هو الحال في لبنان. تؤثر هذه القيود على تطور سعر صرف العملة الوطنية المرتبطة بعملة مثل الدولار الأمريكي.

نقرأ في « أورينت لوجور L’Orient-Le Jour » (18 نيسان / أبريل 2020) : « واصلت الليرة اللبنانية هبوطها الدوار يوم الخميس ، بعد يومين من نشر مصرف لبنان تعميم جديد ينظم عمليات السحب من حسابات بالعملة الأجنبية ، بينما يمر لبنان بأزمة اقتصادية ومالية غير مسبوقة منذ 30 عامًا ، تفاقمت بسبب أزمة فيروس كورونا (كوفيد -19) « .

🟪 ارتفاع الطلب على الدولار والتضخم

المقطع التالي مصدره ويكيبيديا وقمت بترجمته وأضفت إيضاحات

نقرأ في ويكيبيديا : «في أغسطس 2010 ، كان اليورو يساوي ما يقرب من 1965 جنيهًا إسترلينيًا. وقيمة الليرة اللبنانية مرتبطة الآن بالدولار ، بالسعر الرسمي للدولار الواحد عند 1507.5 ليرة. منذ المشاكل السياسية والاقتصادية في نهاية عام 2018 ، كانت عمليات السحب بالدولار الأمريكي من جميع البنوك محدودة وصعبة للغاية « . إذا كانت هناك عمليات سحب بالدولار ، مهما كانت صغيرة ، فهذا يعني أن الوكلاء الاقتصاديين (الأسر والشركات والمنظمات الأخرى) قد قاموا بإيداع الدولار في البنوك. إذن من أين تأتي هذه الودائع؟ أجور تدفعها الشركات أو دخل آخر من التوزيع الأولي والثانوي للدخل؟ لكن هذا يعني أنه تم دفع هذه الإيرادات بالدولار الأمريكي. في الواقع ، يأتي جزء من الودائع المصرفية بالدولار الأمريكي من تحويلات قام بها المغتربون اللبنانيون. هذه الدولارات هي أيضا نتاج الصادرات اللبنانية.

هناك طلب كبير على الدولار الأمريكي والوصول إليه مقيد بشدة. لا يصدر مصرف لبنان الدولار. و ل ل تسجل انهيارا غير مسبوق في السوق الموازية.»

🟪 حساب بسيط

نتيجة لذلك ، يواجه التجار صعوبة في قبول الدولار وغالبا ما يستخدمون سعر صرف أعلى بكثير من سعر الصرف الرسمي عندما يتم عرض السعر بالدولار ويتم الدفع بالليرة اللبنانية.

خذ مثالا على منتج سعره المعروض 10 دولارات أمريكية، بسعر 1 دولار = 1507.5 ليرة لبنانية ، سيكلف هذا المنتج :

10 * 1507.5 ليرة لبنانية أو 15075 ليرة وبسعر 3800 ل.ل.

الدفع با ل ل : إما 15075 أو 38000 ل.ل. نحن نتفهم سبب صعوبة التجار في قبول الدولار.

وهذا يعني ارتفاعا غير مسبوق في أسعار المواد الغذائية على سبيل المثال ، وتراجع القوة الشرائية للعملة المحلية مما يشير الى ظاهرة التضخم.

الوصول إلى الدولار محدود وتتجلى عواقب هذا القيد في السوق الموازية. معدل الدولار بالليرة اللبنانية في السوق الموازية أعلى بأربع مرات تقريبا من السعر الرسمي.

ويرافق الوصول الصعب والمحدود إلى الدولار ، كجزء من ارتساء ل ل إلى الدولار ، انهيار قيمة ل ل في السوق الموازية وتقييد الواردات. هناك سعر رسمي بالإضافة إلى قيود على العملات ، بما في ذلك الدولار ، ومعدلات أعلى في الأسواق الموازية.

لكن الناس يريدون أيضا سحب دولاراتهم لبيعها في الأسواق الموازية لأنها تتيح لهم الحصول على المزيد من ل ل.

🟪 الموردون الرئيسيون و عناصر الاستيراد الرئيسية:

الموردون الرئيسيون للبنان في عام 2019 هم:

الولايات المتحدة (1.705 مليار دولار)

الصين (1.627 مليار دولار)

اليونان (1.401 مليار دولار)

روسيا (1.401 مليار دولار)

إيطاليا (1.326 مليار دولار)

ألمانيا (954 مليون دولار)

تركيا (940 مليون دولار)

كانت فرنسا المورد الثامن للبنان في عام 2019 (السابع في 2018) بصادرات 760 مليون دولار إلى لبنان.

بالتفصيل ، عناصر الاستيراد الرئيسية هي:

المنتجات المعدنية: 6609 مليار دولار

الكيماويات والصناعات المرتبطة بها: 1991 مليار دولار

الآلات والآلات الميكانيكية: 1665 مليار دولار

منتجات الصناعات الغذائية؛ المشروبات والتبغ: 1.214 مليار دولار

المركبات والطائرات والسفن ومعدات النقل: 1175 مليار دولار

المنتجات النباتية: 932 مليون دولار

اللآلئ والأحجار الكريمة والمعادن: 931 مليون دولار

معادن أساسية ومصنوعات معدنية: 850 مليون دولار

الحيوانات الحية والمنتجات الحيوانية: 841 مليون دولار

البلاستيكات و الأغراض من ذلك القبيل؛ مطاط: 643 مليون دولار (1).

🟪 من عجز إلى آخر

يعاني الميزان التجاري اللبناني من عجز مظهرا ان الواردات تتجاوز الصادرات و بلغ معدل 16 مليار دولار بين 2011 و 2019. وبالتالي ذلك أدى إلى عجز في الحساب الجاري و ميزان المدفوعات. يمكن تفسير هذا الوضع من خلال مجموعة من العوامل مثل ضعف الاستثمارات المحلية والأجنبية (2)، فضلا عن التغيرات في سعر صرف الليرة اللبنانية. المزيد من اللبنانيين والقاطنين في لبنان يريدون المزيد والمزيد من الدولارات لأسباب اقتصادية وغيرها من بما في ذلك الواردات. وأدى ذلك إلى ضغوط كبيرة على سعر الصرف في الأسواق الموازية.

 اقتصاد لبنان قائم على الخدمات ، ويعتمد بشكل كبير على السياحة التي يتم إجراء معظمها بالدولار الأمريكي (3).

فإلى أين يتجه لبنان ؟

(1) https://www.tresor.economie.gouv.fr/Pays/LB/le-commerce-exterieur-du-liban-en-2017

2) https://www.lebanese-forces.com/2019/08/14/the-balance-of-payments-suicide-signed-by-lebanese/amp/

(3) https://www.forbes.com/sites/tatianakoffman/2020/07/09/lebanons-currency-crisis-paves-the-way-to-a-new-future/amp/

________________________________________