Samil’s story (1/10) قصة سميل



in English
⬇️

بالعربي

كان من الأسهل الاستيقاظ في الصباح الباكر في فصل الربيع والأسابيع الأولى من الصيف.
كان عمي أو أحد أفراد عائلتي هو من يقود الشاحنة الخضراء التي كانت تحملنا إلى المدرسة مرات عديدة وهي تبعد حوالي أربعة كيلومترات عن منازلنا. الأولاد والبنات الصغار الذين التحقوا بالمدرسة الابتدائية العامة يسكنون في العديد من الأرياف وفي القرية كذلك حيث يقع مبنى مدرستنا.

لم يكن على التلاميذ الذين كانوا يقيمون بالقرية أن يستيقظوا مبكرا مثلنا ويمكنهم أيضا العودة إلى منازلهم سيرا على الأقدام، الأمر الذي لم يستغرق وقتا طويلا . كانت هذه ميزة واضحة لهم علينا. أشعر برغبة في البكاء عندما اتذكر تلك الأيام.

لا أحد يهتم بنا ويقلق بشأننا سوى أمهاتنا.

ما كان صعبا بالنسبة لنا كطلاب وطالبات هو مغادرة منازلنا في الصباح الباكر عندما كان الجو باردا و آنذاك يسود ظلام دامس قبل ضوء النهار. كنا نلتقي في مكان ما وننطلق إلى المدرسة سيرا على الأقدام. نحكي لبعضنا البعض قصصا. كنا سعداء ولم نكن نعرف ما يخبئه لنا كل يوم جديد أو ما يتوقعه المعلمون منا. كان بعض المعلمين قاسيين علينا شيئا ما وكم من مرة تعرض بعض رفاقنا إلى الضرب أثناء الدرس أو على يدي مدير المدرسة الذي كان يخشاه الجميع . وكان المدير يوزع بسخاء الصفعات على الطلاب الذين يصلوا متأخرين قليلا إلى المدرسة. لم يكن يحترم بعض الآباء وأدار المدرسة بقبضة من حديد. ومع ذلك ، لم تكن حياته الخاصة مثالية كما علمنا في وقت لاحق. من فضلك صدق أنني لا أبالغ في الحديث عن هذا الرجل البغيض. لكننا أردنا الذهاب إلى المدرسة لأن الطموح كان يدفعنا ولوالدينا الأعزاء نحن إلى الأبد مدينون بهذا الطموح وهذا التشجيع و المثابرة.

قارن عالم اجتماع فرنسي لا اتذكر اسمه الانتقال من مستوى إلى آخر والانقطاع عن الدراسة ( ظاهرة التسرب) من طرف الطلاب ،وخصوصا الطالبات، بمخارج الطرق السريعة.

لقد نشأنا وأنا من الذين أكملوا تعليمهم الثانوي ثم الجامعة. ولكن ليس بدون دفع ثمن باهظ. لقد تركت الريف والقرية لفترة طويلة جدا. ولقد عمدني
الشوق لريفنا. وكيف تبدو القرية الآن؟

أصبحت قريتي مكانا جيدا للعيش
الموقع والسكان
تقع قريتي في شمال إفريقيا. يعيش هناك حوالي 10000 شخص وهي محاطة بريف جميل.
النمو والتنمية (المزيد والمزيد من وسائل الراحة). نما عدد السكان بمعدل ثابت. كانت هناك مدرسة واحدة ومركز شرطة وسوق ورتبة تاكسي وبعض المقاهي ومكتب بريد ومستشفى. مع نمو السكان المحليين ، كانت هناك حاجة إلى المزيد والمزيد من الخدمات. والآن لدينا كل شيء نحتاجه في الحياة اليومية. لم يكن في قريتنا فروع مصرفية من قبل. الآن تم تزويدها بثلاثة فروع مع أجهزة الصراف الآلي. توجد أيضا هناك مدرستان ثانويتان وأكثر من أربع صيدليات وأطباء و أطباء بيطريين . على الإطلاق ، هناك مقاهي إنترنت تقدم نفس الخدمات والمحلات التي تبيع الهواتف المحمولة والخدمات المتصلة ومحلات الإصلاح. تزدهر الشركات الخاصة الصغيرة.

In English

It was easier to wake up early in the morning in spring season and the early weeks of summer.

The green pick-up carried us to school. We would be driven to school which was about four km far from home. The young boys and girls who attended the public primary school came from many countrysides and the village where our school building was located.

Pupiles who were from the village haven’t got to wake up so early and they could also walk back home which did not take them as long as it did us. This was an obvious advantage over us. I feel like crying at the memory of those days.

Nobody cared for us and worried about us but our mothers.

What was difficult for us as a young schoolboys and schoolgirls was leaving early in the morning when it was cold and dark and it was not yet daylight. We would meet in a place and we would leave and walk to school. We told each other stories and we were happy and we didn’t know what each new day had in store for us or what the teachers expected of us. Some teachers were tough to us and how many times some of our classmates were beaten during the lesson or by the headmaster of the school, which everyone feared. He mercilessly slapped students who arrived a little late for school. He had no respect for some parents and ran the school with an iron fist. However, his private life was not examplary as we learned much later. Please believe me, I am not exaggerating in talking about this loathsome man. But we wanted to go to school because without knowing it we had ambition and it is to our parents, to our dear parents that we owe this ambition, this encouragement and this perseverance.

A French sociologist compared moving from one grade level to the next and the dropping out of students to highway exits.

We grew up and I am one of those who continued their secondary education and then university. But not without paying a high price.
And what does the village look like now? I am longing for my countryside.

The « global village »
My village is becoming a good place to live in.
Location and population
My village is located in North Africa. There are about 10,000 people living there and it’s surrounded by a lovely countryside.
Growth and development (more and more conveniencies).
Population has grown at a steady rate. There were only one school, a police station, a market place, a taxi rank, some cafés and a post office and a hospital. As the local population grew, more and more services were needed. And now we’ve got every thing we need in everyday life. Our village had no bank branches previously. Now it’s been provided with three branches with ATMs. There is also two highschools and more than four drugstores and doctors and Veterinarians.

Cybercafés
Morever, there are internet cafés and cafés that offer the same services and shops which sell mobile phones, connected services and repair shops.
Small private businesses are flourishing.

Auteur : lamssasite مدونة

Passionné pour le partage.

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l’aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur la façon dont les données de vos commentaires sont traitées.