قصة سميل ٣/١٠u


(3/10)

سميل

هذه قصص حقيقية لأشخاص ماتوا أو ما زالوا على قيد الحياة.

ما يهم الطفل ، ما هو حيوي بالنسبة له ، هو أن يشعر بأنه محبوب وأنه موضوع عاطفة أبوية حقيقية ومن جانب المحيطين به والآخرين و أفراد مجتمعه. لا يهم ما لديه أم لا. وكم من طفل حُرم من ذلك بسبب الإهمال والفقر والاستعمار والحروب. وكيف سيخوض الطفل المحروم من ذلك معركة الحياة ؟ مصدر المواساة الوحيد هو القدرة الإلهية لأن الله لا ينسى عباده المستضعفين .

الحريق
تخشى كل مزرعة ومنزل الحريق في فصل الصيف. انه كابوس.

دعت والدتي صديقتها لتناول الشاي. كان الخبز طازجا وكان من دواعي السرور حقا أكل الخبز و احتساء الشاي الحلو. كان والدي بعيدا مع شقيقيه. تمت دعوتهم من قبل أصدقائهم للحضور الى المهرجان السنوي الذي يجذب مئات الآلاف من الناس من جميع أنحاء البلاد.

وفجأة تكسر هدوء فناءنا على إثر صوت ابنة عمي التي أعلنت عن اندلاع حريق في أكوام القش التي يبلغ طولها خمسين متراً وارتفاعها خمسة عشر متراً على الأقل.

كانت كومة قش ثانية على بعد أمتار قليلة من تلك التي اشتعلت فيها النيران أولاً. كان لها نفس الأبعاد. بدأت اعداد الأشخاص المتطوعين الوافدين من حول منزلنا تزداد. وارتفعت الأصوات للبحث عن الماء لمحاولة إخماد النيران التي تتصاعد منها ألسنة اللهب ولم تُجد أي محاولة للتصدي لانتشار النيران بسرعة مروعة و ثبطت الحرارة المفرطة المنبعثة من الحريق أي محاولة للاقتراب.

وصل رجال الإطفاء في وقت متأخر إلى مكان الحريق.

في منتصف فترة ما بعد الظهر ، تحولت كومة التبن إلى رماد.

مراهقة وقحة

وقع المشهد في الثمانينيات. استيقظت في الصباح الباكر وسرت لمدة ربع ساعة تقريبا قبل ركوب القطار الذي أخذني إلى D. ، وهي بلدة في شمال غرب فرنسا ، على ساحل القنال على بعد 60 كم. شمال مدينة R. كنت جالسا في احدى عربات القطار مع مسافرين آخرين ، كنت أنهي إعداد درس أو أقوم بتصحيح أوراق التلاميذ. كانت جالسة أمامي فتاة، على ما يبدو تلميذة ، وما قالته لي صدمني بشدة. لم تكن نظراتها تُكن أي لطف، كنت على علم بذلك وأظن انها أدركت ما هي مهنتي. هذا ما قد يصفه البعض بالعنصرية: « أصبحت فرنسا سلة قمامة للعالم ». تظاهرت أنني لم أسمع شيئا من هذا الاستفزاز الواضح من طرف مراهقة وقحة. كان صمتي بحد ذاته أجدر استجابة من قبل شاب بالغ. أضف الى ذلك بأن صعوبة الرد على شخص عنصري خصوصا اذا كان شابا أو شابة أمر اعتيادي.

عنصري لا يحترم كلبه

كنت أنتظر صديقي أمام الصيدلية. رجل يبلغ من العمر 30 عامًا على الأقل يجر كلبه بسلسلة. لقد أظهرت تعاطفي مع الكلب بشكل عفوي. خاطب هذا الفرنسي كلبه بالطريقة التالية التي لم يكن ليتحملها هذا الأخير إذا فهم المعنى: « تعال يا كلب مزبلة ». أثارت هذه الملاحظة استيائي وحزني على الكلب المسكين سيئ الحظ. لماذا يظهر هذا الوغد مثل هذا العداء تجاهي ؟ لم آخذ وظيفته ولم آكل خبزه … وهو اتهام شائع تنقله وتروج له دوائر اليمين المتطرف. ليس رجلا سليم العقل.

Auteur : Salahdnl

Passionné pour le partage.