Rebecca : 3/3 عربي


Picture

يشرفني ويسعدني أن أشارككم قراءتي. أنا مسؤول عن أي خطأ. قراءة ممتعة.

أنهينا الجزء 2/3 من الملخص والتعليقات على رواية دافني دو مورييه « ريبيكا » بالفقرة التالية: تمكن مكسيم دي وينتر من إخبار زوجته بأنه قتل ريبيكا. سوف نتناول هذا السؤال في الجزء الأخير من هذا الملخص الطويل (3/3).

تعرف دي وينتر على جثة امرأة أخرى وهو يعرف انها ليست جثة زوجته ريبيكا.
‎حمل مكسيم أسرارًا ثقيلة. لم يكن سعيدًا لفترة طويلة حتى التقى بالمرأة التي ستصبح زوجته. لم تكن ريبيكا كما بدت. أصبح الزواج خدعة لمواكبة المظاهر.

وهنا ما اعترف به مكسيم لزوجته الجديدة (أي الراوية): «لم يكن هناك حادث قط. ريبيكا لم تغرق على الإطلاق. لقد قتلتها. لقد أطلقت النار على ريبيكا في الكوخ في الشرم. حملت جسدها إلى المقصورة ، وأخذت القارب في تلك الليلة وأغرقته هناك ، (…)هل ستنظري في عيني وتخبريني أنك تحبينني الآن؟ ». صفحة 266.

يعتقد مكسيم أنه وزوجته لم يعد بإمكانهما البقاء معًا بعد ما حدث أي بعد اكتشاف جثة ريبيكا ولا يعرف ماذا يفعل. انهما في حيرة من أمرهما.

يخبر دي وينتر زوجته الجديدة بما مر به وأيضًا عن شكوكه وتعاسته وكيف تمكنت ريبيكا من التلاعب بالناس وجعلهم يعتقدون أنها الأفضل والأكثر كرمًا. يتذكر كيف كانت ريبيكا تضحك على الأشخاص الذين كانوا يعيشون في مانديرلي خلف ظهورهم. قدمت ريبيكا صفقة ووافق عليها دي وينتر وكانت تقضي وقتا طويلا في لندن. ومع ذلك كان تصرفها لا يدل عل الالتزام بالصفقة. نظمت حفلات مع أصدقائها في الكوخ (أو البيت الريفي) في الشرم، وكانت على علاقة مع ابن عمها جاك فافيل الشيء الذي رفضه دي وينتر بشدة. بالطبع كانت ريبيكا ودي وينتر ينفصلان عن بعضهما البعض وحدث بينهما جدال. تحدت ريبيكا دو وينتر ولم تتخذ أي احتياطات في طرح مواضيع حساسة مثل الادعاء بأنها حامل وأنه هو الأب وأغاظه ما قالت. يفهم القارئ أن دي وينتر عانى كثيرا بسبب ريبيكا. الصفحات 276 وما يليها.

تحاول الراوية طمأنة زوجها قائلة له : « لا يستطيعون إثبات أي شيء ضدك (…) لم يراك أحد في تلك الليلة (…) سوف يعتقدون أن القارب قد انقلب وغرق عندما كانت (أي ريبيكا) في المقصورة… « . صفحة 283.

يؤدي اكتشاف جثة ريبيكا إلى بدء عملية التحقيق والاستجواب المقابل لإثبات براءة وينتر أو إدانته. لنتذكر أن ريبيكا كانت من ذوي الخبرة في الإبحار ، لذلك لم تكن لتغرق بعد حادث القارب.

ركب مكسيم وزوجته سيارتهما، وتبعهما فرانك ، متجهين الى مبنى في لايون، على بعد 6 أميال (حوالي 9.6 كم )حيث كان من المقرر إجراء التحقيق.
‎أدلى الدكتور فيليبس ، القبطان سيرل ، دي وينتر ، الغطاس وجيمس تاب، باني القوارب، بشهاداتهم.
‎كانت شهادة صانع القوارب هي الأطول وألقت ضوءا جديدا على يخت ريبيكا. لم يتم تخريب اليخت ويثبت تاب أن العمل الذي قام به على هذا القارب قبل عام بناءً على طلب ريبيكا لم يكن سبب التحطم. الاستنتاج الذي يمكن استخلاصه ليس في صالح وينتر ، الشيء الذي يزيد من قلق وذعر الزوجة الجديدة.
‎كانت مدبرة المنزل ، السيدة دانفرز ، تنتظر الإدلاء بشهادتها. ويجلس بجانبها ابن عم ريبيكا، فافيل.

يجب تذكير القارئ بأن الراوية ، زوجة وينتر الثانية ، تخشى الأسوأ بشهادة دانفرز وابن عم ريبيكا ، وهورجل مغرور ، سكير والذي سيتسبب في مشاكل أثناء الجلسة أمام القاضي.

عاد ماكسيم دي وينتر وأخبر زوجته بأن الحكم صدر: إنه انتحار. لقد انتحرت ريبيكا. لن يعرف أحد عن دفن جثة ريبيكا إلا النائب فرانك والعقيد يوليوزان. وبينما كان ماكسيم دي وينتر خارج منزله ، جاء فافيل وأخبر الراوية أن الأمر لا يتعلق بالانتحار وأنه « سيعمل لكي تتحقق العدالة لريبيكا » ، الصفحة 323.

رفض ابن عم ريبيكا حكم هيئة المحلفين، لذا فهو لا يوافق على فكرة الانتحار الذي كان من المفترض أن ترتكبه ريبيكا. وفافيل رجل مدمن على الكحول ومُقرف. ويقول فافيل لمكسيم دي وينتر : «كلكم تعرفون عني وعن ريبيكا. كنا عشاق ، أليس كذلك؟ »

قرأ فافيل كلمة من ريبيكا إلى دي وينتر وكانت تدور حول شيء أرادت إخباره به. هذا يعني بأن فافيل لا يعتقد على الإطلاق أن ريبيكا قد غرقت بل قُتلت والمجرم هو دو وينتر. لقد كان ينوي في الواقع التوصل إلى اتفاق ما يدفع دي وينتر بموجبه ألفين أو ثلاثة آلاف سنويا مدى الحياة الى فافيل مقابل السكوت ونسيان هذه القضية من طرف هذا الاخير.
‎لم يكن دو وينتر ليفسح المجال للابتزاز ولكن فرانك ، وكيل دي وينر ، نصحه بفعل ما طلبه فافيل. وبدلا من ذلك ، اتصل دو وتتر هاتفيا بالقاضي ليأتي ويلتقي بفافيل.

تم إحياء القضية مرة أخرى وتم القيام برحلة للعثور على طبيب ريبيكا المعالج. زوجة دي وينتر الجديدة ترافق زوجها. إنها تدعمه لكنها قلقة وتخشى أن ينتهي المطاف بزوجها بالذنب. ينقذ تشخيص الطبيب وينتر: أصيبت ريبيكا بسرطان الرحم وكانت أيامها معدودة.

يشعر فافيل بالصدمة والذهول ، لكنه لا يزال يهدد مكسيم دي وينتي. حان الوقت الآن للعودة إلى مانديرلي ، التي لم تغادرها مدبرة المنزل دانفرز. رحلة العودة بالسيارة طويلة. عندما اقتربت من منزلهم الجميل ، رأى مكسيم وزوجته الدخان والنيران.

اقتباس قصير من الصفحة الأخيرة: «الطريق إلى Manderley أمامنا. لم يكن هناك قمر. كانت السماء فوق رؤوسنا سوداء حبرية. لكن السماء في الأفق لم تكن مظلمة على الإطلاق. لُونت بلون القِرْمز ، مثل بقعة من الدم. ونفخ الرماد نحونا بريح البحر من الملح.». الصفحة 380

/////