روايات بريطانية/ الكاتب بيتر ماي


(1/2)

للحصول على لمحة موجزة عن بيتر ماي، مؤلف رواية « الرجل بلا وجه » ، انقر على الصورة

تدور أحداث الرواية جزئيا في اسكتلندا ومعظمها في
بلجيكا.
الشخوص :
كايل : القاتل المأجور
سلاتر : صحفي يعمل في بروكسل
تانيا : طفلة مصابة بالتوحد، ابنة سلاتر
نيل بانرمان : محقق صحفي
روبرت جريف : وزير الدولة البريطانيه لشؤون أوروبا يعمل في بروكسيل، بلجيكا
سالي روبرتسون: جليسة أطفال تعتني بتانيا
يتلقى رجل يدعى كايل تفاصيل عملية قتل رجلين ويسافر إلى بروكسل ، بلجيكا على متن عبارة، لإنجاز مهمته. حصل أولا على 50000 جنيه إسترليني من رجل مجهول أمر بالجريمة ووعده بنفس المبلغ عند اكتمال مهمته. حجز كايل غرفة باسم روس في فندق صغير. ينتظر يوما قبل العملية.
وصل بانرمان بعد مغادرته اسكتلندا، حيث مقر الصحيفة التي يعمل بها، الى بروكسيل و اتصل بسلاتر في مكتبه بعد أن رأى لأول مرة روبرت جريف، وزير الدولة البريطانى لأوروبا، رجل سياسي لا يوحي بالثقة حسب الصحفي الاستقصائي والصحفي لا يكن له حبا على الإطلاق ويشعر بعدم الارتياح نحوه. يظهر شكه الشديد في الرجال ذوي الشعبية. صفحة 41.
في مقطع من خمسة أسطر ، يعرض المؤلف رأي الصحفي سلاتر السلبي تجاه البلجيكيين. صفحة 46.
ويعرف بانرمان الكثير عن سلاتر الصحفي المحبط :
ابنته مصابة بالتوحد ولقد فقد زوجته بعض أيام من وصوله إلى بروكسل.
يصف المؤلف اللحظات المفجعة لابنة سلاتر، التي تعاني من التوحد، في الحياة اليومية وعندما تكون بمفردها في المنزل في انتظار عودة والدها. لا يسع المرء إلا أن يتأثر بواقع هذا المخلوق الصغير الذي يجب أن يتعامل في كل دقيقة مع مشكلة التواصل مع الآخرين. من الغريب أن إحساسها وشعورها بالتهدئة يزداد في الظلام.
يصف الكاتب شقاء وتعاسة سلاتر وابنته طانيا في الصفحة ٥٢. ”الصرخات المروعة لعقل مضطرب”. تأثر بانرمان بالمشهد عندما زار منزل سلاتر وهو المكان الذي سيقيم فيه مدة التحقيق. وتعرف بانرمان بجليسة أطفال تعتني بتانيا.
أثناء المشي ليلا بجانب الصحفي بانرمان، تصف جليسة الأطفال سالي روبرتسون سلوك تانيا الصغيرة ومعاناتها للصحفي وأثار هذا الكلام ذكريات بانرمان التعيسة عندما كان مراهقا. هذا جعله يتذكر العلاقة الفاشلة مع فتاة حملت منه أثناء تلك الفترة من حياته.
ما يميز بانرمان هو روح الدعابة الساخرة اللاذعة، وإحساسه بالمسئولية ولكن مع ذلك الشعور بالذنب والتعاطف.
تمكن كايل من اقتحام منزل ضحيته المستقبلية. ينتظر. سيضطر إلى الانتظار لفترة طويلة. لكن، كما يخبرنا المؤلف بيتر ماي ، كايل معتاد على الانتظار ويعرف ما هي الوحدة و الغرف المظلمة. يتعلق هذا المقطع بوالدته عندما كان في الخامسة من عمره وكيف كانت تكسب معيشتهما. صفحة 76. ذكرى مؤلمة.
قام سلاتر بزيارة لروبرت جريف برفقة ابنته تانيا، التي انتابها خوف لا يمكن تفسيره ، رافضة بعناد وبعنف البقاء في السيارة. ليتذكر القارئ أن كايل قضى الليل في منزل جريف. تحت النظرة المذهلة لتانيا الصغيرة ، يرتكب كايل (Kale) بدم بارد جريمة القتل المزدوجة التي كُلف بها. قُتل الصحفي والسياسي. وبالتالي تم القضاء على الخصمين. هذه هي نقطة الانطلاق لتحقيق الصحفي بانرمان. لديه أصعب مهمة : حماية تانيا والعثور على القاتل وإلقاء الضوء على مؤامرة.
هكذا يصف بيتر ماي رد فعل تانيا : «وقفت بلا حراك ، محدقة ، رعب عدم فهم ما رأته ينمو في الداخل بقوة وألم اعتقدت أنه سيخنقها. ثم اندلعت صرخة الكرب الأولى في صمت وعيها.». صفحة 101.

يجب ان يعيش اليمن


Yémen اليمن Yemen

لدي العديد من الأسباب للحديث عن اليمن. أقدم بعضا منها. في رحلة عودة من المغرب ، تعرفت أنا وزوجتي على امرأتين شابتين من اليمن. تلا ذلك محادثة شيقة للغاية بين النساء الثلاث. لقد سعدنا بدعوتنا إلى اليمن من قبلهما. كما أنني كنت أعرف طالبا يمنيا في الحرم الجامعي. كان يواصل دراسته في الكيمياء. لن أنسى أبدًا لطفه وذكائه.وأخيرا اتطلع كباقي العرب وأهل اليمن إلى نهاية الحرب المروعة عاجلا. ما زلت أحلم بزيارة اليمن. أقدم هنا بعض المراجع لمعرفة القليل عن هذا البلد العظيم. المراجع باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية. قراءة ممتعة.

حسب موقع الاتحاد « (…) يعود دخول أهل اليمن في الإسلام إلى عهد الرسول عندما أرسل علي بن أبي طالب ومعاذ بن جبل رضي الله عنهما »

واذا زرت موقع imarab.org ستعلم أن « (…) اليمن أرض غنية بالوعود بالنسبة لعالم الآثار والمؤرخ. »

Deterioration of key economic and human indicators

What we learn from the World Bank

وتفيدنا زيارة موقع رصيف بمعلومات اقتصادية شتى : »يعتمد الاقتصاد اليمني على هذا القطاع منذ اكتشافه منتصف ثمانينيات القرن الماضي، كمورد رئيسي لسلّة النفقات العامة إذ تشكّل العائدات النفطية 70% من موارد الموازنة العامة للدولة، و63% من إجمالي صادرات البلاد، و30% من الناتج المحلي الإجمالي. »

« The long-term economic issues of the Republic of Yemen remain unresolved, and are further deepened from ongoing political and armed conflicts. The internal political crisis that started in 2011 began worsening during the last quarter of 2014 and evolved into open conflict between the transition government and various warring factions, mainly Houthi and al-Qaeda. Since March 2015, the country is experiencing a major armed conflict, significantly deteriorating key economic and human indicators. The internal conflict stems (partially) from festering problems of governance and political economy that this Country Economic Memorandum (CEM) is meant to address. Although the Republic of Yemen has changed significantly since this study was undertaken, the analysis and recommendations of this CEM remain relevant for any future post-conflict recovery and reconstruction effort though most of the recommendations must likely await a more stable political environment to be implemented. »

نص مترجم.

لا تزال القضايا الاقتصادية طويلة الأجل للجمهورية اليمنية دون حل ، وتزداد عمقًا من النزاعات السياسية والمسلحة الجارية. بدأت الأزمة السياسية الداخلية التي بدأت في عام 2011 في التفاقم خلال الربع الأخير من عام 2014 وتطورت إلى صراع مفتوح بين الحكومة الانتقالية ومختلف الفصائل المتحاربة ، وخاصة الحوثيين والقاعدة. منذ مارس 2015 ، تشهد البلاد صراعًا مسلحًا كبيرًا ، مما أدى إلى تدهور كبير في المؤشرات الاقتصادية والبشرية الرئيسية. ينبع الصراع الداخلي (جزئيًا) من مشاكل الحكم والاقتصاد السياسي المتفاقمة التي تهدف المذكرة الاقتصادية القطرية (CEM) إلى معالجتها. على الرغم من أن الجمهورية اليمنية قد تغيرت بشكل كبير منذ إجراء هذه الدراسة ، إلا أن التحليل والتوصيات الواردة في هذا التقرير تظل ذات صلة بأي جهود إعادة إعمار ما بعد الصراع في المستقبل ، على الرغم من أن معظم التوصيات يجب أن تنتظر على الأرجح بيئة سياسية أكثر استقرارًا ليتم تنفيذها. »