يجب ان يعيش اليمن


Yémen اليمن Yemen

لدي العديد من الأسباب للحديث عن اليمن. أقدم بعضا منها. في رحلة عودة من المغرب ، تعرفت أنا وزوجتي على امرأتين شابتين من اليمن. تلا ذلك محادثة شيقة للغاية بين النساء الثلاث. لقد سعدنا بدعوتنا إلى اليمن من قبلهما. كما أنني كنت أعرف طالبا يمنيا في الحرم الجامعي. كان يواصل دراسته في الكيمياء. لن أنسى أبدًا لطفه وذكائه.وأخيرا اتطلع كباقي العرب وأهل اليمن إلى نهاية الحرب المروعة عاجلا. ما زلت أحلم بزيارة اليمن. أقدم هنا بعض المراجع لمعرفة القليل عن هذا البلد العظيم. المراجع باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية. قراءة ممتعة.

حسب موقع الاتحاد « (…) يعود دخول أهل اليمن في الإسلام إلى عهد الرسول عندما أرسل علي بن أبي طالب ومعاذ بن جبل رضي الله عنهما »

واذا زرت موقع imarab.org ستعلم أن « (…) اليمن أرض غنية بالوعود بالنسبة لعالم الآثار والمؤرخ. »

Deterioration of key economic and human indicators

What we learn from the World Bank

وتفيدنا زيارة موقع رصيف بمعلومات اقتصادية شتى : »يعتمد الاقتصاد اليمني على هذا القطاع منذ اكتشافه منتصف ثمانينيات القرن الماضي، كمورد رئيسي لسلّة النفقات العامة إذ تشكّل العائدات النفطية 70% من موارد الموازنة العامة للدولة، و63% من إجمالي صادرات البلاد، و30% من الناتج المحلي الإجمالي. »

« The long-term economic issues of the Republic of Yemen remain unresolved, and are further deepened from ongoing political and armed conflicts. The internal political crisis that started in 2011 began worsening during the last quarter of 2014 and evolved into open conflict between the transition government and various warring factions, mainly Houthi and al-Qaeda. Since March 2015, the country is experiencing a major armed conflict, significantly deteriorating key economic and human indicators. The internal conflict stems (partially) from festering problems of governance and political economy that this Country Economic Memorandum (CEM) is meant to address. Although the Republic of Yemen has changed significantly since this study was undertaken, the analysis and recommendations of this CEM remain relevant for any future post-conflict recovery and reconstruction effort though most of the recommendations must likely await a more stable political environment to be implemented. »

نص مترجم.

لا تزال القضايا الاقتصادية طويلة الأجل للجمهورية اليمنية دون حل ، وتزداد عمقًا من النزاعات السياسية والمسلحة الجارية. بدأت الأزمة السياسية الداخلية التي بدأت في عام 2011 في التفاقم خلال الربع الأخير من عام 2014 وتطورت إلى صراع مفتوح بين الحكومة الانتقالية ومختلف الفصائل المتحاربة ، وخاصة الحوثيين والقاعدة. منذ مارس 2015 ، تشهد البلاد صراعًا مسلحًا كبيرًا ، مما أدى إلى تدهور كبير في المؤشرات الاقتصادية والبشرية الرئيسية. ينبع الصراع الداخلي (جزئيًا) من مشاكل الحكم والاقتصاد السياسي المتفاقمة التي تهدف المذكرة الاقتصادية القطرية (CEM) إلى معالجتها. على الرغم من أن الجمهورية اليمنية قد تغيرت بشكل كبير منذ إجراء هذه الدراسة ، إلا أن التحليل والتوصيات الواردة في هذا التقرير تظل ذات صلة بأي جهود إعادة إعمار ما بعد الصراع في المستقبل ، على الرغم من أن معظم التوصيات يجب أن تنتظر على الأرجح بيئة سياسية أكثر استقرارًا ليتم تنفيذها. »

Auteur : Salahdnl

Passionné pour le partage.