مصر : الأيام الدامية


تاريخ مصر حافل بالأحداث والابطال خُصصت لها مقالات وكتب ودراسات لا تُحصى.

نطاق هذا المقال متواضع ولا يدعي مؤلفه معرفة كل شيء. قرأ المؤلف ، عندما كان شابا ، العديد من روايات نجيب محفوظ باللغة العربية ، ويشهد على إعجابه العميق بهذا الروائي الذي أكتسب سمعته العالمية منذ حصوله على جائزة نوبل في الأدب عام 1988. ويشعر مؤلف هذا المقال بنفس الاعجاب بعد قراءته ثلاثية نجيب محفوظ بالفرنسية. الشيء الذي أعاده إلى أيام شبابه ، أرض أحلامه البعيدة.

الأيام الدموية. إن كرامة الإنسان تتعارض كليا مع الاستعمار أو الحماية أو أي شكل آخر من أشكال إخضاع الشعوب. وقد أظهر لنا الشعب المصري ذلك من خلال التخلص من الإنجليز ووحشيتهم.

تنتهي رواية نجيب محفوظ « بين القصرين » بوفاة فهمي نجل أحمد الجواد خلال مظاهرة سلمية للاحتفال بعودة الزعيم السياسي المصري سعد زغلول من المنفى في مالطا.

Egypt’s history is full of events, heroes, and events, to which countless articles, books, and studies were devoted.

The scope of this article is modest and its author does not claim, far from it, to know everything. The author, when he was young, read many novels by Naguib Mahfouz in Arabic and testifies his deep admiration for this novelist whose international reputation has been established since receiving the Nobel Prize in Literature in 1988. He feels the same delight after reading Naguib Mahfouz’s trilogy. This brought him back to his youthful days, the distant land of his dreams.

The bloody days. Human dignity is totally incompatible with colonization or the protectorate or any other form of subjugation of peoples. The Egyptian people have shown us this by getting rid of the English and their savagery.

Then and now : somewhere


Picture of an abandoned house.
Abandoned home منزل مهجور

في ذلك الوقت ، كان هناك الكثير من الناس يعيشون في وئام. كانوا أفضل حالا وبصحة جيدة. يمكن للمرء أن يشعر بأن القرابة كانت قوية ويجب ان نستنتج من ذلك أن المؤسسات الاجتماعية تلعب دورًا حاسمًا في تكوين المجتمعات. الآن ، يبدو المنزل مهجورًا وغير مكترث به. كان هناك آباء وأجداد والعديد من الأطفال. اين ذهبوا؟ لا أحد يعلم.

لكنك ستندهش عندما تقترب قليلاً لترى رجلاً يبلغ من العمر ما يقرب من مائة عام لا يزال يعيش في هذا المنزل. كيف سيكون رد فعلك بعد ذلك؟

Back then, there were many people living in harmony. They were better off and in good health. One can feel that kinship was strong and it shoud be deduced from that that social instittutions play a crucial role in making societies. Now, the house looks abandoned and uncared for. There used to be parents, grandparents and many children. Where have they gone? No one knows.

But you will be surprised when you get closer to see a man who is almost a hundred years old still living in this house. How would you react then?

Samil’s story (6/10) قصة سميل


Samil’s story-L’histoire de Samil-قصة سميل

لا شيء يثير حزنه أكثر من الشعور بأن الوقت يمر وأن المستقبل يبدو أكثر فأكثر غير مؤكد دون حتى وعود غامضة. لكن كيف تعلم الصبر اذا افترضنا أنه صبور؟ لا يزال صدى الدعاء يتردد في فكره التائه. يمكنه فقط الاستسلام للانتظار. هذا هو كل ما تبقى من قوته للسيطرة على الأشياء. ومن يعلم الغيب الا الله؟

Français

À la fin de la partie 5/10, Samil parle de la fin du cercle vicieux de solitude et de désespoir en disant qu’il a vu des signes de début d’une vie nouvelle dans cette ville densément peuplée. Il s’est en effet lié d’amititié avec plusieurs camarades de classe avec lesquels il partage des goûts communs et des manières de voir quasi identiques le monde qui les entoure et en tant que jeunes. Cependant, Samil est né et a vécu en milieu rural dont il est imprégné des normes et des valeurs. Ce milieu est cher à son cœur et le rend constamment nostalgique et enclin à la générosité et à la solidarité. Parmi ses nombreux amis, un vient du sud du pays et un autre habite à une trentaine de kilomètres de chez lui et dans ce que Samil appelle le prince des collines qui est en fait une grande rivière. En hiver, à cause des fortes précipitations, cette rivière déborde de son lit et emporte tout sur son passage y compris des animaux et même des individus dont une femme que plusieurs personnes considéraient comme étant atteinte de folie.

Choc, humiliation et frustration

Voici ce que raconte Samil quand il parle de la fin des années 1960. Il avait environ douze ans à l’époque, âge auquel on commence à s’intéresser à son environnement et les événements qui sont susceptibles de le transformer :“Parmi mes souvenirs les plus tristes, il y a ce jour maudit où les peuples arabes ont appris la défaite militaire de trois pays du Moyen Orient. Quel choc! Quelle humiliation! Et vous croyez que l’histoire ne se répète pas? Alors, regardez notre géographie. Regardez nos camps de réfugiés. En ces temps, nos portes étaient ouvertes et on nous a même contraint de les ouvrir et des centaines de milliers de parasites se sont glissés dans notre tissu.”

Une étape de la socialisation de Samil

Samil a commencé à aller dans des cafés et à fumer. Personne ne lui a dit qu’il deviendrait accro à la cigarette si rapidement. Malheureusement, le sevrage tabagique a échoué. Par conséquent, le groupe de pairs n’a pas toujours des effets bénéfiques sur ses membres. Samil commence à attacher au divertissement de l’importance à l’instar de ses jeunes pairs.

عربي

في نهاية الجزء 5/10 يتحدث سميل عن نهاية الحلقة المفرغة من الوحدة واليأس قائلاً إنه رأى بوادر بداية حياة جديدة في هذه المدينة المكتظة بالسكان. لقد أقام بالفعل صداقة مع العديد من زملائه في الفصل الذين يتقاسم معهم أذواق مشتركة وطرق متطابقة تقريبًا لرؤية العالم من حولهم وكشباب.

ومع ذلك ، ولد سميل وعاش في بيئة ريفية مشبعة بالمعايير والقيم. هذه البيئة عزيزة على قلبه وتجعله يشعر بالحنين باستمرار ويميل إلى الكرم والتضامن. من بين العديد من أصدقائه ، أحدهم من جنوب البلاد والآخر يعيش على بعد حوالي ثلاثين كيلومترًا من منزله وفي ما يسميه سميل أمير التلال وهو في الحقيقة نهر كبير. في فصل الشتاء ، بسبب هطول الأمطار الغزيرة ، يفيض هذا النهر على قاعه ويحمل كل شيء في طريقه بما في ذلك الحيوانات وحتى الأفراد بما في ذلك امرأة اعتبرها كثير من الناس تعاني من الجنون.

صدمة وذل وإحباط

هذا ما قاله سميل عندما يتحدث عن نهاية الستينيات. كان يبلغ من العمر اثني عشر عامًا في ذلك الوقت، عندما نبدأ في الاهتمام ببيئتنا والأحداث التي من المحتمل أن تغيرها: « من بين ذكرياتي الحزينة ذلك اليوم اللعين عندما علمت الشعوب العربية بالهزيمة العسكرية لثلاث دول في الشرق الأوسط. يا لها من صدمة! يا له من ذل! وهل تعتقد أن التاريخ لا يعيد نفسه؟ لذا ألق نظرة على جغرافيتنا.‎ ‎انظر إلى مخيمات اللاجئين.

في تلك الأيام كانت أبوابنا مفتوحة واضطررنا إلى فتحها وتسلل مئات الآلاف من الطفيليات إلى نسيجنا. »

سميل في مرحلة من التنشئة الاجتماعية

تعود على ارتياد المقاهي والتدخين. لم يخبره أحد أنه سيصبح مدمنا على السجائر بسرعة. لسوء الحظ، فشل الإقلاع عن التدخين. لذلك ، ليس لمجموعة الأقران دائما تأثيرات مفيدة على أعضائها. لكن الطرق في المدينة حيث يعتقد الناس بأنهم يتمتعون بالحرية، مليئة بالمزالق وأحيانًا تؤدي إلى طرق مسدودة.

English

At the end of Part 5/10, Samil talks about the end of the vicious cycle of loneliness and despair saying that he has seen signs of the start of a new life in this densely populated city. He has indeed befriended several classmates with whom he shares common tastes and almost identical ways of seeing the world around them and as young people.

However, Samil was born and lived in a rural environment imbued with standards and values. This environment is dear to his heart and makes him constantly nostalgic and inclined to generosity and solidarity. Among his many friends, one comes from the south of the country and another lives about thirty kilometers from his home and in what Samil calls the prince of the hills which is in fact a large river. In winter, because of heavy precipitation, this river overflows its bed and carries everything in its path including animals and even individuals including a woman whom many people considered to be suffering from insanity.

Shock, frustration and humiliation

This is what Samil says when he talks about the end of the 1960s. He was about twelve years old at the time, when we begin to take an interest in his environment and the events that are likely to transform it : “Among my saddest memories is that cursed day when the Arab peoples learned of the military defeat of three countries in the Middle East. What a shock! What humiliation! And do you think history doesn’t repeat itself? So take a look at our geography. Look at our refugee camps.

In those days our doors were open and we were even forced to open them and hundreds of thousands of parasites crept into our fabric. »

A step in Samil’s socialization

Samil started going to cafes and smoking. No one told him that he would quickly become addicted to cigarettes. Unfortunately, smoking cessation has failed. So, the pair group does not always have beneficial effects on its members. Samil began to grant importance to entertainment like his young peers.But the roads in the city where people have the impression they can enjoy freedom, are full of pitfalls and sometimes lead to dead ends.

https://calam.blog/2021/08/08/samil-4-10-%d8%b3%d9%85%d9%8a%d9%84-%d8%b9%d8%b1%d8%a8%d9%8a-english/

Samil’s story (5/10) قصة سميل


معلم فاشل

”كان مدرس الرياضيات غاضبا من معرفة أنني تلقيت
التهنئة لحصولي على درجات مرضية جدا في جميع المواد باستثناء المادة التي يقوم بتدريسها. لم يستطع الرجل، الضيق الأفق، تحمل حقيقة أنني كنت جيدا في المواد الأخرى. وفي نوبة من التهيج بدأ بالضرب على رأسي بأصابعه. لقد آلمني ذلك حقا ولكن لم يكن هناك شيء يمكنني القيام به حيال ذلك. كشفت هذه القوة لإذلال الشباب عن غيرة غير صحية ورغبة حقيرة في تعويض نقاط الضعف ليس فقط في شخصيته ولكن أيضا في طريقته العتيقة في تدريس مادة علمية.“

يثير الازدراء والاشمئزاز

« ومع ذلك ، بعد فوات الأوان ، كانت هناك قضية لتقديم شكوى ضد هذا الشخص الذي ينتهك حقوق التلاميذ. لم يكن قادرا على التوصل إلى استنتاج بأن الطريقة التي يدرس بها مادته ستؤدي إلى ضعف إعداد الطلاب لأنه على الأرجح غير قادر على إعطاء طلابه تعليم الرياضيات الذي يستحقونه. »
« إن عداءه تجاهي يتعارض من حيث المبدأ مع الوظيفة التي يتقاضى أجرا عنها. علمت أن زملائه لا يحبونه ولا يتسامحون مع غطرسته. وما لا يستطيع هذا المعلم إدراكه هو ان تصرفه لن يثير قلقي حيال الرياضيات وانني لست بحاجة لنصائحه. يمكن للطلاب التعلم بشكل أفضل ومشوق مع معلم آخر.”
“ولا يثير هذا المعلم الفاشل الا شعوري
فقط بالازدراء والاشمئزاز.”

بداية حياة جديدة
”كما قلت من قبل ، لقد غادرت المؤسسة والمدينة حيث كنت مكتئبا.Samil’s story/ (4/5)) قصة سميل رافقني الرقيب إلى غرفة كانت تُعقد فيها دورة اللغة الفرنسية. عرضت علي مدام دي لاج (de Lage)، وهي مدرسة للغة الفرنسية ، مقعدا بجوار طالب كان جالسا بمفرده. وأنا ممتن لها لاختيارها مكانا لي بجوار هذا الطالب لأنه بدا لطيفا للغاية واتضح أنه كان حقا لطيفا جدا وأصبحنا أصدقاء حميمين“.‏

نعم الأساتذة

« في صفي كان هناك تلاميذ من أصول اجتماعية متواضعة وآخرون من الطبقة الوسطى. ومع ذلك، يسود جو جيد. التقيت لاحقا بطلاب آخرين ونحن نقدر بعضنا البعض. بعد بضع دقائق ، بدأت المشاركة في درس اللغة الفرنسية بطرح الأسئلة أو الإجابة على أسئلة السيدة دي لاج. على الرغم من أنني كنت خجولا بعض الشيء ، إلا أنني لم أتردد أبدا في المشاركة في الفصل التي من الواضح أن المعلمين ويستحسنونها و يقدرونها كثيرا. تجدر الإشارة إلى أن أعجبت بمدرس الأدب العربي والتربية الدينية. لن أنسى أبدا هذا المعلم الذي لا يُنسى. أحسن كلا المدرسين الظن بي واعتبراني طالبا ماهرا.“

في المدينة المكتظة بالسكان

“مكثت مع عمي وعائلته في شقة توجد في منطقة مكتظة بالسكان وبعيدة عن وسط المدينة ولكن تم توفير حافلات لنقل المسافرين واخرى لنقل التلاميذ. أعترف أنه كانت هناك أوقات قمت فيها بالرحلة الى المدرسة مثل المسافر خلسة. شعرت بالخجل لأن السائق وثق بي ولم يتحقق من بطاقتي. ومع ذلك، فإن هذا الغش لا يمكن أن يستمر الى ما لا نهاية. نبض قلبي بعنف ذلك اليوم عندما جعلني مراقبو الحافلات ادفع ثمن التذكرة ولكنهم كانوا لطفاء بما يكفي لعدم تغريمي..”
هل هذه بداية حياة جديدة؟ ماذا سيلوح في أفقى؟

English

Failed teacher

“The mathematics teacher was angry at knowing I had been congratulated on getting very satisfactory marks in all the subjects except in the one he teaches. He couldn’t bear the fact I was good at the other subjects. However, I wasn’t that bad at math. Moreover, I have always liked that subject. Then, In a fit of exasperation, he started hitting my head with his fingers. It really hurt me but there was nothing I could do about it. This power to humiliate young people revealed an unhealthy jealousy and a vile desire to make up for weaknesses not only in his personality but also in his archaic method of teaching a science subject.”

Poor education

“In hindsight however, there was a case to file a complaint against this individual who violates the rights of students. He was unable to come to the conclusion the way he teaches his subject would result in a poorly prepared students as he was likely unable to give his students the math education they deserve. »
« What this teacher cannot realize is that his behavior will not make me anxious about mathematics and that I do not need his advice. Students can’t learn better.”

Contempt and disgust

”his hostility towards me is in theory incompatible with the post for which he is paid. I have learned that his colleagues do not like him and do not endure his arrogance.”
“I only feel contempt and disgust for this teacher.”

”As I said before (Samil’s story/ (4/5)قصة سميل), I changed establishment and city where I was dejected. The censor accompanied me to a room in which the French course was taking place. Madame de Lage, French teacher, offered me a seat next to a student who was sitting alone. And I am grateful to her for choosing me a place next to this student because he looked very nice and it turned out that he was indeed very nice and we became good friends.”

”In my class, there were pupils of modest social origins and others from the middle class. However, there was a good atmosphere going on. I met later with other students and we appreciate each other. A few minutes later, I started participating in the French class by asking questions or answering Ms. de Lage questions. Although being a little shy, I never hesitated to participate in class which the teachers obviously appreciated a lot. What should be noted is the discovery of the teacher of Arabic literature and religious education that I admired a lot. I will never forget this teacher, he is unforgettable. Both teachers thought well of me and saw me as a proficient student.”

“I stayed with my uncle and his family in an apartment located in a densely populated area far from the city center, but buses were provided to transport travelers and others to transport students. I admit there have been times when I’ve made the trip to school like a stowaway. I was ashamed because the driver trusted me and didn’t check my card. However, this fraud can not continue indefinitely. My heart had began to beat violently the day the bus controllers made me pay for the ticket but they were kind enough not to fine me.”

“Is this the beginning of a new life? What will loom over me?”

The man with no face (2/2)


تلقى ضربة على الرأس من الخلف

استيقظ بانرمان وبينما كان يتجه إلى الحجرة الخلفية تلقى ضربة على رأسه من طرف كايل فأغمي عليه. وجالت في خاطر كايل فكرة قتل الصحفي ولكنه تخلى عن ذلك واكتفى بركله على البطن ثم غادر المنزل حاملا حقيبة سوداء تاركا بانرمان في حالة يرثى لها.

في مكتب الشرطة القضائية

ونصح الطبيب بانرمان بالراحة والنوم وقبل ذلك قضى بعض الوقت ليجيب عن أسئلة الشرطة حول هويته وعلاقته مع سلاتر وجريف. يصف الكاتب بدقة عالية الاشخاص والاشياء في مقر الشرطة حيث يوجد بانرمان في مكتب المفتش جورج دو مورييه من الشرطة
القضائييةيقول المفتش :”بعد فترة وجيزة بعد العاشرة صباحا استمع عابر طريق صراخ طفلة في المنزل رقم ٢٤، ثم دق على الباب عدة مرات دون ان يفتح أحد الباب” لذا هاتف الشرطة من مكان قريب. صفحة ١٠٩
عثر شرطيان في الغرفة الخلفية على مسدسين وجثتين و طفلة عمرها احد عشر عاما (ليتذكر القارئ بأنها تانيا ابنة سلاتر). وينتظر المفتش تقرير الطبيب الشرعي من المختبر رغم اقتناعه بارتكاب جريمة قتل مزدوجة.


تانيا رسمت القاتل

يصف الكاتب صعوبة التعامل مع تانيا وكيف استعملت الشرطة مهدئات للسيطرة عليها. لنتذكر ان الطفلة تانيا كانت في المنزل ولم يرها القاتل. ولا تظن الشرطة ان تانيا ستساعد في التعرف على المجرم. وقال طبيب نفسي تابع للشرطة للشرطة «لم يكن هناك أمل في معرفة ما حدث لانه من المستحيل ان تعيننا الفتاة.»، الصفحة 112. تانيا بارعة في الرسم رغم إعاقتها. لتعريف الإئعاقة والقصور ابحث في القاموس المعاني على الانترنيت ولفهم نظرية التعويض لعالم النفس الاسترالي ألفريد أدلير، إذهب الى إلى موقع الانترنيت و إقرأ مقال الدكتور غسان أبو فخر في مجلة العربي (أنظر الصورة)

مجلة العربي

وكان هناك رسم على قطعة من الورق، « معبرا بشكل واضح، وفقا للمؤلف. قامت الفتاة الصغيرة برسم مسرح الجريمة والقاتل ولكن لم يكن هناك تفاصيل وجهه (رجل بلا وجه : عنوان الرواية). بالطبع، كان بانرمان منبهرا ومشوشا في نفس الوقت. تانيا اصبحت يتيمة الام والاب.
يشعر الصحفي بانرمان بالقلق بشأن استمرار التحقيق نظرا لكون واحد من الضحايا رجلا سياسيا، الوزير البريطاني، ولذلك يتساءل إذا ما كان جورج دو مورييه سيتخلى عن التحقيق لتجنب التداعيات السياسية لكن المفتش طمأن الصحفي بأنه سيتصرف بسرعة قبل ان يُسحب منه التحقيق تم توزيع نسخ من رسم الطفلة تانيا على الصحفيين الذين حضروا
المؤتمر الصحفي الذي عقده المفتش.

‏عاد بانرمان إلى شقة سلاتر المظلمة و دخل غرفة تانيا و تأثر بشدة بالظلام والفراغ وينقل المؤلف شعور الصحفي ومدى تعاطفه مع تانيا. يخبرنا بيتر ماي: « كانت الحياة غير عادلة لمن يستحق أكثر من ذلك بكثير ». الصفحة 121.


لمحة عن حياة كايل

يعود بنا الروائي إلى طفولة كايل وسلوكه الغريب وهو في التاسعة من عمره في مؤسسة مع اطفال آخرين حيث تعرض إلى انضباط صارم، الضرب والحبس الانفرادي بصمود أثار الحيرة والارتباك. لم يكشف عن أي ألم أبدا، لكن هذا الجزء من طفولته ترك بصمات. غادر
كايل الفندق واتجه الى محطة القطار

محاولة قتل جديدة
حدق كايل بلا مبالاة في الرسم الموجود على الصفحة الأولى من الصحيفة ثم أدرك انه يعكس صورته ولكن بدون رأس. وتعرف على نفسه.
بعد نشر صورة القاتل التي تلقت أمرا بقتل الفتاة الصغيرة تانيا ، يجب عليه الآن ألا يتم التعرف عليه وسينتهي به الأمر بالذهاب إلى المؤسسة التي عُهدت إليها بعد الصدمة التي عاشت فيها وهي تشهد القتل
المزدوج.


ركب بانرمان الخطر ودفع الثمن

بعد فترة طويلة من التحقيق المحفوف بالمخاطر نجح
بانرمان في العثور على صلة بين الضحيتين اللتين اغتالهما كايل. قادته تحقيقاته إلى أماكن خطيرة وغريبة والى اللقاء بشخصيات تعمل وراء الكواليس ولها نفوذ كبير. ويرجع الفضل في انقاده من الموت إلى المفتش جورج دو مورييه. في الحقيقة كان الممثل الصحفي سلاتر يعلم الكثير عن السياسي جريف وهذا الأخير شارك في عقد صفقات السلاح بين الدول المتقدمة وبعض دول العالم الثالث. تلك الأسلحة المصنعة يتم تسويقها من قبل الشركات متعددة الجنسيات لتأجيج النزاعات المسلحة في البلدان الأفريقية مثلا وبالطبع اتاحت هذه الصفقات فرصا لكسب الكثير من المال من طرف جريف وسلاتر الذي كان يبتزه وكان ينوي الفرار من بروكسيل صحبة ابنته تانيا. حصل بانرمان على معلومات مقابل مبلغ كبير من المال دفعته الجريدة. ولا يزال يأسف لمقتل صحافي، اسمه بلات، مدمن على الكحول و الذي كان مصدرا موثوقا للمعلومات. بانرمان كان قاسيا في معاملته مع بلات.
ذهب كايل إلى المستشفى حيث توجد تانيا وتمكن من الوصول إلى غرفتها لكنها هربت منه و عزف نفسه عن قتلها.
تم اتخاذ القرار بإعادة تانيا إلى إدنبرة لوضعها في مرفق حيث ستعيش وتتلقى الرعاية. كان الزوجان الأمريكيان المسؤولان عن المرافقة وتانيا إلى إدنبرة. وقرر كايل أيضا العودة إلى إنجلترا معتقدًا أن مهمته قد أنجزت وتنازل عن نصف مبلغ 50 ألف جنيه إسترليني ، وبينما كان الزوجين الأمريكيين وتانيا يتوجهون الى صعود الطائرة، رأت تانيا القاتل و تعرفت عليه و حاول الاخير وأطلق النار عليها فسقطت أرضا وسادت حالة من الذعر و تم نقل تانيا إلى المستشفى. و ركض كايل ظنا منه انه سينجو ولكن الشرطة أطلقت النار عليه وانهار بلا حراك.

انتحار مدبر الجرائم

فيما يتعلق بالصحفي بانرمان فقد سافر إلى ادنبرة وبفضل تحقيقاته تمكن من العثور على السياسي مؤسس الحزب والذي أمر باغتيال جريف، الذي ينتمي الى نفس الحزب، وسلاتر. الشخص الذي أمر باغتيال جيريف وسلاتر هو رجل مسن شعر أنه من الضروري المضي في القضاء على مقتل رجلين لإنقاذ سمعة حزبه السياسي ، فقد أصيب بخيبة أمل من سلوك جيريف. وأخيرا انتحر

نهاية سعيدة

تنتهي الرواية بلقاء على منصة محطة القطار نورمان وجليسة الأطفال سالي التي أعلنت له بشرى نجاة تانيا وأن العملية كانت ناجحة. إنها بداية قصة حب بينهما.

Crimes en 4 langues

Samil (4/10) سميل عربي/English


سميل :4/10

« كان في ذلك المنزل طفل معاق، يعاني من استسقاء الرأس ، وهو اضطراب عصبي خطير، وأبوه المدمن عن شرب الخمر وأمه التعيسة،وسميل الذي كان يتابع دراسته في التعليم الثانوي بمؤسسة ب. ع. في مدينة تبعد عن القرية، التي ولد وترعرع فيها، بأربعين كلم. 

مررت مرارا بتجربة الوداع المرة التي يستعصي علي محاولة نسيانها. »

« قضيت بضع لحظات مع الطفل الصغير في محاولة للترفيه عنه لكنني أعترف أنه كان يخيفني أحيانا خاصة عندما أعرب عن غضبه لأسبابلم أكن أعرفها.  أحيانًا كنت أساعده على تناول الطعام أيضا.  كانت والدته ممتنة لي على الوقت الذي قضيته معه. »

« لو كنت أعلم أنه كان بإمكاني رؤية المخلوق الرائع، كنت سأذهب بعيدًا جدًا ، ولم أستطع العودة.  لكن لم يحدث شيء وفجأة ظهرت امرأةقصيرة القامة، مهددة، وتحول الحلم إلى كابوس.  أمرت بمغادرة المنزل على الفور.  يد قاسية وضعت حدا لأجواء الليل والصباح اللطيفة. حدث هذا في منتصف بعد الظهر « .

« حزمت حقيبتي وغادرت هذا المكان الذي كنت تعيسا فيه طوال الوقت باستثناء بضع لحظات قصيرة.  إلى أين أنا ذاهب؟  كان العامالدراسي يقترب من نهايته ، لكن كان علي أن أجد مكانا لقضاء ما تبقى من العام الدراسي. 

ما هي الأحاسيس التي يمكن أن يشعر بها الشاب الطريد عند استيقاظه من كابوسه؟ كنت في حالة من الذهول واللامبالاة. ألم يكن ذلكأيضا وهم الاستهتار؟

« في شبابي المبكر، تعرفت على شاب في مثل سني أثناء حضور عرض في الشارع وتعارفنا بسرعة كبيرة.  استأجر شهيد ووالدته غرفةكبيرة استخدموها كمطبخ ومكان للنوم.  هذا أيضًا هو المكان الذي كان فيه شهيد يقوم بأداء واجباته المدرسية  ويستمتع بأصدقائه.  مثلي،أُجبر على مواصلة دراسته بعيدا عن المنزل. كان شهيد ووالدته لطفاء بما يكفي لمشاركة هذا السكن المتواضع معي. »

« كما تعرفت على ابن مدرس بالمدرسة وأصبحنا نحن الثلاثة أصدقاء.  لسوء حظي ، كررت.  لقد شاطران الاسى كما يفعل الأصدقاءالحقيقيون.  انتقلت إلى مدرسة ثانوية أخرى ومدينة أخرى وفقدت الاتصال بهم تقريبا. »

« بمحض الصدفة وجدت شهيد في مقهى. تعرفت عليه.  لم يتغير كثيرا.  مر ما يقرب من عقد من الزمان منذ اليوم الذي افترقت فيه طرقنا.  أصبح مدرس اللغة الإنجليزية في المدرسة الثانوية. وقلت لصديقي انني اتابع دراستي في بلد اوروبي ولدي سكن داخل الحرم الجامعي. هل، عندما تغادر مسقط رأسك، ستضطر يوما أن تغادر وطنك ؟ تجربتي تمكنني من الإجابة على السؤال.  إذا بدأت في مغادرة مكان ما ،فمن المحتمل أنك ستغادر موطنك الأصلي.“.

Samil (4/10)

“In that house were a handicapped child, who suffers from hydrocephalus, a serious neurological abnormality, his alcoholic father, his miserable mother, and Sumail, who was continuing his studies in secondary school B.  p.  In a city far from the village, where he was born and raised, forty km.  I have had the experience of saying goodbye so many times that it is hard for me to try to forget it.”

”I spent a few moments with the young child trying to entertain him but I admit that he scared me sometimes especially when he expressed his anger for reasons I did not know.  Sometimes I would help him eat too.  His mother was grateful to me for the time I spent with him.”

”If I had known I could have seen the wonderful creature and I would have gone so far, too far I couldn’t have been able to come back. But nothing happened and all of sudden a threatening short woman emerged from nowhere and the dream turned into a nightmare. I was told to leave right away. A cruel hand put an end to the sweet night and morning reveries. This happened in mid afternoon.” 

”I packed my suitcase and left this place where I have been miserable all the time except for a few short moments. Where am I going to go?  The school year was coming to an end, but I had to find a place to spend what was left of it.  What sensations can a young expelled experience when awakening from his nightmare? I was in a daze and apathy. Wasn’t it also the illusion of recklessness?”. 

”In my early youth, I got to know a young man my age while attending a street show and we hit it off very quickly.  Shahid and his mother had rented a large room which they used as a kitchen and a place to sleep.  This is also where Shahid did his homework and entertained his friends.  Like me, he was forced to continue his studies away from home. Shahid and his mother were kind enough to share this very modest accommodation with me.”

”I also got to know a school teacher’s son and the three of us became friends.  

Unfortunately, I repeated. They consoled me like true friends can.  I moved to another high school and city and almost lost contact with them.”

“By sheer luck, I found Shahid in a cafe. I recognized him. He hadn’t changed much.  Almost a decade had passed since the day our paths parted. He became a high school English teacher. I told my friend that I am continuing my studies in a European country and I’ve got on-campus accommodation.  When you leave your hometown, will you ever have to leave your homeland? My experience brings an answer to the question. If you start leaving a place, chances are you will leave you country home.”