After lives عبد الرزاق قرنح/ عربي


Soon on Calamlike
A dry White season, a novel by André P. Brink


Page 81الصفحة
Africain Novels in English

Tanzanie

الشخصيات :
أمور بياشارا
ناصر بن عمر بياشارا
خليفة
الياس شقيق آفيا
الياس بن حمزة وآفيا
حمزة
آفيا
ضباط ألمان
آشا زوجها خليفة

عبد الرزاق قرنح روائي تنزاني حصل على جائزة نوبل للآداب عام 2021. ولد في جزيرة زنجبار عام 1948 ويقيم الآن في بريطانيا العظمى. يقدم هذا المقال ملخصًا وبعض التعليقات حول روايته بعد الحيوات (After Lives) [نشرت لأول مرة في بريطانيا 2020 ، دار بلومزبري للنشر ، 2021 ، 275 صفحة.].

تدور أحداث الرواية في تنزانيا وشرق إفريقيا في عهد الإمبراطوريتين الاستعماريتين الألمانية والبريطانية اثناء الحرب العالمية الاولى والثانية.

تبدأ القصة بإلقاء نظرة خاطفة على بعض حلقات حياة خليفة التي أرسله والده للدراسة مع مدرس هندي مما سمح له بالحصول على وظيفة مع تاجر ذي سلوك غريب وشخصية تتسم بصفات خاصة لا تستحق الثناء : انه أمور بياشارا. كان رجل الأعمال هذا ، تاجرًا وممولًا ، واستطاع ان يقنع خليفة بالزواج من ابنة أخته آشا (Asha). يسكن الزوجان المنزل الذي رهنه الأب ، دون علم آشا ووالدتها ، لسداد ديونه لـ أمور بياشارا.

فقدت آفيا والدتها و والدها أيضًا ، لكن الأخير قبل وفاته عهد بها إلى زوجين اساءا معاملتها وابدى الزوج غلظة وقسوة عليها وأضحت حياتها من جراء ذلك غير سعيدة. في هذه العائلة هي موضع السخرية وتحمل حياة لا تحسد عليها على الإطلاق. كان خليفة في النهاية هو من تبناها بعد لقائه بأخيها إلياس الذي انخرط في صفوف الجيش. عاشت معه وزوجته آشا حتى تزوجت حمزة الشاب الذي عاد من الحرب بعد التحائقه بقوة الحماية الألمانية التي هجرها بعد معاناة لا تحصى ولا تطاق. كان مع اثنين من القساوسة الألمان الذين ساعداه في الشفاء من إصابته. اعتنت فراو ، زوجة القس ، بالرجل المصاب وشجعته على القراءة من خلال تقديم كتاب لهينه ، المؤلف الألماني المعروف بأعماله. كان حمزة قد تعلم القراءة والكتابة عندما كان تحت قيادة أحد الضباط الألمان.

انخرط حمزة في الجيش ، والذي كان يُطلق عليه خلال فترة الاستعمار الألماني لشرق إفريقيا قوة الحماية. يبدو أنه لم يتم تنظيمه لهذه الوظيفة. وتحمل بسبب الضابط معاناة وذل لكنه استمر. وقد أصيب بجروح خطيرة جراء هذا الملازم العنصري الغاضب الذي دفعه إلى ترك الجنود الأفارقة. ليلة عاصفة رعدية وسيول غزيرة حيث لجأ الضباط الألمان ، على حافة الهزيمة ، إلى الغابة. شجع البريطانيون الجنود على الفرار فقام بعضهم بذلك و هجر العديد من الجنود والحمالين ، الجياع الذين تعرضوا الى المعاملة السيئة ، تلك الليلة.

تؤرخ الرواية حياة عدد من التنزانيين. لقد مرت هذه الحياة بلحظات من السعادة ولكن أيضًا تم تجاوزها من خلال لحظات التعاسة. اللافت في الأمر أن الشباب يتركون عائلاتهم إما من تلقاء أنفسهم أو يُجبرون ويُكرهون على الفرار من ظروف معيشية لا تطاق. يدفعهم الحنين إلى قراهم حيث مسقط الرأس، إلى العودة إلى ديارهم ، لكنهم يجدون آباءًا في حالة صحية سيئة يموتون قريبًا أو ماتوا بالفعل. آخرون مثل إلياس الذين انخرطوا في صفوف الجيش ، بعيدون عن عائلاتهم ولا يقدمون أي أخبار أخرى عن حياتهم. الشخصية التي يبدأ بها المؤلف السرد ، وهي وفاة خليفة عن عمر يناهز 68 عامًا ، بعد سنوات قليلة من وفاة زوجته عائشة التي عانت بشدة قبل وفاتها.

سيتذكر القارئ اللحظات التي قضاها خليفة مع أصدقائه أمام منزله وشرب القهوة وتقديم حمزة بشكل خاص. لم تطأ قدم خليفة مسجدًا قط. كان أول من عمل مع ابن عم آشا الذي ورث مقاولة من والده وجعلها تزدهر من خلال النجاة من الكساد الكبير دون الكثير من الضرر. كما عمل حمزة لدى ابن عم آشا ، نصور بياشارا. حمزة ، الذي وصل إلى المدينة التي فر منها منذ سنوات ، عانى الموت والوحدة قبل أن يجد هذه الوظيفة وأصبح نجارًا ممتازًا. يحب المشي ويذهب إلى المسجد. يمكن أن نستنتج مما سبق أن آلام الاستعمار لم تمنع البعض من تجميع الثروة أو جعل غالبية التنزانيين يتخلون عن أعرافهم وقيمهم الاجتماعية.

ومع ذلك ، فإن الاستعمار الإنجليزي والألماني هو أسوأ كارثة عرفتها إفريقيا. لا تزال هذه الآفة تعصف بالشرق الأوسط.

الرواية بعنوان بعد الحيوات (After Lives). هذه بالفعل هي القصة أو بالأحرى قصص حياة الشعب التنزاني تحت الاحتلال الألماني ثم البريطاني. لكن بالرغم من الحرب ومعارك الثورات ضد المستعمرين والمعاناة وكذلك الإهانات التي لحقت بأفراد هذا المجتمع والنهب الذي نظمته Shutztruppe (*) ، يتاجر الناس أحيانًا على شكل مقايضة ، على أي حال ، في بداية الرواية ، لم يكن هناك أي إشارة إلى أي وحدة نقدية. تظهر العملة المستخدمة في وقت متأخر من الرواية وهي الشلن. أما الأقدار الفردية فهي تتميز بالتحمل والمقاومة والموت في نهاية المطاف إما من الحرب أو المرض أو الموت الطبيعي. (*) قوات استعمارية مكونة من متطوعين أوروبيين وأفارقة من مستعمرات الإمبراطورية الألمانية. انتهى الأمر ب آفيا (Afya) وزوجها حمزة بإنجاب طفل أعطته الأم الاسم الأول لأخيها إلياس. هذا الأخير كان لديه مهنة رائعة. وقام بتحقيق هدفه البحث عن أخبار تتعلق بمصير عمه كانت نتيجته أن عمه إلياس ذهب للانضمام إلى Shutztruppe وتزوج مع ألمانية. العم يقبع في السجن وواجه مصيرًا مأساويًا في ظل النازية، والتي تبناها وهو أمر غريب.

Auteur : Salahdnl

Passionné pour le partage.

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l’aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur la façon dont les données de vos commentaires sont traitées.

%d blogueurs aiment cette page :