(2/10) قصة سميل : بعد فوات الأوان٢/١٠ً


هذه قصص حقيقية لأشخاص ماتوا أو ما زال البعض منهم على قيد الحياة.

تعلمت الكثير من الأشياء. لقد رأيت البعض وسمعت البعض الآخر. هناك أيضا تلك التي شعرت بها ولكن لا يمكن للمرء أن يرى ما هو موجود في الأفق البعيد.

أتذكر تلك الأوقات الصعبة عندما وجدت نفسي وحيدا في غرفة الفندق. كم يمكن للكلمات أن تخبرك عن حالي ؟

ما الذي يجعل الحياة صعبة بالنسبة لي ؟

بدوني هناك وبعيدا عنهم ، تبدو الدار وحيدة كأن الجميع يستعد ليهجرها. لا أطيق بعدُ شعورها بالوحدة. الآن الدار تتلاشى عن الأنظار وهذا لا يطاق. لا ، ذكرى الدار لن تتلاشى حتى أموت. الآن أكره كل ما أبعدني عنهم. الطموح هو العامل الرئيسي الذي تسبب في حزني وحزن أمي. كم انا ناكر للجميل كم انا جاحد!

لقد أصبت بخيبة أمل كبيرة. يمكنني التخلي عن كل شيء ولكن ليس الدار. أتوق لرؤيتها مرة أخرى والتشبث بأوراق أشجار التين والزيتون التي نمت دون أن تستمتع عيني بالنظر إليها.

وينصحنا سميل : ابق في بيتك وبلدك ولا تثق بشيء سوى حب والدتك وعاطفتها لأنه كل ما يتبقى عندما تفقد كل شيء.

في غرفة الفندق اشعر أنني مثل المنبوذ بدون شريان حياة. أتذكر البكاء والنحيب الطويل من جراء الشفقة على نفسي. لم أستطع منع نفسي من ذلك. هذا أيضا لأنني شعرت بالذنب والخجل لترك أمي الحنون والمحبة. عندما أخبرتها عن قراري ، ابتسمت ولا يبدو أنها صدقت ذلك ولم تستطع أن تسأل المزيد عنه. وقلت لنفسي « أنت أناني للغاية بحيث لا ترى وتحس بالشقاء والحزن في عينيها. الا تعلم ان الأمر كان كما لو أنها ستفقد جزءا منها؟ ».

ومع ذلك فقد كانت امرأة لا تخاف الناس. اعتقدت أمي أنه قد يغضبني كونها تريد معرفة المزيد عن قراري. كانت تقدر حريتي وسعادتي اكثر من كل شيء.
لا يزال الشعور بالذنب يثقل كاهلي لأنها ذرفت الكثير من دموع اليأس والوحدة.

الأطفال أنانيون جدا ولا يهتمون بالحزن الذي يسببونه لوالديهم. بدا له كما لو أن عينيها تتوسل ، تخبره بخطئه.
، أرجوك تراجع، تخل عن الرحلة وابق. كانت تتمنى أن يكون الأمر مجرد حماسة عابرة ، نزوة كما يظهرها الشباب في كثير من الأحيان.

حزن الأم ليس من شأنك. أليس كذلك؟ لا تزال بحاجة إليك كما يحتاج والدك. إنهما يتقدمان في السن ، ألا ترى؟

بدت عاجزة ولم تستطع فعل أي شيء حيال ذلك ، وأنا أدرك الان هو أن كل ما كانت تتمناه هو أن تراني سعيدا، قريبا أو بعيدا عنها. لا يوجد هناك سوى أم محبة قادرة وحريصة على سعادة أطفالها حتى توافق وتتركهم يبتعدون عنها اذ أرادوا. وكيف ستواجه الفراغ وعندما يأتي المساء ويخيم على فؤادها اليأس ؟

ما زالت فكرة تخلي عن والدي تعذبني إثر اتخاذ ذلك القرار المتهور ولا شيء من شانه أن يخفف عني مرارة ذلك الشعور. لقد كانت خطوة سيئة ، وأخطر خطأ ارتكبته في حياتي. استخفاف بعواطف والدي. لا يزال الشعور بالذنب يثقل كاهلي.

أنت لم تفِ أبدا بوعودك لأغلى وأحب الامهات. ما الذي يمكن أن يعيد وعيك؟

أتمنى أن أقول ذات يوم إنني قد اعتنيت بوالدي كما فعلاَ. لم أسمح لوالدي أبدا بالتحدث عن مستقبلي ، ولم أعطهما الفرصة للتعامل مع هذه المشكلة لأنني لم أعر مرور الوقت اهتماما. وكيف بوسعي انذاك أن أدرك أن الوقت يمر بتلك السرعة؟

لكن لا تنس أن أمهاتنا قويات وثابرات وقادرات على انتظارنا مدى الحياة ويهبن حبهن وحنانهن بدون حساب ولا مقابل.
ومادا فعلت لارضائها وطمأنتها؟

سميل والقطار

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي أركب فيها القطار. في وقت مبكر من بعد ظهر يوم الجمعة ، ابن عمي م.ص. طلب مني اصطحابه إلى س. ، وهي بلدة تبعد أربعين كيلومترا عن القرية. هذا هو المكان الذي أجريت فيه الاختبار الأول خارج مدرستي وتم إجراؤه في مبنى كبير. أتذكر أنني كدت أن أصل هناك متأخرا ولم أتمكن من العثور بسهولة على القاعة التي كان من المفترض أن يجري فيها الامتحان .

استعاد ابن عمي الأوراق الإدارية التي من أجلها قمنا بهذا السفر إلى هذه المدينة التي عرفت فيها الأفضل والأسوأ. لكن كان من المستحيل علينا العودة إلى القرية ثم إلى الريف لقلة وسائل النقل. كان خيارنا الوحيد هو أخذ القطار في الساعة الثانية من الصبح. ثم أمضينا جزءا من الليل على أحد المقاعد المرتبة على طول رصيف المحطة. كنا نائمين ولكن كان علينا أن نستيقظ في الوقت المناسب حتى لا يفوتنا القطار المتجه إلى ب. ، وهي بلدة تقع على بعد أربعين كيلومترا من س.

هل كان هناك بديل ؟

ركبت القطار من د.ب. إلى ط. في وقت مبكر من صباح يوم السبت في منتصف أغسطس. رافقني أبناء أخواتي الحبيبين إلى محطة السكة الحديد. كنت أتمنى دائما أن ألقي نظرة أخيرة على أفراد الأسرة الذين كنت أغادرهم. كنت وحدي على الرصيف. تمنيت لو لم يغادر القطارالمحطة.

لقد حصلت للتو على درجة علمية في الاقتصاد من جامعة م. V في د. ب. كانت هذه رحلتي الأولى إلى أوروبا. وقبلها بأسبوع أصبت بنزلة برد واحتوت حقيبة سفري السوداء الرخيصة على مستنداتي وبعض الأدوية.

غادرنا القطار الذي ركبناه قبل أكثر من عشرين ساعة. حان الوقت للذهاب عبر الجمارك.

حاولت جهدي أن أبدو مرتاحا. أظهرت جواز سفري وتذكرة العودة وبطاقة الطالب إلى ضابط الجمارك في منتصف العمر. عندما كان يفحصهم ، بدأ قلبي ينبض بشدة. أعتقد أن وجهي كان شاحبًا. لقد غمرني الخوف. تمكنت من الإجابة على أسئلته حول الغرض من سفري (سياحة يا سيدي). قد يعيدونني من حيث أتيت.

هل سيمنعونني من الدخول؟ الدرس الحقيقي من التجربة هو ما يمكننا تعلمه بعد فوات الأوان شريطة ان لا ننسى استخلاص العبر والدروس .

ركبت القطار الفرنسي إلى م. وجلست منذهلا أمام الأفق.

Auteur : Salahdnl

Passionné pour le partage.

%d blogueurs aiment cette page :