روايات بريطانية ٢/٤


بالعربية (٢/٤)

تختبر الكاتبة شخصيتها الرئيسية وتنظر في ردود أفعالها وعملية إيجاد الحلول التي يؤهلها ذكاءها ورؤيتها للعثور عليها.

أصيبت سامانثا بخيبة أمل من بعض زملائها الذين كانو محل ثقتها بهم ثم قامت بتحقيقها الخاص فيما حدث لها.

في مكان العمل، معظم الوقت، نجد من الصعب جدا التمييز بين الصديق والعدو أو المنافس الشرير. ويبدو واضحا ان ذلك نتيجة تخطيط وتدبير. هذا ما استنتجته سامانثا.

لا فائدة من البكاء، عليها أن تتخذ إجراءات ، و أن تمضي قدما وتفهم ما حدث، لتعرف من الذي لعبها بخدعة قذرة ولماذا.

بدأ الشك يراودها. شعرت كما لو كانت على وشك خوض معركة خاسرة. تدرك سامانثا جيدا أن محاولاتها التافهة لن تُجدي نفعا كثيرا للتغلب على محنتها.

أدركت بطلتنا أنها لم تسجل، في الوقت المناسب، قرضا بقيمة 50 مليون جنيه إسترليني (المصطلح المالي الدقيق هو السندات ، (انظر إلى الرابط بالفرنسية أدناه) ، الممنوح لشركة من قبل بنك زبون لأرنولد سافيل (Arnold Saville)، عضو شريك في مكتب المحاماة. لماذا لم تقم بمهمة إدارية بسيطة؟ كان عليها تأمين القرض عن طريق تسجيله. لكن تكتشف المذكرة (المودعة على مكتبها؟) بعد فوات الأوان. قامت بهذا الاكتشاف في اليوم الذي ستعلن فيه شريكا في شركة المحاماة الشهيرة هذه. تصاب بالهلع وتفر من مكتبها لتجد نفسها في الريف (انظر الى الجزء 1/4).

أدركت سامانثا أخيرًا ما حدث ، ولماذا اكتشفت المذكرة في وقت متأخر جدا. مكنها البحث الذي أجرته على موقع الشركة بالعثور على تفسير للغموض الذي طال انتظاره.

كان ذلك تتويجا لأبحاثها على موقع شركة المحاماة. دس أرنولد سافيل، زميلها وأحد الشركاء، بالمذكرة في كومة الملفات المتراكمة فوق مكتبها لكي لا تعثر عليها سامانثا في الوقت المناسب. وجرت مواجهة مع زميلها المخادع فتبين لها جليا انها لم ترتكب خطأ كما ظنت. يوضح المقتطف التالي تفاؤلها.

«إذا كنت قد تعلمت شيئا من كل ما حدث لي، فهو أنه ليس هناك شيئ يسمى بأكبر أخطاء حياتك. فكرة إفساد حياتك شيء لا معنى له. اتضح أن الحياة مرنة للغاية «. الصفحة 347

عنوان URL لمعرفة المزيد عن السندات:

In French Obligations

%d blogueurs aiment cette page :