Samil’s story/ EnglishP2 (1/10)قصة سميل/ عربي


قصص Stories

أستأنف نشر قصص أفراد ما زالوا على قيد الحياة أم لا. سأسميه سميل كما في القصص السابقة.

يبدو الأمر كما لو أن فترة قصيرة من حياتنا هي اللحظة الوحيدة التي نعيش من أجلها وننتظرها بفارغ الصبر.

« لا أتذكر عندما اضطرت أمي لمغادرة منزلنا الريفي إلى العاصمة التي تبعد 180 كم بالسيارة . من المحتمل أنه كانت بداية موسم الصيف ، بين الساعة الثامنة والتاسعة صباحا. من الواضح أنني لم أكن على علم بذلك القرار الذي اتخذه والدي بشأن دخول والدتي المستشفى. رافقت والدتي إلى السيارة ، شاحنة بيك آب خضراء ، شيفروليه متوقفة أمام أحد الجدران المحيطة ببستان البرتقال. ماذا عن مشاعري في ذلك الوقت؟ تشتت ذهني. ربما تركزت أفكاري الحزينة على المدة التي ستبقى فيها والدتي بعيدا عن منزلنا. كان والدي والسائق هناك. كيف يواجه طفل صغير رؤية الهموم أو تخيلها والتي يظن انها ستكتنفه بعد حين؟ قبل ركوب السيارة ، عانقتني أمي بحنان وطمأنتني. كنت في قرارة نفسي قلق بشأن الوحدة التي تلوح في أفق انذاك والتي كنت سأجد نفسي فيها. ألا يشعر الأطفال بقلق كبير بسبب غياب أمهاتهم؟ من الصعب تخفيف معاناتهم. لحسن الحظ كان هناك ابن أختي وأخواتي ليرافقوني ويواسوني.
أعلم أن الوقت يمر ولكني أخشى أن يتوقف لساعات وأيام أحيانا.
يعد مساء يوم الجمعة أسعد يوم في حياتي. لا أعرف كيف علمت بعودة والدتي إلى المنزل أخيرا. كنت أعرف بشكل غامض الوقت الذي سألتقي بها. قطعت حوالي 4 كيلومترات مشيا على الأقدام ورأيتها تقترب مرتدية ملابس أنيقة. هي امي الحنون دون شك. كانت قد غادرت لتلقي العلاج في مستشفى عمومي قبل حوالي شهر. لا أعرف ما الذي مرت به لكنها كانت هناك وكان هذا كل ما يهمني. ضمتني الى صدرها. كنت أسعد طفل على وجه الأرض.
تشبه عودة أمي شروق الشمس ، لمسة من النسيم، تحقيق حلم يراودني منذ أمد بعيد.
أرى هذا المشهد الذي احتفظت به ذاكرتي كل يوم لأكثر منذ خمسين عاما.

I resume the publication of stories of individuals still alive or not. I will name him Samil as in previous stories.

« l don’t remember when my mother has to leave our countryside home for the capital, which is 180 kms away from our beloved countryside. It must have been the beginning of the summer season, between eight o’clock and nine o’clock in the morning. I was more or less aware of the decision taken by my parents regarding my mother’s hospitalization. I accompanied my mother to the car, a green pick-up, a Chevrolet parked in front of one of the walls that surround the orange grove. What about my feelings at that time ? I couldn’t think of nothing. Perhaps my sad thoughts focused on how long my mother was going to be away from our house. My father and the driver were there. How does a young child face the worries that he thinks will surround him after a while? Before getting into the car, my mother took me in her arms and reassured me. Basically I was worried about the looming loneliness in which I was going to find myself.
Don’t Children have to worry a great deal about their mother’s absence? It’s hard to alleviate children’s anguish.
Fortunately there was my nephew and my sisters to keep me company and comfort me.
I know the time is passing but I dread it would stop for hours and days sometimes.
This Friday afternoon will go down as the happiest day of my life. I don’t know how I learned of my mother’s return home at last. I vaguely knew what time I was going to find her. She walked about 4 km and I saw he approaching, nicely dressed. It was her. She had left for treatment in a public hospital. It would be about a month ago. I don’t know what she went through but she was there and that was all that mattered to me. She took me in her arms. I was the happiest child on earth.
I see this scene every day for more than fifty years. My memory treasures it.
My mother’s return is like sunrise, a touch of the breeze, the fulfillment of a long-held dream. »

Auteur : Salahdnl

Passionné pour le partage.

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur la façon dont les données de vos commentaires sont traitées.

%d blogueurs aiment cette page :