Not laughing at you


Some British novelists’ humour

فكاهة بعض الروائيين البريطانيين

مقتطف قصير من رواية

Short excerpt from a novel

To read the excerpt,لقراءة المقتطف go to
اذهب إلى

To read in Arabic فوائد الفكاهة: عربي
اذهب إلى

The Secret Agent (3/3)العميل السري


روايات المؤلفين الناطقين باللغة الإنجليزية
Novels by English-speaking authors
Romans d’auteurs anglophones

Partie 3/3

La partie 2/3 sur The Secret Agent de Joseph Conrad se termine par la mort d’une personne à la suite de l’explosion d’une bombe devant l’Observatoire. 

On peut s’attendre à ce que cet acte horrible soit attribué aux anarchistes. L’un de leurs membres compare le capitalisme au cannibalisme et insiste sur l’inefficacité de la propagande. Pourtant, ils sont suivis de près par la police. Qu’en pensez-bous chers lecteurs?

L’inspecteur en chef Heat du département des crimes spéciaux a été mis au courant de cet événement et s’est rendu sur les lieux de l’explosion. Il croise le Professeur qui rentrait chez lui et lui annonce qu’il ne l’arrêtera pas.  Pourrait-il le faire ? Le lecteur sait pourquoi l’inspecteur n’a aucun intérêt à s’approcher trop près du Professeur. Il peut aussi déduire de la présence de l’inspecteur dans cette rue que la police est au courant des activités des anarchistes. 

L’inspecteur en chef déclare que Michaelis est lié à l’affaire d’une manière ou d’une autre.  Il raconta au commissaire adjoint ce qu’il avait découvert sur place et montra un chiffon de drap bleu foncé brûlé.

Ce morceau de tissu portait le numéro 32 et le nom de la rue Brett écrit à l’encre de marquage.  C’est l’adresse du magasin de Verloc.

L’inspecteur informe le commissaire qu’il avait été en contact privé avec Verloc qui était censé l’informer de tout ce qui est important à savoir.  Rappelons que Verloc est un espion d’un gouvernement étranger et qu’il n’avait donné aucune information à l’inspecteur sur la préparation de l’explosion (une quelconque relation de cause à effet?). Verloc était-il au courant et a-t-il laissé tomber l’inspecteur? 

Joseph Conrad s’est inspiré de l’explosion de la bombe que portait l’anarchiste français Martial Bourdin le 15 février 1894. 

C’est Vladimir qui a exigé de Verloc plutôt des actions qu’un rapport en lui suggérant de s’attaquer à un symbole scientifique tel que l’observatoire.  Vladimir a humilié Verloc et menacé de se passer de ses services. On peut se demander toutefois si Verloc n’aurait pas mal interprété les propos de Vladimir. Il en découle, selon le commissaire adjoint, que Verloc s’est senti menacé. Ce dernier s’est servi de son beau-frère Stevie qui a pris l’habitude de l’accompagner dans ses promenades, au grand bonheur de Winnie. Pages 216 et suivantes.  Verloc, selon le commissaire adjoint, n’avait pas prémédité la mort du malheureux garçon. 

Les investigations menées par l’inspecteur en chef Heat l’ont conduit chez Verloc. C’est dans le salon que celui-ci a avoué à l’inspecteur que c’est lui qui a fait porter la bombe à Stevie . Ce dernier a donc dû trébucher, tomber et l’explosion a eu lieu à ce moment-là. Il en est mort. Verloc n’a rien dit à sa femme Winnie mais celle-ci a tout entendu secrètement de la conversation entre l’inspecteur et son époux.

L’inspecteur a quitté le domicile de Verloc lequel a essayé de justifier son acte abominable en affirmant à sa femme qu’il n’était nullement dans son intention de tuer Stevie mais cette justification n’a pas convaincu Winnie qui a décidé de venger son frère en poignardant son mari dans un accès de colère. Elle a quitté la maison alors qu’il faisait nuit et a rencontré Michaelis. 

Le roman se termine par la mort de Winnie dans des circonstances horribles. L’homme qu’elle a rencontré lui avoué son amour et a promis de l’aider. Malheureusement, il l’a abondonnée à son sort quand elle lui a annoncé qu’elle avait tué Verloc, son époux. 

ARABI

الجزء 3/3

ينتهي الجزء 2/3 من العميل السري لجوزيف كونراد (الروائي الإنجليزي من أصل بولندي) بوفاة شخص نتيجة انفجار قنبلة أمام مرصد غرينتش.

يمكن يُتوقع أن يُنسب هذا العمل المروع إلى الفوضويين.  يقارن أحد أعضائهم الرأسمالية بأكل لحوم البشر ويؤكد على عدم فعالية الدعاية.  ومع ذلك ، يتم متابعتهم عن كثب من قبل الشرطة.  ما رأيكم أيها القراء الأعزاء؟

 وأبلغت ادارة الجرائم الخاصة رئيس المفتشين هيت بالحادث وحضر مكان الانفجار.  يلتقي بالبروفيسور في طريقه إلى المنزل ويعلن له أنه لن يوقفه.  هل يستطيع فعل ذلك؟ يعرف القارئ سبب عدم اقتراب المفتش أكثر من اللازم من البروفيسور.  ويمكن القارئ أيضا أن يستنتج من وجود المفتش في هذا المكان. لكن رئيس المفتشين هيت في وضع محرج للغاية لأنه،  قبل أيام قليلة، كان قد طمأن نائب المفوض بأن الشرطة على دراية بأنشطة الفوضويين وتراقب كل شيء عن كثب.  

يقدم رئيس المفتشين هيت تقاريره إلى المفوض.  يعتقد أن ميكايليس مسؤول ويؤكد أنه سيجد دليلا. 

يعلن كبير المفتشين أن ميكايليس مرتبط بالمسألة بطريقة ما.  أخبر مساعد المفوض بما اكتشفه على الفور وأظهر قطعة قماش مغطاة باللون الأزرق الداكن.

قطعة القماش هذه تحمل الرقم 32 واسم شارع بريت مكتوبا بالحبر التجاري.  هذا هو عنوان متجر فيرلوك ومنزله. 

أخبره المفتش أنه كان على اتصال خاص مع فيرلوك (Verloc) الذي تم إقناعه لإبلاغ هيت بأي شيء يستحق المعرفة.  دعونا نتذكر أن Verloc هو جاسوس لحكومة أجنبية ولم يقدم أي معلومات حول إعداد التفجير للمفتش هيت (أي علاقة سبب ونتيجة؟).

كان فلاديمير هو الذي طالب فيرلوك باتخاذ إجراء بدلا من تحضير تقرير ، مما يشير إلى أنه يحثه على مهاجمة رمز علمي مثل المرصد. أذل فلاديمير Verloc وهدد بالاستغناء عن خدماته. ومع ذلك ، يتساءل المرء إذا لم يكن Verloc قد أساء فهم  كلام فلاديمير. ويترتب على ذلك ، وفقا للمفوض المساعد، أن Verloc شعر بالتهديد.  استخدم هذا الأخير صهره ستيفي الذي اعتاد مرافقته في مسيرته ، مما أسعد ويني.الصفحة 216 وما يليها.  لم يكن Verloc ، وفقا لنائب المفوض ، قد تعمد مع سبق الإصرار في وفاة الشاب التعيس.

استلهم جوزيف كونراد فكرة انفجار القنبلة الذي نفذه الأناركي الفرنسي مارشال بوردين في 15 فبراير 1894.

التحقيقات التي أجراها رئيس المفتشين قادته إلى منزل فيرلوك الذي اعترف للمفتش انه هو الذي اعطى القنبلة إلى ستيفي لكي يفجرها أمام المرصد ولسوء الحظ تعثر الفتى المعاق عقليا وسقط ثم حدث الانفجار وذهب ضحيته .  لم يقل فيرلوك أي شيء لزوجته ويني عن الحدث لكنها سمعت سرا المحادثة بين المفتش و زوجها .

غادر المفتش منزل Verloc الذي حاول تبرير عمله البغيض من خلال التأكيد لزوجته أنه لم يكن في نيته قتل ستيفي على الإطلاق لكن هذا التبرير لم يقنع ويني التي قررت الانتقام لشقيقها  وفي نوبة من الغضب طعنت. الزوج و غادرت المنزل عندما حل الظلام والتقت  بميكايليس. 

تنتهي الرواية بوفاة ويني في ظروف مروعة.  اعترف لها الرجل الذي التقته به بحبه ووعدها بمساعدتها.  لسوء الحظ ، تركها لمصيرها عندما أعلنت له أنها قتلت زوجها فيرلوك.

English 

Part 2/3 of Joseph Conrad’s The Secret Agent ends with the death of one person as a result of a bomb explosion in front of the Observatory.

This horrific act can be expected to be attributed to the anarchists.  One of their members compares capitalism to cannibalism and emphasizes the ineffectiveness of propaganda.  However, they are followed closely by the police.  What do you think about it dear readers?

 Chief Inspector Heat of the Special Crimes Department was made aware of the incident and attended the explosion scene.  He runs into the Professor on his way home and announces that he won’t stop him.  Could he!The reader knows why the Inspector has no interest in getting too close to the Professor. You can also deduce from the presence of the inspector in this street that the police are aware of the activities of the anarchists.

 The Chief Inspector says Michaelis is linked to the case in one way or another.  He told the Assistant Commissioner what he had discovered on the spot and showed a rag of burnt dark blue cloth.

 This piece of cloth had the number 32 and the Brett Street name written in branding ink.  This is the address of Verloc’s house. 

 The inspector informed the commissioner that he had been in private contact with Verloc who was supposed to inform him of everything important to know.  Recall that Verloc is a spy for a foreign government and that he had not given any information to the inspector on the preparation of the explosion.  Did Verloc know about this and failed the inspector?

 Joseph Conrad was inspired by the bomb explosion carried by French anarchist Martial Bourdin on February 15, 1894.

 It was Vladimir who demanded action from Verloc rather than a report, suggesting he attack a scientific symbol such as the observatory.  Vladimir humiliated Verloc and threatened to do without his services.  One wonders, however, if Verloc might not have misinterpreted Vladimir’s words.  As a result, according to the Assistant Commissioner, Verloc felt threatened.  The latter made use of his brother-in-law Stevie who took the habit of accompanying him on his walks, much to Winnie’s delight.  Pages 216 and following.  Verloc, according to the the Assistant Commissioner, had not premeditated the death of the unfortunate boy.

 Investigations by Chief Inspector Heat led him to Verloc.  It was in the living room that he confessed to the inspector that it was he who made Stevie take the bomb.  The latter must therefore have tripped, fallen and the explosion took place at that time.  He died of it.  Verloc didn’t say anything to his wife Winnie but she secretly heard everything about the conversation between the inspector and her husband.

 The inspector left the home of Verloc who tried to justify his abominable act by asserting to his wife that he had no intention of killing Stevie but this justification did not convince Winnie who decided to avenge his  brother stabbing her husband in a fit of anger.  She left the house as it was dark and met Michaelis.

 The novel ends with Winnie’s death under horrific circumstances.  The man she met confessed his love to her and promised to help her.  Unfortunately, he abandoned her to her fate when she told him that she had killed her husband Verloc.

مصر : الأيام الدامية


تاريخ مصر حافل بالأحداث والابطال خُصصت لها مقالات وكتب ودراسات لا تُحصى.

نطاق هذا المقال متواضع ولا يدعي مؤلفه معرفة كل شيء. قرأ المؤلف ، عندما كان شابا ، العديد من روايات نجيب محفوظ باللغة العربية ، ويشهد على إعجابه العميق بهذا الروائي الذي أكتسب سمعته العالمية منذ حصوله على جائزة نوبل في الأدب عام 1988. ويشعر مؤلف هذا المقال بنفس الاعجاب بعد قراءته ثلاثية نجيب محفوظ بالفرنسية. الشيء الذي أعاده إلى أيام شبابه ، أرض أحلامه البعيدة.

الأيام الدموية. إن كرامة الإنسان تتعارض كليا مع الاستعمار أو الحماية أو أي شكل آخر من أشكال إخضاع الشعوب. وقد أظهر لنا الشعب المصري ذلك من خلال التخلص من الإنجليز ووحشيتهم.

تنتهي رواية نجيب محفوظ « بين القصرين » بوفاة فهمي نجل أحمد الجواد خلال مظاهرة سلمية للاحتفال بعودة الزعيم السياسي المصري سعد زغلول من المنفى في مالطا.

Egypt’s history is full of events, heroes, and events, to which countless articles, books, and studies were devoted.

The scope of this article is modest and its author does not claim, far from it, to know everything. The author, when he was young, read many novels by Naguib Mahfouz in Arabic and testifies his deep admiration for this novelist whose international reputation has been established since receiving the Nobel Prize in Literature in 1988. He feels the same delight after reading Naguib Mahfouz’s trilogy. This brought him back to his youthful days, the distant land of his dreams.

The bloody days. Human dignity is totally incompatible with colonization or the protectorate or any other form of subjugation of peoples. The Egyptian people have shown us this by getting rid of the English and their savagery.

The man with no face (2/2)


تلقى ضربة على الرأس من الخلف

استيقظ بانرمان وبينما كان يتجه إلى الحجرة الخلفية تلقى ضربة على رأسه من طرف كايل فأغمي عليه. وجالت في خاطر كايل فكرة قتل الصحفي ولكنه تخلى عن ذلك واكتفى بركله على البطن ثم غادر المنزل حاملا حقيبة سوداء تاركا بانرمان في حالة يرثى لها.

في مكتب الشرطة القضائية

ونصح الطبيب بانرمان بالراحة والنوم وقبل ذلك قضى بعض الوقت ليجيب عن أسئلة الشرطة حول هويته وعلاقته مع سلاتر وجريف. يصف الكاتب بدقة عالية الاشخاص والاشياء في مقر الشرطة حيث يوجد بانرمان في مكتب المفتش جورج دو مورييه من الشرطة
القضائييةيقول المفتش :”بعد فترة وجيزة بعد العاشرة صباحا استمع عابر طريق صراخ طفلة في المنزل رقم ٢٤، ثم دق على الباب عدة مرات دون ان يفتح أحد الباب” لذا هاتف الشرطة من مكان قريب. صفحة ١٠٩
عثر شرطيان في الغرفة الخلفية على مسدسين وجثتين و طفلة عمرها احد عشر عاما (ليتذكر القارئ بأنها تانيا ابنة سلاتر). وينتظر المفتش تقرير الطبيب الشرعي من المختبر رغم اقتناعه بارتكاب جريمة قتل مزدوجة.


تانيا رسمت القاتل

يصف الكاتب صعوبة التعامل مع تانيا وكيف استعملت الشرطة مهدئات للسيطرة عليها. لنتذكر ان الطفلة تانيا كانت في المنزل ولم يرها القاتل. ولا تظن الشرطة ان تانيا ستساعد في التعرف على المجرم. وقال طبيب نفسي تابع للشرطة للشرطة «لم يكن هناك أمل في معرفة ما حدث لانه من المستحيل ان تعيننا الفتاة.»، الصفحة 112. تانيا بارعة في الرسم رغم إعاقتها. لتعريف الإئعاقة والقصور ابحث في القاموس المعاني على الانترنيت ولفهم نظرية التعويض لعالم النفس الاسترالي ألفريد أدلير، إذهب الى إلى موقع الانترنيت و إقرأ مقال الدكتور غسان أبو فخر في مجلة العربي (أنظر الصورة)

مجلة العربي

وكان هناك رسم على قطعة من الورق، « معبرا بشكل واضح، وفقا للمؤلف. قامت الفتاة الصغيرة برسم مسرح الجريمة والقاتل ولكن لم يكن هناك تفاصيل وجهه (رجل بلا وجه : عنوان الرواية). بالطبع، كان بانرمان منبهرا ومشوشا في نفس الوقت. تانيا اصبحت يتيمة الام والاب.
يشعر الصحفي بانرمان بالقلق بشأن استمرار التحقيق نظرا لكون واحد من الضحايا رجلا سياسيا، الوزير البريطاني، ولذلك يتساءل إذا ما كان جورج دو مورييه سيتخلى عن التحقيق لتجنب التداعيات السياسية لكن المفتش طمأن الصحفي بأنه سيتصرف بسرعة قبل ان يُسحب منه التحقيق تم توزيع نسخ من رسم الطفلة تانيا على الصحفيين الذين حضروا
المؤتمر الصحفي الذي عقده المفتش.

‏عاد بانرمان إلى شقة سلاتر المظلمة و دخل غرفة تانيا و تأثر بشدة بالظلام والفراغ وينقل المؤلف شعور الصحفي ومدى تعاطفه مع تانيا. يخبرنا بيتر ماي: « كانت الحياة غير عادلة لمن يستحق أكثر من ذلك بكثير ». الصفحة 121.


لمحة عن حياة كايل

يعود بنا الروائي إلى طفولة كايل وسلوكه الغريب وهو في التاسعة من عمره في مؤسسة مع اطفال آخرين حيث تعرض إلى انضباط صارم، الضرب والحبس الانفرادي بصمود أثار الحيرة والارتباك. لم يكشف عن أي ألم أبدا، لكن هذا الجزء من طفولته ترك بصمات. غادر
كايل الفندق واتجه الى محطة القطار

محاولة قتل جديدة
حدق كايل بلا مبالاة في الرسم الموجود على الصفحة الأولى من الصحيفة ثم أدرك انه يعكس صورته ولكن بدون رأس. وتعرف على نفسه.
بعد نشر صورة القاتل التي تلقت أمرا بقتل الفتاة الصغيرة تانيا ، يجب عليه الآن ألا يتم التعرف عليه وسينتهي به الأمر بالذهاب إلى المؤسسة التي عُهدت إليها بعد الصدمة التي عاشت فيها وهي تشهد القتل
المزدوج.


ركب بانرمان الخطر ودفع الثمن

بعد فترة طويلة من التحقيق المحفوف بالمخاطر نجح
بانرمان في العثور على صلة بين الضحيتين اللتين اغتالهما كايل. قادته تحقيقاته إلى أماكن خطيرة وغريبة والى اللقاء بشخصيات تعمل وراء الكواليس ولها نفوذ كبير. ويرجع الفضل في انقاده من الموت إلى المفتش جورج دو مورييه. في الحقيقة كان الممثل الصحفي سلاتر يعلم الكثير عن السياسي جريف وهذا الأخير شارك في عقد صفقات السلاح بين الدول المتقدمة وبعض دول العالم الثالث. تلك الأسلحة المصنعة يتم تسويقها من قبل الشركات متعددة الجنسيات لتأجيج النزاعات المسلحة في البلدان الأفريقية مثلا وبالطبع اتاحت هذه الصفقات فرصا لكسب الكثير من المال من طرف جريف وسلاتر الذي كان يبتزه وكان ينوي الفرار من بروكسيل صحبة ابنته تانيا. حصل بانرمان على معلومات مقابل مبلغ كبير من المال دفعته الجريدة. ولا يزال يأسف لمقتل صحافي، اسمه بلات، مدمن على الكحول و الذي كان مصدرا موثوقا للمعلومات. بانرمان كان قاسيا في معاملته مع بلات.
ذهب كايل إلى المستشفى حيث توجد تانيا وتمكن من الوصول إلى غرفتها لكنها هربت منه و عزف نفسه عن قتلها.
تم اتخاذ القرار بإعادة تانيا إلى إدنبرة لوضعها في مرفق حيث ستعيش وتتلقى الرعاية. كان الزوجان الأمريكيان المسؤولان عن المرافقة وتانيا إلى إدنبرة. وقرر كايل أيضا العودة إلى إنجلترا معتقدًا أن مهمته قد أنجزت وتنازل عن نصف مبلغ 50 ألف جنيه إسترليني ، وبينما كان الزوجين الأمريكيين وتانيا يتوجهون الى صعود الطائرة، رأت تانيا القاتل و تعرفت عليه و حاول الاخير وأطلق النار عليها فسقطت أرضا وسادت حالة من الذعر و تم نقل تانيا إلى المستشفى. و ركض كايل ظنا منه انه سينجو ولكن الشرطة أطلقت النار عليه وانهار بلا حراك.

انتحار مدبر الجرائم

فيما يتعلق بالصحفي بانرمان فقد سافر إلى ادنبرة وبفضل تحقيقاته تمكن من العثور على السياسي مؤسس الحزب والذي أمر باغتيال جريف، الذي ينتمي الى نفس الحزب، وسلاتر. الشخص الذي أمر باغتيال جيريف وسلاتر هو رجل مسن شعر أنه من الضروري المضي في القضاء على مقتل رجلين لإنقاذ سمعة حزبه السياسي ، فقد أصيب بخيبة أمل من سلوك جيريف. وأخيرا انتحر

نهاية سعيدة

تنتهي الرواية بلقاء على منصة محطة القطار نورمان وجليسة الأطفال سالي التي أعلنت له بشرى نجاة تانيا وأن العملية كانت ناجحة. إنها بداية قصة حب بينهما.

Crimes en 4 langues

Romans américains. John Steinbeck. Of Mice and Men (2/2)/ عربي//English


American Novel 2/2 روياية أمريكية

قلق دجورج

وألح دجورج (George) على ان يتذكر ليني المكان الذي يجب أن يختبئ فيه إذا ساءت الأمور. رأى ليني زوجة كيرلي للمرة الأولى و «تحركت عينا ليني من أعلى الى أسفل على جسدها، وعلى الرغم من أنها لا تبدو وكأنها تنظر إلى ليني، إلا أنها شعرت باللامبالاة قليلا.»الصفحة 32. ليني يعتقد أن زوجة كيرلي جميلة. هذا يدل على ان ليني لا يهتم فقط بالفئران والأرانب. لكن جورج غاضب منه وشدد على عدم الاهتمام بها ونصحه بالابتعاد عنها. وأكد ليني بصوت خائف انه لم يقصد أبدا أي ضرر.
التقى جورج ورفيقه ليني بثلاثة رجال عادوا من حقول المزرعة: سليم وكارلسون وويت.
سليم رجل طويل القامة. إنه قائد فريق من البغال . ويصفه الكاتب قائلا:«كانت هناك جاذبية في أخلاقه. كان له نفوذ عظيم لدرجة أن كلمته أخذت في محل الجد في أي موضوع ، سواء كان ذلك في السياسة أو الحب. »الصفحة 35. إنه شخص لطيف ويعتقد أن ليني ليس لئيما.

مصير كلب كاندي

كلب كاندي (Candy) مسن ويعاني من الروماتيزم وبصره ضعيف جدا وبالكاد يرى بعين واحدة وتنبعث منه رائحة كريهة وهذا يزعج العمال وخاصة أحدهم وهو كارلسون (Carlson).
اقترح كارلسون على كاندي إنهاء معاناة الكلب العجوز وعرض عليه أن يفعل ذلك بنفسه مستعملا مسدسه. بعد تردد، قبل كاندي المغتم هذا المصير لكلبه الراعي الذي عرفه منذ أن كان جروا.
أضفى إطلاق النار على كلب كاندي المسن حزنا على المكان وكذلك صمتا عميقا وليس من الصعب ان نتخيل شعور كاندي بالوحدة والاحباط رغم سكوته. واكتفى كاندي بالتحديق في السقف. وحاول دجورج والعمال الاخرون ان يتصرفوا كما ان لم يحدث اي شيئ.

مزرعة خيالية

لا يزال ليني يحلم برعاية الأرانب ويطلب من رفيقه في السفر دجورج أن يصف المكان الذي يتطلعان إلى شرائه بعد اقتناء المال. يود أن يسمع طوال الوقت عن هذا المكان. كلما وصف جورج المزرعة المستقبلية، طلب ليني المزيد ويتخيل كيف سيقوم برعاية الأرانب. يشارك كاندي في الحوار بين ليني ودجورج ويقترح المشاركة من خلال إتاحة المال الذي وفره لهما. لقد تعلق بهذا المشروع لأنه سيغير حياته.

كيرلي في ذهول

مرة أخرى ، كان الشاب كيرلي يبحث عن زوجته و
انتابه شك في شيء ما. يعتقد خطأ أن زوجته مع سليم. العمال يسخرون منه. كان ليني يبتسم متذكرا المزرعة التي يحلم بها لكن كيرلي ظن ان ليني يسخر منه فتوجه اليه وانهال عليه بالضرب بشدة وحطم أنفه وأطلق ليني صرخة رعب والدم يسيل من أنفه. ليني لا يتفادى اللكمات العنيفة ، إنه مرعوب وينظر بيأس إلى رفيقه دجورج الذي ينتهي به الأمر بتشجيعه على الرد. يمسك ليني بقبضة كيرلي ، يضغط بقوة ويكسرها. كيرلي في حالة ذهول ويتألم.
يذكر دجورج بأن ليني ليس رجلا سيئا ولكن يمكن أن يكون خطيرا ولا ينوي إيذاء الحيوانات أو البشر. لهذا السبب يجب تجنبه. لا يستطيع مقاومة الرغبة في اللعب مع الحيوانات أو لمس الأشياء الجميلة. لكن نهاية هذه اللعبة غالبا ما تكون مأساوية ما لم يتدخل جورج في الوقت المناسب اذا تمكن من ذلك وبطريقة فعالة. لاحظ أن ليني يطيع أوامر جورج فقط.

أحلام

وجد ليني نفسه وحيدا بعدما ذهب دجورج وبعض زملائه إلى مكان ترفيهي ثم اتجه الى الحظيرة حيث توجد غرفة كروك الذي استغرب ولم يسره حضور ليني. وبكل سذاجة وحماس بدأ ليني يتكلم عن الأرانب والمزرعة.
يحاول عمال الأراضي تحسين ظروفهم المعيشية بعد أن يصبحوا أصحاب مزارع ولو صغيرة. لقد كان لديهم ما يكفي من وضع الموظفين. ولكن كم عدد الذين سيحققون هذا الحلم ؟ يعتقد كروكس ، الذي يذكر انه وُلِد في كالفورنيا، أنه من غير المرجح أن يحقق ليني و دجورج أحلامهما في الحصول على الأرض مثل العديد من العمال من قبلهم. ويقول بشأن ذلك : «رأيت حشودا من الرجال تأتي على الطريق والمزارع (…) قرأت الكثير من الكتب هنا. لا أحد (…) لا يحصل على أرض. إنه ذلك فقط في رؤوسهم.». الصفحة 73

الشعور بالوحدة

ها هي تأتي مرة أخرى وتسأل: «هل رأيتم أيها الأولاد كيرلي؟ »، الصفحة 76. أبلغ كروكس وكاندي زوجة كيرلي بأنها غير مرحب بها ولا يتعين عليها العبث معهم وخاصة مع ليني الذي، على عكس الآخرين ، كان سعيدا وتحدث مرة أخرى عن رعاية الأرانب.
يخشى العمال أن يقوم كيرلي بطردهم لو رآهم يتحدثون إلى زوجته. ومع ذلك ، تشعر زوجته بالوحدة والرغبة في وجود شخص ما للتحدث معه فقط. يمكن للقارئ أن يرى بسهولة أن هناك سوء تفاهم من جهة وخوف من جهة أخرى وهذا يخلق توترا بين الشخصيات.

الموت المروع

وجدت زوجة كيرلي ليني في الحظيرة وهو يلوم نفسه لقتل جرو عن غير قصد أثناء اللعب به. تحاول مواساته وتروي له قصتها. كان من الممكن أن تصبح راقصة أو ممثلة. تقترح على ليني مداعبة شعرها و يقبل بفرح واضح. لكنه يضغط بشدة وبدأت الزوجة تصرخ وأثار صراخها ذهعر ليني وحاول إسكاتها فكسر رقبتها وسبب ذلك موت زوجة كيرلي المروع. إنه حاميه دجورج الذي سيقتله برصاصة في مؤخرة رقبته في نفس المكان الذي وصلا اليه لأول مرة قبل الذهاب إلى المزرعة.

George’s concern
George had Lennie remind him of the place where he should go to hide if something went wrong. Lennie saw Curley’s wife for the first time and «Lennie’s eyes moved down over her body , and though she did not seem to be looking at Lennie she bridled a little. » Page 32. Lennie thinks Curley’s wife is pretty. But George is angry at him and talked him out of having any interest in her and advised him to keep away of her.
George and his companion Lennie meet three men who had just returned from the fields of the ranch: Slim ،Carlson and Whit.The fate of Candy’s old dog

Candy’s dog is too old, it suffers from rheumatism and can barely see with one eye. It gives off a bad smell and this bothers the workers and especially one of them, namely Carlson.
Carlson proposed to Candy to end the suffering of the old dog and offered to do it himself with his gun. After hesitation, Candy accepted this sad fate for the shepherd dog he has known since it was a puppy.
The shooting of Candy’s old dog brought grief to the place as well as a deep silence, and it’s not hard to imagine Candy feeling lonely and frustrated despite his silence. He was just staring at the ceiling. George and the other workers tried to act as if nothing had happened.

An imaginary farm

Lennie keeps dreaming of tending rabbits and asks his travel companion to tell him about the place they dream of buying. He would like to hear all the time about that place.
Candy takes part in the dialogue between Lennie and George and offers to participate by making available to them the money he had saved up. This project matters a lot to him because it will change his life.

Curley is distraught

Once again, young Curley was looking for his wife. He doubts something. He mistakenly thinks his wife is with Slim. The workers were laughing at him. Lenny was smiling at his the farm of his dream, but Curley thought he was making fun of him. So, he walked towards him and starts hitting him hard. Lenny does not dodge the violent punches, he is appalled and looks desperately at his companion George who ends up encouraging him to react. So Lennie grabs Curley’s fist, squeezes hard and breaks it. Curley is distraught and in pain.

George keeps saying that Lennie is not a bad guy but can be dangerous without having any intention of harming animals or people. This is why he should be avoided. He can’t resist the urge to play with animals or touch beautiful objects. But the end of this game is often tragic unless George intervenes in time, which is far from always neither possible nor effective. Note that Lennie only obeys George’s orders.

Dreaming

Lennie found himself alone after George and some of his colleagues, except Candy, went to a place of entertainment in the town. He then headed to the barn where Crooks’s room is located. The latter was surprised and not pleased with Lennie’s presence. Naively, and with enthusiasm, Lennie started talking about rabbits and the farm.
Land workers try to improve their living conditions and become ranchers. They have had enough of the status of employees. But how many will do it? Crooks thinks Lennie and George are unlikely to make their dreams about getting land true like so many workers before them. He puts it in his way: « I seen hunderds of men come by on the road and ranches (…) I read plenty of books out here. Nobody (…) gets no land. It’s just in their head. ». Page 73.

Loneliness

Here she comes once again and asks : « Any you boys seen Curley? », page 76. Candy and Crook let Curley’s wife know she’s not welcome and she dosen’t have to mess around with them and especially with Lennie who, unlike the others, was delighted and talked once again about tending the rabbits.

The workers are afraid Curley would fire them had he seen them talking to his wife. However, the latter felt lonely and craved having someone to just talk to. The reader can easily see that there are misunderstandings on the one hand and fear on the other and this creates tension between the characters.

The horrific death

Curley’s wife found Lennie in the barn blaming himself for unintentionally killing a puppy while playing with it. She tried to console him and told him her story. She could have become a dancer or an actress. She offered Lennie to stroke her hair. He accepted with obvious joy. But he pressed too hard and the wife started screaming and her screams panicked Lennie who tried to silence her, breaking her neck and causing the horrific death of Curley’s wife. It is his protector, George, who shot him in the back of the neck in the same place they first arrived at before going to the farm.

Romans américains. John Steinbeck. Of Mice and Men (1/2)/ عربي//English


Of Mice and Men by John Steinbeck, Penguin Book 2000, pp. 1-106

لم يسعني إلا أن قرأت مرتين عن الفئران والرجال لجون شتاينبك. في هذا المقال ، أقدم ملخصا وبعض الملاحظات بالإضافة إلى بعض الموارد. أنا مسؤول مسؤولية كاملة عن أي خطأ أو سوء تفسير.

الجزء 1/2

أين تدور أحداث قصة الرجال والفئران بقلم جون شتاينبك أو ستاينبك (1902-1968) ومن هي الشخصيات الرئيسية في الرواية؟

الشخصيات الرئيسية في الرواية

دجورج ميلتون رفيق ليني في السفر و المسؤول عن توجيهه وحمايته، ليني سمول شاب عملاق يتمتع ببنية قوية ولكنه معاق عقليا، كيرلي مالك المزرعة وإبنه وزوجته، كروك الرجل الأسود من اصول افريقية، كاندي الرجل المسن صاحب الكلب المسن. سليم وكارلسن العاملين الاخيرين.

ما يشكل خلفية الرواية

تدور أحداث معظم قصة « الفئران والرجال » في مزرعة في سوليداد بولاية كاليفورنيا. تقع سوليداد في قلب وادي ساليناس ، وهي واحدة من أكثر المناطق إنتاجية في ولاية كاليفورنيا من مجال الزراعة. وكان العمال يلجأون الى المزارع حيث يعملون انذاك بصفة مؤقتة.

يصف المؤلف كيف أن رجلين يحمل كلاهما قبعة، أحدهما أطول وأقوى من الآخر ، وصلا إلى مكان يعرفانه على ما يبدو. يصف الطريقة التي يتمشى بها ليني : ” يمشى بكثافة ، يجر قدميه قليلا ، بالطريقة التي يجر بها الدب بيادقه.“صفحة 4. وكانت الشمس تهبط في الأفق. لقد استقرا على ضفة النهر بالقرب من بركة قضيا فيها الليل. المكان ليس بعيدا عن تل مشجر. يجب أن يذهبا في الصباح إلى مزرعة حيث من المفترض أن يمارسا عملا هناك.

يعاني ليني من صعوبة في التذكر. يتذكر فقط الأرانب (مهووس بالأرانب) الشيئ الذي يثير جنون واغتياظ رفيقه دجورج . يدرك القارئ مدى صعوبة مهمة دجورج والمسؤولية التي تقع على عاتقه تجاه رفيقه.

الوصول الى المزرعة

وصلا الى المزرعة واستقبلهما كاندي، الرجل المسن الدي يعمل كمساعد و أراهما أسرتهما في المهجع في المبنى المستطيل الشكل والذي يحتوي على ثمانية أسرة. ويسكن كروك غرفته المليئة بالكتب بمفرده بعيدا عن المبنى. الشيئ الذي يتعارض مع الصور النمطية عن العمال من أصل أفريقي بشأن الثقافة.

يدافع عن رفيقه

دخل صاحب المزرعة المبنى ليتعرف على العاملين الجديدين واستغرب اجوبة دجورج نيابة عم ليني. وليكن في علم القارئ بأن دجورج نصح ليني عدة مرات بعدم ارتكاب أي فعل سيئ وكذلك بعدم التحدث الى الناس إلا إذا سمح له بذلك.

أشاد جورج بقدرات ليني على العمل حتى لو كان متخلفا عقليا. وظن صاحب المزرعة ان دجورج يريد ان يستحوذ على أجره. وقال دجورج ان ليني ابن عمته وانه ركله حصان في رأسه عندما كان طفلا. لم يدرك ليني أن دجورج قد كذب بشأن هويته. واعطى كيرلي أوامره ونظر لفترة طويلة إلى الرجلين ثم غادر المكان.

ابن مالك المزرعة

كرر جورج بشدة تحذيراته لرفيقه بشأن ضرورة عدم الاستجابة عند ما يتحدث إليه الناس.

وجاء شاب الى المهجع حيث يوجد دجورج وليني.

شاب نحيف ذو وجه بني ، عيناه بنيتان وشعره مجعد بإحكام يبحث عن أبيه، مالك المزرعة. وأخبره كاندي. مرت عيناه على الرجلين وتوقفا. ووجه نظرة تتسم بالبرودة إلى جورج ثم إلى ليني. وشعر ليني بعدم الارتياح بسبب نظرة كيرلي المشاكسة والذي اقترب بحذر شديد. وأجاب دجورج عن السؤال الموجه الى ليني رغم إلحاح كيرلي الذي نصح دجورج بالاهتمام بشؤونه الخاصة. وبهذه الطريقة استطاع كيرلي التعرف جزئيا على الرفيقين العاملين. لا يسع المرء إلا أن يشعر بالقلق بشأن ما هو محتوم.

رجال ونساء

يمكننا أن نستنتج من الحوار الذي دار بين كاندي ودجورج ان كيرلي ملاكم وزن الريشة، يكره الرجال الكبار. إنه دائما ما يثير المعارك أو المشاجرات مع الكبار . إنه غاضب منهم. من الأفضل أن يحترس من ليني. ليني ليس بملاكم ولكنه قوي وسريع ولا يعرف القواعد. ونعلم كذلك ان غرور كيرلي ازداد منذ ان تزوج وان زوجته تنظر الى سليم وكارلسن بإغراء دون ان يعلم بذلك زوجها. يظن كاندي ان كيرلي الابن تزوج منذ اسبوعين امرأة لا تليق به. (وصفها بالمومس)

وحذر دجورج أن كيرلي ينوي تسديد لكمات الى ليني اذا سنحت الفرصة. وبدا الفزع في عيني ليني. « إذا تشابك معك ، ليني ، فسوف يتم طردنا. لا تخطئ في ذلك. إنه نجل رب العمل. (…) لا تتحدث معه أبدا. » صفحة 31.

ونظر ليني الى رفيقه الذي يعتمد عليه والمسؤول عن حمايته نظرة تشي بحيرة وتوثر فطمأنه دجورج.

زوجة الشاب كيرلي

يبدو أن زوجة كيرلي تحب الظهور وتحاول جذب انتباه العمال والتحدث اليهم. وهم يحاولون تجنب الحديث إليها خشية أن يجر عليهم ذلك مشاكل بسبب زوجها. واعين بضرورة عدم التصرف بطيش أو العبث معها.

توجهت انظار الرجال الى زوجة كيرلي التي ادعت انها تبحث عنه.

ويصف الروائي زوجة كيرلي : « كانت شفاهها ممتلئة وعيناها متباعدتان وقد اتستخدمت الماكياج بشكل مفرط. (…) شعرها معلّق في مجموعات صغيرة ملفوفة (…) كانت ترتدي ثوبا قطنيا وميول حمراء ». صفحة 32.

لا نعرف الدوافع

Extrait de Of mice and Men.
Extrait de Of mice and Men مقتطف من

يعتمد الأفراد أحيانا سلوكيات تبدو غريبة بالنسبة لنا مسبقا لأننا لا نعرف دوافعهم. ومن ثم فإن بعض حالات سوء الفهم يمكن أن تؤدي إلى عواقب غير مرغوب فيها بل و مأساوية بعض الاحيان. سيدرك القارئ معنى هذه الملاحظة واهميتها عندما نتطرق الى ما حدث لزوجة كيرلي.

audiobook of Of Mice an Men, رابطin English

I couldn’t help but read twice Of Mice and Men by John Steinbeck. In this article, I present a summary and some observations as well as some resources. I am fully responsible for any mistake or misinterpretation.

Part 1/2

Where does The Tale of Men and Mice by John Steinbeck (1902-1968) take place and who are the main characters in the novel?

The main characters in the novel

George Melton, Lenny’s traveling companion responsible for his guidance and protection, Lenny Small, a young giant of strong build but mentally handicapped, Curley the farm owner, his son and wife, Crook the black man of African descent, and Candy the old man with the old dog. Slim and Carlsen, other workers.

What is the background of the novel?

Most of the « Mice and Men » story takes place on a farm in Soledad, which is located in the heart of the Salinas Valley. It’s known that Soledad is one of California’s most productive areas of farming. The workers resorted to the farms, where most of them take temporary jobs back then.

They settled on a river bank

The author describes how two men, both wearing a hat, one taller and stronger than the other, arrived at a place they seem to know. He describes the way Lennie walks: “and he walked heavily, dragging his feet a little, the way a bear drags his pawns.” Page 4. The sun was setting. They settled on a river bank near a pool where they spent the night. The place is not far from a wooded hill. In the morning they should go to a farm where they are supposed to work.

Obsessed with rabbits

Lennie has trouble remembering. He only remembers rabbits (obsessed with rabbits), the thing that makes his companion, George, mad and angry. The reader realizes how difficult George’s task is and the responsibility he has to his comrade.

Arriving at the farm

They arrived at the farm and were met by Candy, the old man who works as an aide and who showed them their beds in the dormitory in the eight-bed rectangular building. Krook lives alone in his room full of books, contrary to stereotypes about workers of African origin and culture, away from the building.

Defending his mate

The farm owner entered the building to meet the new workers and was surprised by George’s answers on behalf of Lennie. Let the reader know that George advised Lennie several times not to do anything bad and not to talk to people unless he was allowed to do so.

George praised Lennie ‘s ability to work even if he was mentally retarded. The farm owner thought that George wanted to get his wages. George said Lennie was his cousin and that he was kicked in the head by a horse when he was a child. Lennie did not realize that George had lied about that. Curley gave his orders and looked for a long time at the two men and then left.

The boss’s son

George vigorously repeated his warnings to his companion that he should not respond when people were talking to him.

And a young man came to the dormitory where George and Lennie were.

A thin young man with a brown face, brown eyes and tightly curly hair, was looking for his father, the farm owner. Candy told him. His eyes passed over the two men and they stopped. He cast a cold look at George and then at Lennie. Lennie was uncomfortable with Curley’s feisty look, who approached very cautiously. And George answered the question put to Lennie, despite the insistence of Curley, who advised George to take care of his own affairs. In this way, Curley was able to partly get to know the two working comrades. One cannot help but be concerned about is bound to happen.

Of men and women

We can infer from the conversation between Candy and George that Curley, a lighrweight boxer, hates big men. He always provokes fights or quarrels with big guys. He is angry with them. Better watch out for Lennie. Lennie is not a boxer but he’s strong, fast and doesn’t know the rules. We also know that Curley’s arrogance has increased since he married and that his wife looks at Slim and Carlson seductively without her husband knowing about it (give someone the eye in informal language). Candy thinks that Curley Jr. got married two weeks ago to a woman who doesn’t fit him (portrayed as a “tart” by Candy)

George warned that Curley intends to punch Lennie if the opportunity arises. Dread appeared in Lennie’s eyes. “If he tangles with you, Lennie, we will be fired (get the can in slang). Make no mistake about it. He is the son of the boss. (…) Never talk to him.” page 31.

And Lennie looked at his companion, the man he depends upon and who is responsible for protecting him, a look of confusion and tension, but George reassured him.

Curley’s wife

It seems that Curley’s wife likes to show off and is trying to get the workers’ attention and talk to them. They try to avoid talking to her for fear that this will get them in trouble because of her husband. They are conscious of the need not to act recklessly or mess with it.

The men’s eyes turned to Curley’s wife who claimed to be looking for him.

The novelist describes Curley’s wife: « She had full, rouged lips and wide-spaced eyes, heavilly made up. (…) Her hair hung in little rolled clusters(…) She wore a cotton house dress and red mules. » Page 32.

About motives

People sometimes adopt behaviours that seem strange to us beforehand because we do not know their motives. Hence, some misunderstandings can lead to undesirable and sometimes tragic consequences. The reader will realize the meaning and importance of this note when we look at what happened to Curley’s wife.

À propos des personnages du roman Of Mice and Men
audiobook of Of Mice an Men, Link in English

Romans américains. Auteur : Mark Twain (2/2)/ عربي/ Français


Roman de Mark Twain

عربي -Français

هاك وصل الى منزل أرستقراطي يوظف العبيد والتقى بدجيم الذي ساعده السود (وفروا له الطعام ومكانا للاختباء). عثر دجيم ، بفضل السود المتعاونين للغاية ، على القارب. شهد هاك إطلاق نار. صفحة 129. كان خائفا جدا من عدم العثور على الطوافة ، لكن دجيم كان هناك. يغادر الاثنان المكان ووجدا نفسيهما على العوامة في منتصف نهر المسيسيبي. بفضل دجيم هاك استطاع تناول الطعام. الصفحة 130. يصف الراوي مشاعر الحرية والصفاء التي تأتي من التنقل في نهر المسيسيبي. ص 131. دجيم وهاك توقفا في مكان يعتبرانه آمنا. ينقذ هاك رجلين زعما ​​أنهما حوكما. لم يعد دجيم وهاك بمفردهما يشرح هاك سبب عدم إبحاره هو و دجيم أثناء النهار. يجيب على أسئلة الشخصين اللذين أنقذوهما. يدعي أحدهم أنه دوق(duc)، بينما يدعي الاخر انه إبن لملك فر من فرنسا. يعرف أحدهم روميو وجولييت وقد لعب دورا في ذلك على الطوافة أمام اعجاب هاك العميق. في الواقع، كان مناجاة لهاملت (شكسبير). العقيد ينتقم ذات صباح عندما يرسوون مرة أخرى ، تبحر الشخصيات الثلاثة مع الزورق على النهر وتنزلوا. يجدون بلدة حيث سيتم إنشاء سيرك. كانت خطتهم هي لعب هاملت. يصف الراوي (هاك) المكان والأشخاص الذين بدأوا يتدفقون هناك وقُتل السكير على يد كولونيل لم يعد يتحمل استفزازاته.ص 159. وتخلت الجماعة التي أرادت قتل العقيد عن ذلك بعد سماع خطاب رادع إلى حد ما من الرجل المسلح الذي لم يتارجع وكان مصمما على مواجهة الحشد. اين دجيم ؟ أخيرا ، وجد هاك دجيم على الطوافة. كان جم سعيدا جدا. يعتقد هاك أنهم تخلصوا من الملك والدوق. ومع ذلك ، تخلص هاك مرة أخرى من الرجلين لكنه لم يجد دجيم. يعلم أنه تم القبض على دجيم وبيعه مقابل أربعين دولارًا. صفحة 235-238: مشاعر وأفكار هاك حول هذا الحدث. ممزق بين المشاعر: الذنب والولاء. التقى بالدوق الذي عاتبه لرغبته في التنديد بهم. يقترح الدوق على هاك أن يخبره بمكان دجيم ، لكنه يغير رأيه. يمشي هاك إلى منشرة حيث يأمل في العثور على دجيم. اجتماع ومشروع غير متوقعين في هذه الصفحات من الرواية يسود بعض الغموض وتسهم كثرة الأشخاص في ذلك الشعور. يصف الراوي المكان. كلاب الصيد تنبح ويرى هاك امرأة سوداء تخرج مصحوبة بأطفالها الخجولين. هدأت الكلاب. ثم ظهرت امرأة بيضاء وأطفالها وظنت ان هاك إبن عم أطفالها. شخصية جديدة: سيلاس. من الواضح أن هاك يكذب على « خالته ». إنه في ورطة، وضع صعب. لا يستطيع الإجابة على أسئلة هذه المرأة المنتظرة. تم اللقاء غير المتوقع في هذه المدينة بين هاك وتوم سوير. يعلم توم أن هدف هاك هو استعادة دجيم وتحريره من العبودية. يخبر توم هاك أن الناس يعتقدون أنه قُتل ، وأن والده لم يعد أبدا ، وأن هروب جيم أثار قدرا كبيرًا من ردود الفعل . ص 255. قرر الصديقان وضع خطة لإنقاذ جيم. يشيد هاك بجدية توم في الجهد والالتزام والمخاطرة. ص 262-263. تمكن توم وهاك من رؤية دجيم في مكان مظلم حيث كان محبوسا ، مقيدا من إحدى رجليه عند سفح سريره ، ويخبراه عن إطلاق سراحه القادم. لقد كان العبد الأسود هو الذي أراهم المكان. تم الإفراج عن دجيم يحاول توم وهاك حفر حفرة بين عشية وضحاها بسكاكين، لكنهما متعبان ويائسان ، يتخلان عن هذا العمل. بعد عدة تجارب ليلية ، اقتربا أخيرًا من دجيم الذي كان سعيدًا جدًا لدرجة أنه بكى.

نجا دجيم من الإعدام الغوغائي ص 302. تمكن توم وهاك من إخراج دجيم من أسره. أثناء الركض مع أصدقائه إلى الزورق ، أصيب توم برصاصة في ساقه. ذهب هاك لإحضار طبيب الذي رفض ركوب هذا القارب الصغير لكنه وعد بمعالجة توم. في هذه الأثناء ، يقضي هاك الليلة في الغابة ويعود في وقت متأخر من الصباح لاصطحاب الطبيب. لكنه فوجئ برؤية توم سوير ، الطبيب العجوز ، ودجيم. تجهيز سرير للرجل المصاب في منزل العم سيلاس وزوجته سالي. ماذا سيحل بدجيم؟. « كان الرجال غاضبين جدا والبعض منهم أراد شنق جيم ». صفحة 314.

كان نداء الطبيب من أجل دجيم هو الذي أنقذه من الإعدام دون محاكمة. بعض الأخبار الجيدة العمة بولي ، بعد رحلة مئات الأميال ، وجدت توم ابن أخيها وهاك صديقه، وهما المغامران. أصبح دجيم الآن حرًا. إنه سعيد وممتن للغاية. كان توم هو من أعلن عن هذا الخبر السار لأن الآنسة واتسون تركت وصية بعد وفاتها أعلنت فيها تحرير دجيم وبالتالي تخلت عن بيعه. كان هاك لا يزال قلقا بشأن مصير والده. يخبره توم أن والده مات. علاوة على ذلك ، لا داعي للقلق لأنن هاك لم يفقد يزال ثروته. في الواقع ، عندما كان دجيم وهاك يبحران على النهر ، شاهدا هيكل منزل خشبي به جثة. عرف دجيم من يكون هذا الشخص ، لكنه لم يخبر هاك. كان … والد هاك.

Français

Huck se trouve dans une maison d’aristocrates employant des esclaves. Il retrouve Jim qui a été aidé par les noirs (nourriture et endroit où se cacher). Jim a retrouvé, grâce aux noirs très serviables, le radeau. Huck a assisté à des tirs de coup de feu. Page 129. Il a eu très peur de ne pas retrouver le radeau mais Jim était là. Les deux quittent l’endroit et se retrouvent sur le radeau au milieu du Mississippi. Huck est heureux de pouvoir manger grâce à Jim. Page 130.
Le narrateur (Huck) décrit les sentiments de liberté et de sérénité procurés par de la navigation dans le Mississippi. Page 131. Jim et Huck amarrent dans un endroit qu’ils jugent sûr. Huck sauve deux hommes qui ont affirmé avoir été poursuivis. Jim et Huck ne sont plus seuls Huck raconte pourquoi Jim et lui ne naviguent pas le jour. Il répond aux questions des deux personnes qu’ils ont sauvées. L’une d’elles prétend être duc, l’autre fils d’un roi ayant fui la France. L’un d’eux connaît Romeo et Juliette et il a en joué une partie sur le radeau devant la profonde administration de Huck. En fait, c’était un soliloque de Hamlet (Shakespeare). Le colonel se venge Un matin lors de leur nouvel amarrage, les trois personnages naviguent avec le canoë sur la rivière et descendent. Ils trouvent une ville où un cirque allait s’établir. Leur projet consistait à jouer Hamlet. Le narrateur (Huck) décrit l’endroit, les gens qui commencent à y affluer et le meurtre d’un ivrogne commis par un colonel qui ne pouvait plus endurer ses provocations. Page 159. La foule qui a voulu lyncher le colonel y a renoncé après avoir entendu un discours plutôt dissuasif de l’homme armé et décidé à en découdre. Jim attrapé Enfin Huck retrouve Jim sur le radeau. Jim était très heureux. Huck croyait qu’ils se sont débarrassé du roi et du duc. Cependant, de nouveau Jim se débarrasse des deux hommes mais il ne retrouve pas Jim. Il apprend que Jim a été attrapé et a été vendu pour quarante dollars. Pages 235-238 : sentiments et réflexion de Huck sur cet événement. Écartelé entre des sentiments : culpabilité et fidélité. Il a rencontré le duc qui lui a reproché de vouloir les dénoncer. Il propose de lui indiquer où se trouve Jim mais change d’idée. Huck se dirige vers une scierie où il espère retrouver Jim. Une rencontre inattendue et un projet Description de l’endroit. Chiens de chasse aboyant et il voit sortir une femme noire, et ses enfants tout timides. Elle calma les chiens. Puis une femme blanche et ses enfants apparurent. Elle prend Huck pour le cousin de ses enfants. Un nouveau personnage : Silas. Évidemment, Huck raconte des mensonges à sa “tante”. Il est dans le pétrin. Une situation difficile. Il ne peut pas répondre aux questions posées par cette femme qui attend quelqu’un. Et c’est bien de cet ami de Huck qu’il s’agit. La rencontre, tout à fait inattendue, eut lieu dans cette ville entre Huck et Tom Sawyer. Tom apprend que l’objectif de Huck est de récupérer Jim, de le libérer de l’esclavage. Tom raconte à Huck que les gens pensent qu’il a été assassiné, que son père n’est jamais revenu et que la fuite de Jim a suscité une forte émotion. Page 255. Les deux amis décident de concevoir un plan pour sauver Jim. Huck fait l’apologie de Tom dont le sérieux des efforts et l’engagement, et la prise de risques. P 262-263. Tom et Huck réussissent à voir Jim dans un endroit sombre où il était enfermé, enchaîné par une jambe au pied de son lit, et le mettent au courant de sa prochaine libération. C’est un esclave noir qui leur a montré l’endroit. Jim est libéré Tom et Huck essayent de creuser un trou, pendant la nuit, avec des couteaux à gaine mais, fatigués et désespérés, renoncent à cette action. Après plusieurs essais nocturnes, ils finissent par approcher Jim qui était tellement heureux qu’il a pleuré. Jim a échappé au lynchage Page 302. Tom et Huck réussissent à sortir Jim de sa captivité. En courant avec ses amis vers le canoë, Tom est touché par une balle dans la jambe. Huck est allé chercher un médecin qui a refusé de monter dans cette petite embarcation mais a promis de soigner Tom. En attendant, Huck passe la nuit dans les bois et retourne tard le matin pour aller chercher le médecin. Mais il est surpris de voir Tom Sawyer, le vieux docteur et Jim. On prépare un lit au blessé dans la maison de l’oncle Silas et sa femme Sally. Que va-t-il advenir de Jim. “Les hommes étaient très énervés et certains d’entre eux voulaient pendre Jim”. Page 314. C’est le plaidoyer du médecin en faveur de Jim qui a évité à ce dernier d’être lynché. De bonnes nouvelles Tante Polly, au terme d’un voyage de centaines de miles, retrouve Tom son neveu et Huck son ami, à savoir les deux aventuriers. Jim est désormais libre, il n’est plus esclave. Il est extrêmement heureux et profondément reconnaissant. C’est Tom qui a annoncé cette bonne nouvelle car Mademoiselle Watson a laissé un testament après sa mort dans lequel elle déclare Jim libre et donc renonce à le vendre. Huck était encore inquiet en ce qui concerne le sort de son père. Tom lui apprend que son père est mort. Huck, en outre, n’a pas à s’inquiéter car il est encore riche. En effet, lorsque Jim et Huck naviguaient sur la rivière, ils ont aperçu le cadre d’une maison en bois dans laquelle il y avait un cadavre. Jim savait qui était cette personne mais il n’a rien dit à Huck. Il s’agissait du père de …Huck.
Romans روايات

Romans américains. Auteur : Mark Twain (1/2)


⬇️Français عربي

روايات أمريكية

مغامرات Huckleberry Finn
‏ Huckleberry (Huck) هو الراوي . تحتوي الرواية على 323 صفحة باللغة الإنجليزية. يستخدم المؤلف مختلف اللهجات المعروفة في ذلك الوقت. لمعرفة من
هو مارك توين، انظر الرابط (بالفرنسية).

الرابط بالفرنسية.

هاك ودجيم وتوم

إليكم تذكيرا قصيرا حول الرواية المسماة « مغامرات توم سوير » والتي نتعرف فيها على من هو هاكلبري فين (أو هاك) بالإضافة إلى أحد أصدقائه توم سوير الذي قام بدمجه في المجموعة. يروي هاك كيف تنتهي الرواية المذكورة. « لقد عثرت أنا وتوم على الأموال التي كان لصوص يخفونها في الكهف ، مما جعلنا أثرياء. لدينا ستة آلاف قطعة ذهب « . الصفحة 3 ، الفصل 1. هذه الثروة يديرها القاضي تاتشر.

يعرب هاك عن امتنانه لأرملة دوغلاس على رعايتها له ومعاملته مثل الابن ، لكنه لا يتحمل الحياة المنزلية والاجتماعية والضغوط التي تصاحبها. يريد أن يكون حرا. علمنا أيضا أن دجيم هو عبد الآنسة
واتسون ، أخت الأرملة

عصابة توم سوير

يجتمع توم وهاك وأصدقاؤهم معا لتشكيل عصابة من اللصوص ويطلقون عليها اسم « عصابة توم سوير ». كان نشاط العصابة الشابة واضحا إلى حد ما واستمرت هذه اللعبة لمدة شهر تقريبا.

هروب هاك و دجيم

يفكر هاك في والده الذي لم يره منذ أكثر من عام. لا يؤمن بوفاته بالغرق في النهر. « لذلك كنت غير مرتاح مرة أخرى.  » قال هوك وهو يفكر في والده : « كان لدي إحساس بأن ابي المسن سيعود بين الحين والآخر ، على الرغم من أنني كنت أتمنى لو لم يفعل ».

مرت ثلاثة أو أربعة أشهر. انها بداية فصل الشتاء. يذهب Huck إلى المدرسة التي لم تكن تثيره في البداية. يقول إنه يستطيع الآن التهجئة والقراءة
والكتابة قليلا.

ويذهب هاك إلى القاضي تاتشر ليخبره أنه يتخلى عن ثروته. عند دخول غرفته ، وجد هاك والده.
إنه أب لا يستحق أقل تقدير. يضايق ابنه ويسأله بإلحاح عن المال الذي يكتفي بإنفاقه على الخمر. تمكن Huck من الهروب من والده. لقد حمل الطعام والأشياء المفيدة المختلفة في زورق ويستمتع بالصمت الذي يسود النهر. أخيرا ، دخل الغابة.
يستطيع هاك أن يرى من مخبأه في الغابة قارب العبارة والأشخاص الذين يعرفهم بمن فيهم والده وصديقه توم. إنهم يبحثون عنه. أثناء تحركه في الغابة ، رأى رجلا ملقى على الأرض وكان حول رأسه بطانية. انه دجيم ، عبد الآنسة واتسون. تلقى دجيم رد فعل من شخص يعتقد أن هاك مات. كان دجيم في الجزيرة منذ إعلان وفاة هاك ويشرح سبب وجوده في الجزيرة. هرب لأنه سمع الآنسة واتسون تتحدث عن بيعه في أورليانز.
حوار ممتع للغاية بين دجيم وهاك حول ما يجلب الحظ السيئ. يقول دجيم إنه أصبح ثريا الآن لأنه يمتلك نفسه وقيمته ثمانمائة دولار. (ص 54).

ملاذ ساحر

اكتشف دجيم وهاك كهفا في وسط جزيرة ووجدا مكانا للاختباء لقاربهم وصيد الأسماك لتناول العشاء. « سرعان ما بدأ الظلام في الظهور وبدأ الرعد يدق ثم البرق ؛ لذلك كانت الطيور على حق. بدأت تمطر بغزارة أيضًا ولم أرَ الريح تهب كثيرًا من قبل. كانت واحدة من تلك العواصف الصيفية المعتادة « . صفحة 56. وصف رائع للمشهد الذي تقدمه العاصفة للحواس. هاك متأثر جدًا ولا يريد شيئًا في العالم سوى أن يكون في هذا المكان. يطلب من دجيم المزيد من قطع السمك وبعض خبز الذرة الدافئ. ملاذ ساحر.
أثناء الإبحار ، لاحظ هاك وجيم شيئا ما فوق الماء رغم الظلام. « هذا منزل بإطار في الطابق السفلي على الجانب الغربي. كان من طابقين وكان منحدرا ، كبير. تجدفنا وصعدنا على متنه(…) كان هناك شيء ما على الأرض في الزاوية البعيدة يبدو وكأنه رجل « . صفحة 57. نصح دجيم هاك بألا ينظر إلى وجه الرجل الذي أصيب برصاصة في ظهره. سوف يكتشف القارئ السبب.

Français
Roman de Mark Twain

Le roman est écrit à la première personne. Huckleberry (Huck) est le narrateur. 323 pages en anglais. L’auteur utilise les divers dialectes connus à l’époque. Pour savoir qui est Mark Twain, consulter le lien.

Huck, Jim et Tom

Voici un court rappel concernant le roman intitulé “The Adventures of Tom Sawyer” dans lequel on apprend qui est Huckleberry Finn (ou Huck) ainsi que l’un de ses amis Tom Sawyer qui l’avait intégré dans le groupe. Huck raconte comment ledit roman se termine. “Tom et moi avons trouvé l’argent que les voleurs cachaient dans la grotte, et cela nous a rendus riches. Nous avons six mille pièces d’or chacune.” Page 3, chapitre 1. Cette fortune est gérée par le juge Tatcher.
Huck est reconnaissant à la veuve Douglas de s’occuper de lui et de le traiter comme un fils mais il ne supporte pas la vie domestique, sociale et les contraintes qui lui sont inhérentes. Il veut être libre. On apprend aussi que Jim est l’esclave de Miss Watson, la vielle fille et sœur de la veuve.

Le Gang de Tom Sawyer

Tom, Huck et leurs amis se réunissent pour former une bande de voleurs et la nommer le “Gang de Tom Sawyer”. L’activité du jeune gang était plus ou moins claire et ce jeu n’a duré qu’un mois environ.

La fuite de Huck et Jim

Huck pense à son père qu’il n’avait pas vu depuis plus d’un an. Il ne croit pas à sa mort par noyade dans la rivière. «J’étais donc de nouveau mal à l’aise. ». Pensant à son père, Huck dit : “J’ai estimé que le vieil homme reviendrait de temps en temps, même si j’aurais souhaité qu’il ne le fasse pas”.
Trois ou quatre mois sont passés et c’est le début de l’hiver. Huck va à l’école qui lui déplaisait au début. Il affirme qu’il sait maintenant un peu épeler, lire et écrire.
Huck se rend chez le juge Tatcher pour lui annoncer qu’il renonce à sa fortune. En entrant dans sa chambre, Huck trouve son père.
C’est un père pour le moins indigne. Il harcèle son fils et lui réclame de l’argent qu’il dépense à se saouler. Huck réussit à échapper à son père. Il a chargé dans un canoë des vivres et divers objets utiles et il apprécie le silence qui règne sur la rivière. Enfin, il est entré dans les bois.
Huck peut voir de sa cachette, dans la forêt, le ferry-boat et des gens qu’il connaît dont son père et son ami Tom. Ils le recherchent. En se déplaçant dans les bois, il voit un homme par terre et avait une couverture autour de la tête. C’était Jim, l’esclave de miss Watson. Jim eut une réaction de quelqu’un qui croyait Huck mort. Jim était dans l’île depuis que Huck a été déclaré mort. Il explique la raison de sa présence dans l’île. Il a fui car il a entendu miss Watson parler de le vendre à Orléans.
Un dialogue très intéressant entre Jim et Huck sur ce qui porte malchance. Jim dit qu’il est maintenant riche parce qu’il s’appartient et qu’il vaut huit cents dollars. (P. 54).

Un refuge enchanteur

Jim et Huck découvrent une caverne au milieu d’une île. Ils trouvent une cachette pour leur canoë et pêchent du poisson pour leur dîner. “Très vite il a commencé à faire sombre et le tonnerre s’est mis à gronder puis l’éclair; alors les oiseaux avaient raison. Il s’est mis à pleuvoir violemment aussi et je n’ai jamais vu le vent souffler autant. C’était l’une de ces régulières tempêtes d’été.” Page 56. Une description magnifique du spectacle qu’offre aux sens émerveillés la tempête. Huck est très ému et ne désire rien au monde que d’être dans cet endroit. Il demande à Jim davantage de morceaux de poisson et du pain de maïs chaud. Un refuge enchanteur.
Pendant qu’ils naviguaient, Huck et Jim ont remarqué quelque chose. «Voici une maison à ossature en bas, du côté ouest. Elle avait deux étages et était inclinée, (…). Nous avons pagayé et sommes montés à bord (…) Il y avait quelque chose par terre dans le coin le plus éloigné qui ressemblait à un homme.» page 57. Jim a conseillé à Huck de ne pas regarder le visage de l’homme qui a reçu une balle dans le dos. Le lecteur découvrira pourquoi.

Un dialogue très intéressant entre Jim et Huck sur ce qui porte malchance. Jim dit qu’il est maintenant riche parce qu’il s’appartient et qu’il vaut huit cents dollars. (P. 54)

%d blogueurs aiment cette page :