About Characters حول أشخاص


Alan Sillitoe, Saturday Night and Sunday Morning, 1975, A Star Book

In English

بالعربي

Arthur started working in a bicycle factory at the age of fifteen. Don’t worry, he can read and write and he’s in a good health. He reads the newspaper everyday and is able to read people’s mind as well. But something’s wrong with him. He can’t give up the booze and his friend’s wife Brenda and later on her sister Winnie, Bill’s wife. However, Brenda’s husband, Jack, is to nice to Arthur. What are the reasons why he has become alcohol addict and can’t help but still carrying on with married women? Making up for the hard working conditions although he makes a great deal of money for he’s paid for performance? But there is more than meets the eye.

Which category (See Merton’s typology about deviance) do you think Arthur fits into from a sociological perspective on deviance? As far as I am concerned, I’ve found it very difficult to categorize him. He accepts some institutionalized means and cultural goals and he sometimes doesn’t. He complains about taxes and insurance and puts the blame on the members of the society, when something goes wrong, as young people do most of the time.

But Arthur knows very well that he can’t get away with it for social control will end by keeping him bound to social

Arthur started working in a bicycle factory at the age of fifteen. Don’t worry, he can read and write and he’s in a good health. He reads the newspaper everyday and is able to read people’s mind as well. But something’s wrong with him. He can’t give up the booze and his friend’s wife Brenda and later on her sister Winnie, Bill’s wife. However, Brenda’s husband, Jack, is to nice to Arthur. What are the reasons why he has become alcohol addict and can’t help but still carrying on with married women? Making up for the hard working conditions although he makes a great deal of money for he’s paid for performance? But there is more than meets the eye.

Which category (See Merton’s typology about deviance) do you think Arthur fits into from a sociological perspective on deviance? As far as I am concerned, I’ve found it very difficult to categorize him. He accepts some institutionalized means and cultural goals and he sometimes doesn’t. He complains about taxes and insurance and puts the blame on the members of the society, when something goes wrong, as young people do most of the time.

But Arthur knows very well that he can’t get away with it for social control will end by keeping him bound to social norms and consequently put an end to what is seen as a deviant behaviour.

“Mrs Bull had been continually gossiping about Arthur carrying on with married women, and both Fred and Arthur considered this an unforgivable sin because she happened to be right. Arthur felt she was ruining his reputation apart from risking his neck, resenting her stares as he walked down and up the yard, and her half-muttered words of disgust that branded him a dirty old man”. Page 122.

But neither Brenda nor Winnie, the soldier’s wife, obey by social norms by cheating on their husbands. Both are unfaithful women.

What will become of Arthur, the rebel, who lacks maturity? Will he be able to carry on like this forever? Will Doreen change the course of his life?

Arthur is the main character of a very captivating novel by the British novelist Alan SILLITOE.

The novel has its setting in Nottingham after Second World War.

————

بدأ آرثر (Arthur) العمل في مصنع للدراجات في سن الخامسة عشرة. فلا نقلق، هو يجيد القراءة والكتابة و يتمتع بصحة جيدة. ولكن هناك مشكلة. لا يمكنه التخلي عن الخمر وزوجة صديقه جاك وهي بريندا وبعد ذلك عن أختها ويني ،زوجة بيل. ومع ذلك فزوج بريندا ،جاك ،هو لطيف مع آرثر. ويبدو آرثر قاسيا عندم يلقي بالائمة على جاك الذي، حسب اعتقاده، يهمل زوجته. بل ما هي أسباب إدمانه للكحول واندفاعه نحو النساء المتزوجات؟ هل يحاول أن يعوض عن ظروف العمل الشاق على الرغم من أنه يجني الكثير من المال مقابل الاداء؟ ولكن هناك أكثر مما تراه العين.

أي فئة (انظر تصنيف ميرتون عن الانحراف) تعتقد أن آرثر يتناسب معها من منظور اجتماعي حول الانحراف؟ لقد وجدت صعوبة كبيرة في تصنيفه.

فهو يقبل بعض الوسائل المؤسسية الجاري بها العمل والأهداف الثقافية والاجتماعية ويرفضها في بعض الأحيان. يشكو من الضرائب والتأمين ويلقي بالعديد من الاخطاء على عاتق أفراد المجتمع وذلك في معظم الاحيان من شأن الشباب.

لكن آرثر يعرف جيدًا أنه لا يستطيع أن يفلت من الرقابة الاجتماعية التي عبر آليتها التي تدفع به الى الالتزام بالمعايير الاجتماعية وبالتالي وضع حد لما يُنظر إليه على أنه سلوك منحرف.

« كانت السيدة بول (Bull) تثرثر باستمرار حول استمرار آرثر مع النساء المتزوجات ، واعتبر كل من فريد (Fred) وأرثر أن هذه خطيئة لا تغتفر لأنها تصادف أنها كانت على حق. شعر آرثر بأنها كانت تدمر سمعته بصرف النظر عن المخاطرة برقبته ، واستاء من نظراتها وهو يمشي صعودًا ونزولًا في الفناء ، وكلماتها شبه الغاضبة من الاشمئزاز التي وصفته بأنه رجل عجوز قذر ». الصفحة 122.

ولكن لا بريندا ولا ويني، زوجة الجندي، تخضعان للأعراف الاجتماعية من خلال الغش على أزواجهن. كلاهما من النساء الخائنات لأزواجهن مع نفس العشيق أي آرثر.

كيف سيكون مصير آرثر المتمرد الذي يفتقر إلى النضج؟ هل هو قادر على الاستمرار هكذا إلى الأبد؟ هل ستأثر دورين (Doreen) عن مسار حياته؟

آرثر هو الشخصية الرئيسية لرواية آسرة للغاية للروائي البريطاني ألان سيليتوي, Alan SILLITOE (1928-2010)

تدور أحداث الرواية في نوتنغهام (Nottingham) بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.

————

Educacion en ingles


Traduje este largo pasaje del inglés al español. Soy personalmente responsable de cualquier error de traducción. Este pasaje se refiere a un episodio en la vida de Jane Eyre, el personaje principal de la novela, cuando enseñó a las hijas de los campesinos. Esta breve experiencia educativa se cuenta en la página 362 de la novela. Los títulos de los párrafos fueron escritos por mí mismo.

¿Prejuicios de clase?

Continué mis esfuerzos en la escuela del pueblo de la manera más activa y fiel posible. Al principio fue un trabajo duro. Me llevó un tiempo entender a mis alumnos, dados todos mis esfuerzos. Totalmente ignorantes con sus mentes bastante entumecidas, parecían desesperadamente apáticos.

Siempre hay razones para ser optimista.

  Hubo diferencias entre ellos, así como entre aquellos que fueron educados; y cuando nos conocimos, esa diferencia se hizo más pronunciada. Su asombro hacia mí, mi idioma, mis estándares y mis formas de hacer las cosas, una vez atenuados, descubrí que algunas de estas chicas de campo de aspecto pesado habían resultado ser ingeniosas. Muchos han sido serviciales y amables; y descubrí entre ellas personas que mostraban cortesía natural y dignidad personal innata y poseían excelentes capacidades, lo que despertó mi benevolencia y admiración. Estas chicas rápidamente disfrutaron trabajando bien, siempre siendo atendidas en persona, aprendiendo regularmente sus tareas, adquiriendo modales correctos y siendo tranquilas. La velocidad con la que progresaron, en algunos casos, fue aún más sorprendente; Sinceramente, estaba feliz y orgulloso de ello: además, personalmente comencé a apreciar a las mejores chicas; y ellos me amaron Entre mis alumnos, tengo varias hijas de campesinos, mujeres jóvenes, casi adultas. Este último ya sabía leer, escribir y coser. Les enseñé gramática, geografía e historia y costura fina. Encontré entre ellos personajes dignos de estima, ansiosos por aprender y mejorar, con quienes pasé momentos agradables en sus propios hogares.

Reconocimiento mutuo

Sus padres (el granjero y su esposa) me mostraron mucha atención. Fue agradable aceptar su simple amabilidad y devolverlo con respeto, un respeto escrupuloso por sus sentimientos, a lo que tal vez no estaban acostumbrados todo el tiempo, y que los encantó y los benefició; porque, aunque eso los crió a sus propios ojos y les hizo querer merecer el trato deferencial que recibieron.

Education anglaise


Brontë, page 362.

335 mots

  • Des préjugés de classes ?

« J’ai poursuivi mes efforts à l’école du village aussi activement et fidèlement que possible. Au début, c’était un travail dur. Un certain temps s’est écoulé avant que je comprenne mes élèves compte tenu de tous mes efforts. Totalement ignorantes avec leurs esprits assez engourdis, elles semblaient désespérément apathiques. »

C’est effectivement l’impression que donnent les élèves lors du premier contact. De fait, élèves et enseignants s’évaluent mutuellement et des erreurs de représentation de l’autre sont possibles.

  • Il y a toujours lieu d’être optimiste

« Il y avait des différences entre elles ainsi que parmi les personnes qui étaient instruites; et quand nous avons appris à nous connaître, cette différence s’est accentuée. Leur étonnement à mon égard, mon langage, mes normes et mes façons de faire, une fois atténué, j’ai trouvé que certaines de ces campagnardes d’apparence lourde s’étaient révélées vives d’esprit. Beaucoup se sont montrées serviables et aimables; et j’ai découvert parmi elles des personnes faisant preuve de politesse naturelle et de dignité personnelle innée et possédant d’excellentes capacités, ce qui a suscité ma bienveillance et mon admiration. Ces filles ont très vite pris plaisir à bien travailler, toujours être soignées de leur personne, apprendre régulièrement leurs tâches, à acquérir des manières correctes et à se montrer calmes. La rapidité avec laquelle elles progressaient, dans certains cas, était encore plus surprenante; honnêtement j’en étais heureuse et fière : de plus, j’ai personnellement commencé à apprécier les meilleures filles; et elles m’ont aimé. J’ai, parmi mes élèves plusieurs filles de paysans, de jeunes femmes presque adultes. Ces dernières savaient déjà lire, écrire et coudre. Je leur ai enseigné la grammaire, la géographie et l’histoire et la fine couture. J’ai trouvé parmi elles des personnages digne d’estime-désireuses de s’informer et de s’améliorer- avec lesquelles j’ai passé d’agréables moments dans leurs propres maisons. »

Je le savais d’expérience. L’auteur donne, à juste titre, une image positive des enfants de la campagne.

  • Reconnaissance mutuelle

« Leurs parents (le fermier et sa femme) m’ont montré beaucoup d’attention. C’était agréable d’accepter leur simple gentillesse et la rendre par des égards-un respect scrupuleux de leurs sentiments- auxquels ils n’étaient peut-être pas tout le temps habitués, et qui les a enchantés et leur a profité; parce que, tandis que cela les élevait à leurs propres yeux , leur donnait envie de mériter le traitement déférent qu’ils recevaient. »

On ne donne pas toujours une représentation objective des gens de la campagne. L’auteur leur rend un hommage bien mérité.

Je demeure responsable de toute erreur de traduction.

الروائي والطبيعة والخلفيات


Thomas Hardy

Charlotte Brontë

Trumpet-Major by Thomas Hardy (1840-1928)

هل تُلهم الطبيعة الكاتب والروائي وصف مشاعر و إحساسات أشخاصه؟

يسبق وصف الطبيعة سرد الأحداث التي تحدث أو يليها. يبدأ المؤلف في بعض الأحيان بوصف المناظر الطبيعية أو أحوال الطقس والفصول قبل رسم مشاعر شخصياته. وأحيانا نتعرف على مشاعر الأشخاص قبل وصف الطبيعة. يبدو الأمر كما لو أن المؤلف يحاول أن يوضح لنا أنه لا يوجد شيء يمكن أن يخفف من آلام أشخاصه وأنه ليس لديهم خيار سوى أن يعانوا من مصيرهم.

ألهمتني هذا السؤال قراءة روايات توماس هاردي وخاصة The Trumpet Major.

« عندما سقط ضوء النهار البارد على وجه دجون“ (الصفحة ٢٣٣). وكان الأخير قد تلقى أخبارا

محزنة زادت من إحباطه.

الصفحة ١٢٥

”في صباح اليم التالي كان الجو مملا وعاصفا“. (الصفحة ١٢٥). في هذا اليوم يغادر الجنود المعسكر وبينهم دجون الذي حاول عبثا أن يشد على يد آن (Anne)التي لا تكترث بشغفه لها. يجب التذكير بأن الإنجليز ، في بداية القرن التاسع عشر، كانوا يتوقعون غزو بلادهم و هجمات بونبارت البحرية (الخلفية التاريخية)

Jane Eyre by Charlotte Brontë (1816-1855) Penguin Books, 1994 (first published 1847).

حزين سيكون الطفل الذي يحرمه القدر، حيث كان ذلك محتوما، من السعادة الحيوية لكونه محبوبًا من قبل والديه. لامواساة للطفل الذي حُرم من والديه وأصبح يتيما.

الخلفية التاريخية

عهد فيكتوريا، ملكة المملكة المتحدة، تميز بمعايير ومبادئ صارمة (الخلفية التاريخية)

دجيْن (Jane) في حالة نفسية يرثى لها بعدما تعرضت لضرب مبرح من طرف ابن خالتها. فتاة في العاشرة من عمرها، يتيمة وكفلتها زوجة خالها ولكن الأخيرة تسيء معاملة الطفلة وتحرمها من الحنان وتنسب لها أسوأ الصفات وتلذعها بلسانها بل وتخشاها.

عقاب : مغلقة في الغرفة الحمراء

”بدأ ضوء النهار بالتخلي عن الغرفة الحمراء ؛ كانت الساعة الرابعة بعد الظهر ، وكانت فترة الظهيرة تتجه نحو الشفق. سمعت المطر يتساقط باستمرار على نافذة الدرج ، و الهَيع (صوت البرد المفزع) في الحوض خلف القاعة ؛ لقد شعرت بنمو درجات البرد كما لو كنت كحجر ، ثم خانتني شجاعتي.“. (الصفحة ١٨) لقد فاقم معاناتها الظلام وهولها البرد والمطر وما ظنت انه شبح.

دليل على شعور بالحزن لا يطاق

« من المحتمل، لو غادرت. ربما، إذا كنت قد غادرت مؤخرًا منزلًا جيدًا و أبوين لطيفين، فستكون هذه هي الساعة التي كان ينبغي علي فيها أن أندم بشدة على الفراق : تلك الرياح كانت ستحزن قلبي: هذه الفوضى الغامضة كانت ستزعج سلامتي (…) تمنيت الرياح أن تعوي بعنف ، والكآبة تتعمق حتى الظلام ، والارتباك يصل إلى الصخب.“.(الصفحة ٥٧). يبدو كأنها تقول ما الفائدة في سماء صافية وشمس مشرقة وأنا الطفلة الوحيدة أشعر بالحزن الذي لا يُطاق؟

طوماس هاردي، دجود وسو


دجود الغامض

لا مكان للابتكار السلوكي

لماذا أخضع طوماس هاردي البطل الرئيسي، دجود، لمعاملة قاسية؟ أظن أن الجواب يكمن في فن الوصف الذي يتفوق فيه الروائي الإنجليزي. لقد صور مجتمعًا لا يترك مجالًا للحرية الفردية والابتكار السلوكي.

خصائص

هناك بعض الخصائص التي تجعل من دجود الشخص الذي تتوفر فيه الشروط لحياة تكون فيها السعادة نادرة والمعاناة من الظروف العسيرة كثيرة.

الشعور باليأس والقنوط والإحباط وقد نال منه الغضن منالا عظيما وهو فقط في الثلاثينات من عمره. أضف إلى ذلك الخلفيات الاقتصادية والاجتماعية الناتجة عنها خلال القرن التاسع العشر في أنجلترا التي أدت به إلى التخلي عن أحلامه وآماله.

وضع مستفحل

وأُجبر دجود(Jude) وسو (Sue) ابنة خاله التي كان مغرما بها على الحد من الإنفاق نظرا لتدهور أحوالهما واستفحال وضعهما. جود كان نحات أحجار. وهو كذلك رجل عصامي وتأثر بمعلمه وراوده حلم حيث كان يطمح أن يلتحق بالجامعة.

لا تلعب مع المعايير الاجتماعية والدينية

ويعتبر أفراد المجتمع أن دجود ورفيقته لم يتعاملا مع الأعراف الاجتماعية والدينية السائدة آنذاك وكما يقول عالم الاجتماع الفرنسي (1) إن أفراد المجتمع الذين لا يمتثلون للقواعد الاجتماعية سيتعرضون عاجلا أو آجلا لانتقامها.

وذلك ما حدث لدجود وسو ( سوزانا) لانهما غير متزوجين.

ستجد مقالا بالفرنسية عنوانه : »Les briseurs de rêves » يتطرق إلى نفس الموضوع.

(1) Emile Durkheim, les règles de la méthode sociologique, 1895.

Jude


Je présente :

⁃ quelques précisions concernant le début du roman.

⁃ des passages traduits. Je suis responsable des erreurs commises.

Le roman commence de cette façon:

À partir de la page 4

– [] Jude, un jeune homme, est descendu à la gare qui l’emmène chez sa tante, qui tient une boulangerie.

– [] Malheureusement, le jeune Jude est très triste que le maître d’école ait déménagé et soit parti à Christminster. Il pouvait difficilement retenir ses larmes car il appréciait beaucoup le professeur. Ce dernier a conseillé à Jude de bien traiter les animaux et les oiseaux et surtout de lire tout ce qu’il pouvait.

– Jude se passionna pour les livres et les langues latine et grecque.

– [] Il a tellement pensé à la ville qu’il est en devenu obsédé.

– [] Rencontre Arabella en marchant sur la rive du fleuve. Leurs relations se sont développées. Un jour, elle lui a annoncé qu’elle était enceinte et il lui a suggéré de se marier.

 

– [] Arabella a annoncé qu’elle n’est pas enceinte et c’est le début de leur conflit.

Deux pages (56-57) du roman de Thomas Hardy, Jude the Obscure, publié pour la première fois en 1896, ont été traduites.

Jude l’Obscur

Thomas Hardy

Pages56-57

La lettre

De nouveau la nuit, il rentra chez lui en marchant à un rythme soutenu et réalisa qu’elle n’avait pas visité la maison et qu’elle n’est passée ni le lendemain ni après. Enfin, il a reçu une lettre d’elle.

Elle a ouvertement admis qu’elle en avait assez de lui. Il est paresseux et elle se moquait de la vie qu’il menait. Il n’y a aucune possibilité que cela s’améliore ou qu’il contribue à la changer au mieux. Ses parents pensaient depuis quelque temps, comme il le savait, à l’immigration en Australie, l’élevage porcin n’étant pas rentable. Ils ont décidé d’y aller et elle a suggéré de les accompagner s’il ne s’y opposait pas. Les femmes comme elle auront plus d’opportunités que dans ce stupide pays.

La réponse

Dans sa réponse, Jude n’a exprimé aucune objection à son départ. Il pensait que c’était un pas en avant parce qu’elle voulait y aller et que c’était dans l’intérêt des deux. Il a joint au paquet, contenant la lettre, l’argent procuré par la vente du porc, plus une petite somme d’argent qui lui appartenait.

Découverte

Depuis ce jour, il n’a reçu des nouvelles qu’indirectement, même si son beau-père et sa famille ne sont pas partis immédiatement avant la vente de ses biens. Lorsque Jude a appris qu’il y avait une vente aux enchères chez eux, il a emballé ses biens, parmi lesquels sa femme pouvait choisir, dans un chariot et les a envoyés pour être vendus.

Il s’est ensuite rendu à son domicile à Alfredstone et a vu dans la vitrine d’un brocanteur un petit dépliant annonçant la vente des meubles de son beau-père.

(…)

Il a acheté sa propre photographie

Quelques jours plus tard, Jude entra dans le sombre brocante de la rue principale de la ville (…) et vit une photo encadrée qui se révéla être la sienne. C’est sur pour cette photo qu’un homme a été invité à lui faire un cadre en érable en guise de cadeau à Arabella qu’il lui a offert le jour du mariage. Au dos de la photo, on peut lire «Jude à Arbella» et la date. (…)

« Oh », dit le commerçant, notant qu’il observait des choses ici et là et ne faisait même pas attention à sa photo. “Le cadre est la seule chose utile parmi ces choses. Si vous voulez l’acheter, vous l’aurez contre un shilling.”

Détruire les sentiments

   La mort absolue de tous les sentiments de tendresse éprouvés par sa femme lui a été signifiée par cette preuve silencieuse et involontaire de la vente de sa photographie et de son cadeau, et a été le dernier petit coup qui aurait suffi à anéantir ses sentiments. Il a donné le shilling, a pris la photo avec lui et l’a brûlée lorsqu’il est arrivé chez lui.

Après deux ou trois jours, il a appris qu’ Arabella et ses parents étaient partis. Il a envoyé une lettre suggérant de lui faire ses adieux, mais elle a refusé et a préféré abandonner parce qu’elle était déterminée à y aller, ce qui était probablement vrai.

  Le soir après le départ, après son travail quotidien, il sortait après le dîner. Il marchait et les étoiles l’éclairaient le long de la route très familière vers les hauts plateaux où il éprouvait les principales sensations de sa vie. Il semble ressentir la même chose en ce moment.

Des souvenirs

(…) Sur l’ancienne piste, il semblait être encore un garçon, à peine un jour plus âgé que lorsqu’il rêvait de gravir la colline, envahi par l’enthousiasme, pour la première fois, à l’idée d’aller à Christminster et aspirant à avoir une bourse d’études. “J’ai une femme. De plus, j’ai pu m’opposer à elle, je ne l’aimais pas, je me suis disputé avec elle et je suis parti.”

Commentaire traduit de l’anglais

«Cependant, j’ai de la sympathie pour Jude pour la duperie d’Arabella de le prendre au piège en tant que son mari. Arabella n’a de cœur pour personne, à ce que je sache. Elle n’est certainement pas du tout digne de Jude. »

Ci-dessous le lien pour lire le commentaire en anglais.

https://www.goodreads.com/topic/show/12082723-jude-the-obscure–part-1st-at-marygreen-chapters-9-11

دجود الغامض


HARDY

ترجمت صفحتين (٥٦٥٧) من رواية طوماس هاردي (Jude the Obscure)  دجود الغامض التي نشرت لأول مرة عام ١٨٩٦.

Jude the Obscure

Thomas Hardy

تبدأ الرواية على هذا النحو :

ابتداء من الصفحة ٤

  • نزل دجود، وهو شاب صغير، في محطة القطار التي تأخذه ألى منزل عمته التي تدير مخبزًا
  • أحزن الشاب دجود للغاية انتقال مدير المدرسة إلى كريستمنستر.  كان بالكاد يستطيع كبح دموعه لأنه كان مرتبطًا بالأستاذ.  وهذا الأخير نصح دجود بأن يتعامل مع الحيوانات والطيور معاملة حسنة وخاصةً أن يقرأ كل ما يستطيع.
  • وأصبح دجود مولعا بالكتب و اللغات اللاتينية والإغريقية.
  •   لقد ظل يفكر في المدينة لدرجة أنه أصبح مهووسًا.
  • تعرف على ارابيلا بينما كان يمشي على ضفة النهر وتطورت علاقتهما وذات يوم أعلنت له انها حامل فاقترح عليها الزواج وأقيم حفل الزفاف.
  • أعلنت أرابيلا انها ليست بحامل وتطور الخلاف بينهما.

ترجمت صفحتين (٥٦٥٧) من رواية طوماس هاردي (Jude the Obscure) جود الغامض التي نشرت لأول مرة عام ١٨٩٦.

Jude the Obscure

Thomas Hardy

ص. ٥٦٥٧

رسالة

مرة أخرى عاد ليلا إلى منزله وهو يمشي بخطى ثقيلة وأدرك بأنها لم تزر المنزل ومر اليوم التالي وما بعده دون جديد. وأخيرا توصل برسالة منها.

أقرت بكل صراحة أنها سئمت منه. انه متكاسل، وهي لم تبال بالحياة التي عاشها. ليس هناك إمكانية أن يتحسن أو يساهم في تغييرها إلى أحسن. ومضت قائلة إن والديها فكرا ، كما كان يعلم ، لفترة ما في مسألة الهجرة إلى أستراليا ، حيث كانت وظيفة الخنازير لا تُدر ربحا في هذه الأيام. قررا الذهاب واقترحت أن ترافقهما إذا لم يعترض على ذلك. نساء مثلها ستتوفر لهن فرص أعظم مما هو الحال في هذا البلد السخيف.

جواب

ولم يبد دجود، في جوابه، أي اعتراض على ذهابها. لقد ظن أن ذلك يمثل خطوة سديدة، لأنها راغبة في الذهاب، و يكون لصالح كلاهما. وأرفق في الكيس الذي يحتوي على الرسالة النقود التي وفرها بيع الخنزير ومبلغا صغيرا كان يمتلكه.

اكتشاف

ومنذ ذلك اليوم لم يتلق منها أخبارا إلا بطريقة غير مباشرة، جةكعلى الرغم من أن والدها وأسرته لم يغادروا على الفور حتى تم بيع بضائعه وحوائجه. عندما علم دجود أن هناك مزاد علني في منزلهم عبأ بضائعه في عربة و أرسلهم إليها لتبيع قدر ما تستطيع اختياره.

وبعدها ذهب إلى مسكنه في ألفريد سطون (Alfredstone) ورأى في واجهة محل منشورا صغيرا يعلن بيع أثاث حميه ( أبو زوجته).

(…)

اشترى صورته

وبعد أيام قليلة، دخل دجود إلى محل خردة  الداكن الذي يوجد في الشارع الرئيسي في المدينة (…) ورأى صورة مؤطرة اتضح أنها صورته. إنها هي تلك الصورة التي طلب من رجل أن بجعل لها أطارا من خشب القيقب كهدية إلى أربيلا (Arabella)  ثم وهبها لها يوم الزفاف. وعلى ظهر الصورة تسطيع أن تقرأدجود إلى أربيلاوالتاريخ. لقد ألقت بها مع بقية ممتلكاتها في المزاد.

« أو » قال صاحب المحل ، بعدما لاحظ أنه يشاهد أشياء هنا وهناك و لم يعر اهتماما حتى لصورته :” إنها كمية صغيرة من الأشياء التي تم إزالتها لي في بيع منزلي  (أي في مقصورة أو شاليه)على الطريق المؤدي إلى  ماريكرين (Marygreen). الإطار هو الشيء الوحيد المفيد من بين تلك الأشياء. إذا رغبت في اقتنائه فسيكون لك مقابل شلن (Shilling) واحد.

تدميرالمشاعر

  كان الموت المطلق لكل مشاعر الحنان لدى زوجته كما أعيدت إليه هذه الأدلة الصامتة وغير المقصودة على بيعها لصورته و هديته ، الضربة الصغيرة الأخيرة    الكافية   لتدمير مشاعره. لقد دفع الشلن ، وأخذ الصورة معه، وأحرقها، عندما وصل مسكنه.

بعد يومين أو ثلاثة أيام ، سمع أن أرابيلا ووالديها قد غادرا. لقد بعث برسالة مقترحا فيها ليقول وداعا لها، لكنها امتنعت وفضلت أن يتخلى عن ذلك، لأنها عازمة على الذهاب، وهذا ربما كان صحيحًا.

فيالمساءالتاليللهجرة،عندماانتهىمنعملهاليومي،خرجبعدتناولالعشاء،وكانيتمشىوالنجومتنيرهطولالطريقالمألوفللغايةنحوالمرتفعاتحيثانتابتهالإحساساتالرئيسيةفيحياته.  يبدو أنه يشعر بنفس الشيء.

الرجوع إلى الأصل

(…) على المسار القديم بدا أنه لا يزال صبيًا ، بالكاد أكبر سناً بيوم مما كان عليه عندما كان يحلم وهو واقف أعلى التل ، وقد غمره الحماس لأول مرة نحو كريستمنستر (Christminster) وبشأن منحة دراسية.وقال  نعم أنا رجل.  لدي زوجة.  أكثر من ذلك ، ولقد أصبحت قادرا عل معارضتها، لم أكن أحبها ، كانت لدي مشاجرة معها، و غادرتها.“

ترجمة تعليق

«لكنني أتعاطف مع جود بسبب الخداع من جانب أرابيلا لتثبيته كزوجها.  أرابيلا ليس لها قلب من ذهب مهما كان الشخ ، بقدر ما أعرف.  إنها بالتأكيد ليست جديرة على الإطلاق بجودتعليق من قبل امرأة.

اذهب من خلال الرابط لتقرأ التعليق بالإنجليزي.

https://www.goodreads.com/topic/show/12082723-jude-the-obscure–part-1st-at-marygreen-chapters-9-11

Los necesitamos desesperadamente


literatura

Símbolo y símbolos

Vaya a YouTube, si no tiene suficiente tiempo para leer libros, y escuche de qué hablan los escritores.
Los grandes egipcios, por nombrar algunos, como Naguib Mahfouz y Taha Hussein, se sorprenderán de la profundidad de su conversación y humildad, aunque han contribuido al renacimiento de la vida intelectual egipcia y árabe y han demostrado su sinceridad y amor por su tierra y defender la educación gratuita y aconsejaron leer.
Deja que YouTube escuche libros y amplios horizontes y revive tu amor por ti mismo.
Su premio (mayor que el Premio Nobel) les dará como lector debido a su mérito y excelencia. Les harás justicia.