Great expectations by Ch. Dickens


19th century

Great anticipations

By Charles Dickens

Charles John Huffam Dickens (1812-1870) was an English writer whose works are distinguished by social criticism and is considered one of the greatest novelists of the Victorian era.

Great expectations by Charles Dickens

It is reported that some of the characters in Dickens’ fiction novels are inspired by his personal experiences and his various works focus on the unbearable harsh social conditions in the Victorian era suffered by the working class. The events take place in the cities of England and after the villages.

The novel contains three volumes and 554 pages that one cannot help but enjoy reading.

1/3
At nightfall near the marshes, Pip goes to visit his parents’ grave, and meets a prisoner who wears handcuffs. Pip was so afraid of this unknown man who was so mean to him.

The hungry prisoner threatened to kill the little boy if he did not bring him food or if he reported the event. Pip got back home and managed to find some food and a tool to enable the prisoner to unload the chains. Fortunately,the sister hasn’t found out what Pip had stolen from the kitchen.

Pip and Joe attended the prisoner tracking organised by the soldiers. The convict was found and was put into a small boat. Did Pep report to his family? An exchange of looks between the convict and Pip proves that the latter was brave and supportive of the prisoner. This work, inspired by both pity and fear, as we shall see later, will be greatly rewarded.

The temperamental sister, despite her stubbornness, and her sympathetic blacksmith husband Joe nurtured the orphan Pip. And he worked as an apprentice with Joe the thing that the humble blacksmith rejoiced in.

Pip started to come to Mrs. Havisham’s house and got used to these visits, and she asked him to entertain her. He also began to learn to read and write and was a passionate learner. Pip met Estella for the first time and fell in love with her, but she showed arrogance and sarcasm towards him, which hurt his feelings and even raised his fear he would be harmed by her.

On the left, Charles Dickens. On the right, Queen Victoria

2/3

Among the dreams that Pip had is to become a gentleman. He paid a visit to Miss Havisham to thank her for her services, and at her home he met Herbert, who will become his best friend, the kind man who would come to his aid when Pip was in adversity. Pip did Herbert a favour, who was preoccupied with his future career. The reader should know that Miss Avisham is an elderly woman whose marriage was set to fail: her would-be husband was only interested in her fortune and separated on the day of the wedding. This partly explains her bitterness and whims. Estella has been adopted and raised according to morally critical principles that induced her to seduce men and play with their feelings. For a long time and in all societies, writers, poets, playwrights, etc. dealt extensively with seduction and sought to illustrate it with fictional characters. Dickens paints a physical and moral portrait of Estella. Her beauty dazzles Pip, but he has to succumb to her whims.
It seems that Pip’s dream of becoming a gentleman has come true. In fact, Mr. Jaggers, the lawyer, met him, told him and stressed that a benefactor, who asked to remain anonymous, would provide him with money to achieve his goal. Distressed and nostalgic, Pip leaves the home of his sister and brother-in-law Joe to go to London. And there he lives somewhere with his friend Herbert and another tenant who does not agree with him at all, but rather hates him very much. Pip began to get used to living in London and after a few months, he returned to Joe’s house after learning of his sister’s death, attended the funeral and then returned to London again. Pip complains without exaggeration about his « miserable life ». He had to take out a lot of debt on the basis of his future wealth. Is this rational behaviour? He is under pressure from creditors. Pip is in love. The writer describes the heartbreaking scene brilliantly, in which Pip first admonishes and blames Mrs. Havisham and secondly appeals to Estella to love him or at least to abandon her marriage to the man he detests most. Estella refused and said calmly and indifferently to Pip’s pain that the marriage had taken place. Pip left the place heartbroken. Something so disturbing happened that Pip won’t be able to deal with

3/3

Among the people who, during his childhood, Pip knew in his village for a long time, the writer mentions Biddy, an orphan girl like him, and their relationship developed into a close friendship. Biddy taught Pip to read and moved to Gargery Joe’s house for help when his wife died. The convict visited Pip on a stormy night (see pp. 361-362 of the novel) The reader should know that the fugitive who returned from his travels abroad is the man whom Pep helped by providing him with some food and a tool for cutting his chain: see Part (1/3). Pip is confused and does not know how to deal with the return of the convict whom he once met as a child in the marsh. It turns out that the convict is a benefactor of Pip. The unexpected turn of events caused Pip to be disappointed and surprised and even afraid to get involved. Pip visits Miss Avisham whose clothes caught fire while they were talking. Pip burns his arm as he intervenes to save the old lady. Pip and his friend Herbert had no alternative but to come up with an escape plan for the donor who pretended to be Provis or Magwitch. He expressed his deep appreciation and gratitude to Pip. There was scheme consisting of sending him abroad in a boat, and maybe Pip would go with him. However, the day before this adventure, Pip received a note from a stranger asking him to come urgently to a certain place at night. In fact, poor Pip was tricked because the man was one of the despicable and brutal workers that Joe got rid of. It was this wretch who had committed the crime of striking Joe’s wife by surprise on the back of her neck. The victim, who had not shown any sympathy for this savage before, never recovered. Fortunately, Pip escaped death thanks to the intervention of people living in the village and his close friend Herbert. Without this rescue, Provis’ escape plan would have failed and the consequences would have been dire, to say the least. Pip learned that the criminal responsible for his sister’s poor health had been thrown into prison.
Provis the benefactor was injured while the escape plan was being carried. His days are numbered. Pip was by his bed and told him about his wife and and daughter. It’s Estella. Provis died. Pip fell ill immediately after the death of the benefactor. He was alone in his room, and when he woke up one morning he found with indescribable joy and deep relief that Joe was there. The reader should note that Joe was not mentioned yet. Pip has completely forgotten his village and Joe who whom he loves so much. Pip expresses remorse but Joe remains the same: caring, tolerant and affectionate. Joe returns early to the village, leaving a short message. Pip is glad that Joe learned to write thanks to Biddy. Pip returns to his home village and discovers that Joe and Biddy are getting married, and this news makes him happy.
Pip has never forgotten Estella, whose marriage was a fiasco. He made one last visit to the Miss Havisham’s. However, the house was destroyed after her death. There he met someone who inflames his feelings, Estella. She got married a second time. He showed no resentment and agreed to be her friend. Pip returned to London, and met his friend Herbert, whose business has flourished. Pip was hired as a clerk by his friend and was able to pay back the rest of his debts knowing that Joe had already paid part of it. Unlucky Pip: He, as the beneficiary, would not receive any inheritance from the deceased convict Provis given the Victorian law. This is how Pep’s story ends.

Great Expectations/ Ch. Dickens (3/3) تشارل ديكنز/ بالعربي


لقراءة الجزء 2/3، استعمل الرابط التالي:

⬅️لقراءة الجزء 2/3➡️

من بين الأشخاص الذين قضى معم بيب اثناء طفولته في قريته وقتا طويلا يذكر الكاتب بيدي (Biddy) وهي فتاة يتيمة مثله وتطورت علاقتهما الى صداقة وثيقة. وساهمت بيدي في تعليم بيب القراءة وانتقلت إلى منزل جارجري (Gargery) جو Joe للمساعدة عندما ماتت زوجته.

زار المحكوم عليه بيب ذات ليلة عاصفة (أنظر إلى ص. 361-362 من الرواية)
يجب أن يعرف القارئ أن الهارب الذي عاد من سفره إلى الخارج هو الرجل الذي ساعده بيب بتزويده ببعض الطعام وأداة قطع سلسلته: انظر الى الجزء (1/3). بيب مرتبك ولا يعرف كيف يتعامل مع عودة المحكوم عليه الذي قابله ذات مرة عندما كان طفلا في الأهوار. اتضح أن المحكوم عليه هو فاعل خير لبيب. تسبب التحول غير المتوقع للأحداث في إحباط ودهشة بيب وحتى الخوف من التورط.

بيب يزور الآنسة أفيشام التي اشتعلت النيران في ملابسها أثناء حديثهما. Pip يحرق ذراعه أثناء تدخله لإنقاذ السيدة العجوز. لم يكن لدى بيب وصديقه هربرت أي بديل سوى التوصل إلى خطة هروب من المتبرع الذي يتظاهر بأنه Provis أو Magwitch. لقد أبدى تقديره العميق وامتنانه العميق لبيب. كان هناك حديث عن إخراجه في قارب ، وربما عرض بيب الذهاب معه. ومع ذلك ، في اليوم السابق لهذه المغامرة ، تلقى بيب رسالة قصيرة من شخص غريب تطالبه بالإبلاغ بشكل عاجل إلى مكان معين ليلا. في الواقع ، تم خداع Pip المسكين لأن الرجل كان أحد العاملين الحقير والوحشي الذي تخلص منه جو. كان هذا البائس هو الذي ارتكب جريمة بضرب زوجة جو على حين غرة على مؤخرة رقبتها. الضحية ، التي لم تظهر أي تعاطف مع هذا الوحشي من قبل ، لم تسترد عافيتها قط. لحسن الحظ ، نجا بيب من الموت بفضل تدخل أشخاص يعيشون في القرية وصديقه المقرب هربرت. بدون هذا الإنقاذ ، كانت خطة هروب بروفيس ستفشل وكانت العواقب وخيمة على أقل تقدير. وعلم بيب أن هذا المجرم المسؤول عن تدهور صحة أخته قد ألقي به في السجن.

أصيب المتبرع بروفيس بجراح أثناء تنفيذ خطة الهروب. أيامه معدودة. كان بيب بجانب سريره وأخبره عن زوجته وابنته التي كان معها. إنها إستيلا. ولفظ أنفاسه الاخيرة.

مرض بيب فور وفاة فاعل الخير بروفيس. كان بمفرده في غرفته ، وعندما استيقظ ذات صباح وجد بفرح لا يوصف وارتياح عميق أن جو كان هناك. يجب على القارئ أن يلاحظ أن جو لم يُذكر حتى الآن. لقد نسي بيب قريته تمامًا وكذلك جو الذي يحبه كثيرًا. يعبر بيب عن ندمه لكن جو لا يزال كما هو: يهتم ، متسامح وحنون. عاد جو مبكرًا إلى القرية تاركًا رسالة قصيرة. يشعر بيب بالسعادة لأن جو تعلم الكتابة بفضل بيدي. يعود بيب إلى القرية حيث مسقط رأسه ويكتشف أن جو و بيدي سيتزوجان وهذا الخبر يملؤقلبه بالسعادة.

لم ينس جو أبدا إستيلا التي كان زواجها فاشلاً. قام بزيارة أخيرة إلى منزل الآنسة هافيشام التي دُمر منزلها بعد وفاتها. وهناك يلتقي بمن ألهب مشاعره. تزوجت للمرة الثانية. لم يُبد أي استياء ووافق على أن يكون صديقها.

بعود بيب Pip إلى لندن ، ويلتقي بصديقه هربرت الذي ازدهرت أعماله. تم تعيين بيب كأجير من قبل صديقه وتمكن من دفع بقية ديونه مع العلم أن جو (Joe) قد دفع بالفعل جزءا منها.
بيب (Pip) غير محظوظ: لن يحصل ، بصفته المستفيد ، على أي ميراث من المحكوم عليه المتوفى بروفيس Provis نظرا لما يسن عليه القانون في العهد الفكتوري.
هكذا تنتهي قصة بيب.

In English Great Expectations by Charles Dickens (AudioBook)

Great Expectations/ Ch. Dickens (2/3) تشارل ديكنز/ بالعربي


إذا لم تقرأ الجزء (1/3) ، يمكنك الرجوع إلى الرابط التالي:

Partie (1/3)

من بين الاحلام التي راودت بيب هو أن يصبح رجلا نبيلا. قام بزيارة إلى الآنسة هافيشام ليشكرها على الخدمات التي قدمتها له وفي منزلها التقى بهيربرت (Herbert) الذي سيصبح صديقه المقرب الرجل اللطيف الذي سيسط له يد المساعدة عندما تعرض بيب للمحن والشدائد. ولقد صنع بيب معروفا لهربوت الذي كانت تراوده هواجس بشأن مستقبله المهني.

يجب أن يعرف القارئ أن الآنسة أفيشام هي امرأة مسنة تعرض زواجها للفشل : كان زوجها المحتمل مهتما فقط بثروتها وانفصل في يوم الزفاف. وهذا ما يفسر جزئيا مرارتها ونزواتها . لقد تبنت إستيلا وربتها وفقا لمبادئ مثيرة للانتقاد أخلاقيا حيث تقوم بتحريضها على إغواء الرجال واللعب بمشاعرهم.

لفترة طويلة وفي جميع المجتمعات ، الكتاب ، الشعراء ، و الكتاب المسرحيون ، إلخ. تعاملوا على نطاق واسع مع الإغواء وسعوا إلى توضيحه بشخصيات خيالية . يرسم ديكنز صورة جسدية وأخلاقية لإستيلا. يبهر جمالها بيب ولكن لا مفر له من الخضوع لأهوائها.

يبدو أن حلم بيب في أن يصبح رجلا نبيلا قد تحقق. في الواقع ، التقى به السيد جاغرز (Jaggers) ، المحامي ، وأخبره وشدد عل ان متبرعا، يطلب عدم الكشف عن هويته، سيوفر له المال لتحقيق هدفه.

يغادر بيب ، وهو يشعر بالأسى والحنين ، منزل أخته وصهره جو للذهاب إلى لندن. وهناك يعيش في مكان ما مع صديقه هربرت ومستأجر آخر لا يتفق معه على الإطلاق بل هو شديد المقت له.

بدأ بيب يعتاد على العيش في لندن وبعد بضعة أشهر ، عاد إلى منزل جو بعد أن علم بوفاة أخته ، وحضر الجنازة ثم عاد إلى لندن من جديد.

يشتكي بيب دون مبالغة من « حياته البائسة ». لقد اضطر الى الاستدانة بفعل إنفاق كثير على أساس ثروته المستقبلية. هل هذا سلوك عقلاني؟ فهو يعاني من ضغط الدائنين. بيب عاشق تدلَّه فؤاده. ويصف الكاتب المشهد المفجع ببراعة، الذي يعاتب ويلوم أولا السيدة هافشام ويناشد فيه ثانيا استيلا أن تحبه أو على الأقل ان تتخلى عن زواجها من الرجل الذي يمقته أكثر من غيره. ورفضت استيلا وقالت بهدوء وعدم الاكتراث بآلام بيب بان قد تم الزواج. وغادر بيب المكان مفطور القلب.

حدث شيء مصدر اضطراب لن يستطيع بيب ان يضرب

Great Expectations/ Ch. Dickens (1/3) تشارل ديكنز/ بالعربي


القرن التاسع عشر

Great anticipations

By Charles Dickens

تشارلز جون هافام ديكنز (1812-1870) كاتب انجليزي تتميز اعماله بالنقد الاجتماعي ويُعتبر من أعظم الروائيين في العصر الفيكتوري.

Great expectations by Charles Dickens

ويذكر بان بعض شخصيات روايات ديكنز الخيالية مستوحاة من تجاربه الشخصية وتركز أعماله المتنوعة على قسوة الظروف الاجتماعية التي لا تطاق في العصر الفيكتوري التي يعاني منها أبناء الطبقة الكادحة. تدور الاحداث في مدن انجلترا وبعد القرى.

تحتوي الرواية على ثلاثة مجلدات و 554 صفحة لا يسع المرء إلا أن يستمتع بقراءتها .

توجه بيب (Pip) عند حلول الظلام بالقرب من الأهوار لزيارة قبر والديه، واذا به يلتقي بسجين كان يرتدي قيودا على قدميه. انتاب بيب خوف شديد من هذا الرجل المجهول الذي كان قاسيا تجاهه.

هدد السجين الجائع بقتل الصبي الصغير إذا لم يحضر له الطعام أو اذا بلغ عنه. عاد بيب إلى منزله وتمكن من العثور على بعض الطعام وآلة لتمكين السجين من تفريغ السلاسل. لحسن الحظ ، لم تلم أخته بالسرقة في المطبخ.

حضر بيب تعقب السجين الذي عثر عليه الجنود وركب في قارب صغير. هل أبلغ بيب عن السجين؟ ويثبت تبادل النظرات بينهما أن بيب كان شجاعا وداعما للسجين. هذا العمل المستوحى من كل من الشفقة والخوف كما سنرى لاحقا ، سيكافأ كثيرا.

رعت الاخت المزاجية، بالرغم من غلظها وصلابتها، وزوجها الحداد العطوف جو (Joe) بيب اليتيم. وعمل كمتدرب مع جو الشئء الذي اغتبط به الحداد المتواضع.

بدأ بيب يحضر منزل السيدة هافيشام واعتاد على تلك الزيارات و طلبت منه الترفيه عنها. بدأ أيضا في تعلم القراءة والكتابة وكان متعلما شغوفا. و التقى بيب (Pip) بإستيلا أول مرة (Estella)و شغف بها ولكنها أبدت عجرفتها وسخريتها نحوه مما أدى الى جرح مشاعره بل أثار تصرفها تخوفا من أذاها.

On the left, Charles Dickens. On the right, Queen Victoria

British novelist: Charles Dickens


عن الرواية والأشخاص

« إن علاقة الرواية بقضايا الإنسان ليست علاقة جزئية، فالإنسان ليس جزءاً من السرد الروائي فقط، بل إن العلاقة بينهما أساسها الوحدة والتوحّد، فالإنسان موضوع الرواية، والرواية تحكي عن الإنسان، حتى لو كان سردها خياليا أو تاريخيا أو أسطوريا، بجانب السرد الواقعي والاجتماعي، فالإنسان حاضر في كل هذا: في الموضوع والطرح؛ وفي الخطاب والرؤية، وفي تصوير الشخصيات، وسرد الأحداث؛ بما يجعلنا نجزم أن الرواية هي انعكاس للإنسان في حركاته وسكناته، ومشكلاته وأحلامه. »

تحتوي أعمال تشارلز ديكنز على جميع خصائص الرواية المذكورة في المقطع أعلاه ، بالإضافة إلى أسلوب هو الأجمل والأكثر متعة للقراءة.

Great Expectations is one of Dickens’s most popular novels

مقال بالعربية عن شارل ديكتس


Other articles will be devoted to Charles Dickens

سيتم تخصيص مقالات أخرى لتشارلز ديكنز

Autres articles seront consacrés à Charles Dickens

عربي Français English Español
شكرا لزيارتكم Merci de votre visite Thanks for visiting Gracias por visitar

The Reckoning/ J. Grisham بالعربي


رواية بالانجليزية

نوع الرواية : الدراما القانونية. 500 صفحة .دار النشر : Hodder & Stoughton.2019.

.

تدور أحداث الرواية في ولاية المسيسيبي وجزء من
جزر الفلبين. وتتوفر رواية جون جريشام على جميع المقومات الفنية فضلا عن انها مصدر استمتاع كبير للقارئ .
أعتقد أن ما قد يثير اهتمام القارئ في الأسطر الافتتاحية للرواية هو الخطة التي ابتكرتها الشخصية وكذلك عزمها على تنفيذها.

تبدأ الرواية باستيقاظ المزارع بيتر Peter أو Pete (بيت) المهووس بتنفيذ خطته ، والتي يعتقد أنه قد قاس كل النتائج المترتبة عليها. وهو لا يعلم انه سيرتكب خطأ فادحا.
تنتج المزرعة قطنًا تتقلب أسعاره ولكن أحيانًا يكون مربحًا. بيت يحب أرضه ويعامل العمال السود معاملة حسنة. ومع ذلك ، فإن نتيجة السنوات العديدة من الجهد للحفاظ على إرث العائلة ستنتهي بفعل جنوني يُرتكب ضد الشخص الغير المناسب.

في نهاية الرواية ، يوضح المؤلف لغز مقتل القس ديكستر بيل Dexter Bell الذي ارتكب بدم بارد في الكنيسة على يد بيتر بانينغ Banning المزارع ، الجندي السابق الذي شارك في الحرب ضد الجيش الياباني في إحدى جزر الفلبين خلال الحرب العالمية الثانية. يقود القارئ إلى الاعتقاد بأن القتل كان نتيجة الانتقام.

بيتر شخصية فضوليّة للغاية. حاول محاميه إقناعه بالدفع بالجنون ، لكنه رفض ببرود. في ولاية ميسيسيبي ، أكسبه الاغتيال الكرسي الكهربائي. قال عندما سئل عن سبب تصرفه: « ليس لدي ما أقوله ». صحيح أنه عانى من الفظائع التي ارتكبها الجنود الغاضبون لأسوأ إمبراطورية في ذلك الوقت ، الإمبراطورية اليابانية. يصف المؤلف مطولاً المعاناة والموت في ظروف غير إنسانية التي لحقت بالجنود الأمريكيين والفلبينيين والمدنيين على أيدي الجيش الياباني القاسي. هذا ما نتعرف عليه في الجزء الثالث من الرواية.

إليكم مقتطف ، صفحة 253 ، يلخص الوضع ،
المشهد العسكري.

بحلول ذلك الوقت ، قدر جنرال أمريكي أن جنديًا واحدًا فقط من كل عشرة يمكنه المشي لمسافة مائة ياردة ورفع بندقيته وإطلاق النار على العدو. ما كان في يوم من الأيام جيشا مقاتلا قوامه ثمانين ألفا قد تم تقليصه إلى قوة قتالية فعالة قوامها خمسة وعشرونمائة. بسبب انخفاض الغذاء والمعنويات والذخيرة ، وبدون دعم من السماء أو البحار ، قاتل الأمريكيون والفلبينيون ، وألقوا كل ما لديهم على اليابانيين وأوقعوا إصابات مروعة.

اكتشف بيتر الخيانة الزوجية التي اشتبه في زوجته بفضل خدمات المباحث. ثم قرر إيداعها في مصحة عقلية. تدهورت الصحة الجسدية والعقلية لزوجته ليزا مع مرور الوقت. تم اتخاذ هذا القرار بعد فترة طويلة من رحلته إلى الفلبين لمحاربة اليابانيين إلى الفلبينيين. لكن لم يعرف أحد لماذا أخذ زوجته بعيدًا. يقرر محام جشع رفع دعوى قضائية للدفاع عن الأرملة جاكي ، زوجة القس المقتول. أوكل هذا الدفاع إلى محامٍ بارع فاز بقضيته. في الواقع ، أصبحت الأرملة مالكة للمزرعة (243 هكتارًا) إلى جانب أصول أخرى نقلها الأب بيت بانينج Banning إلى إبنته وابنه قبل ارتكاب جريمة القتل. الاستئنافات المتعددة أمام محاكم الاستئناف بما في ذلك المحكمة العليا للولايات المتحدة التي أيدت جميعها الحكم الذي حصل عليه محامو الأرملة. الأب بطل الحرب، عبث بحياة أطفاله. لقد دمر حياتهما. يقوم المالك الجديد بفصل العاملين في المنزل ، المكونين بشكل أساسي من السود ، وبعضهم ولد في المزرعة.
ذات يوم، فرت ليزا Liza‎ من المزرعة. فلوري Florry، أخت بيتر مصدومة من هذه العودة التي تنتهي بانتحار ليزا . قبل إعدامه ، زار بيتر ليزا المحتجزة في مستشفى الأمراض النفسية ، واعترف لها أنه لا يزال يحبها لكنه لن يغفر لها أبدًا. ارتكبت ليزا الزنا أثناء غياب بيتر في الفلبين مع البستاني الشاب من العمال السود.

%d blogueurs aiment cette page :