Killers on the road


À propos de George Floyd qui a été victime d’un racisme mortel.
Solidaire avec les victimes où qu’elles soient

HLT’s Story


The story of HLT

Who can predict the future?

In a blue sky, a few hours before the evening, in April, the sun was shining on the grassy ground and family members were patiently waiting for the hour of breakfast as they performed their daily tasks. They did not think that they would suffer a painful fate that would cause a rift in the family. There was no sign or warning about separation and farewell soon.

 

The son’s remembering

“When I was a child, my father used to take me whenever he went to the market or away from our beloved house with the consent of my mother, whom I sought, and obtained, the intervention with my father. However, I admit I jk experience homesickness for this place whenever I move away from it. As we grow older, we become more selfish, more demanding and less sympathetic to our parents because we mistakenly believe that we are always right and it is totally wrong. This behaviour is a source of sadness and regret.

Some children have no right to be born. My youth have tricked me and it did not keep its promises. Like other young men, I was stubborn and without much experience. The moments, which I wished never to end, were very short.

I mysteriously believed that my father was immortal and that I will always see them when I feel the need for it. My delusions began to dissipate with this event. I was afraid of something but I could not recognize its nature.”

A severe blow

They looked at each other in astonishment, puzzled and began to cry in a loud voice, their hearts moved between memories and anticipation, and they wondered if they had to walk the old or new path, and whether something would keep them together.

(2/4)

A pioneer of innovative projects

There is no better season than spring days to see first-hand the success achieved by HLT, which was the result of continuous work, sacrifice and intelligence. During this beautiful season, your eyes are fascinated by the sight of the fields of green wheat and barley swaying with the breeze and the gentle winds. Near the farm, you see cattle and their youngsters getting a little away and then approaching their mothers and agricultural buildings and equipment such as jars and the modern harvesting machine and a car. This was unparalleled in the region.

Safety, honesty and integrity

His social and commercial relationships were characterized by safety, honesty, integrity and patience. For these reasons, people were looking for deals with him without hesitation eager to search for transactions with him and seeking his advice deeply convinced of his experience and flexibility. This also explains the accumulation of wealth, part of which was generously distributed to those in need.

They were neighbors, friends or relatives.

A sense of humor

HLT is not satisfied with his generosity. Rather, he has a sense of humor, and the people who organize parties cannot afford not to invite him. “Welcome HLT. Your presence honors and delights everyone.” They say. Then a smile appears on his handsome face.

(3/4)

Crazy bus

The passenger bus was traveling too fast on the main highway, and most people know this, except for drivers of these vehicles.

The inexperienced driver, who was driving the small car, climbed up a small, steep slope to join the main road. He engaged the second gear instead of the first and barely reached the main road when the engine stopped and the car stopped in the middle of the road and confusion prevailed. During this time, the bus continued its crazy race and the driver resorted to honking using his horn, and this procedure did not produce the desired effect and the progress of events.

The person sitting on the right of the driver, who does not have a driver’s license, is the owner of the car. The two survived by leaving the car in a hurry, but they left the old fasting man sitting in the back seat and the crazy bus approaching the car. What is the fate of the elderly man who was possibly amazed, dazzled and even unaware of what wa going on around him?

(4/4)

The news’s brought

The man who went to the village to shop will not return to the house as he left. He started a journey with no clear destination. He went to a long sleep as if he wanted to leave this world where there is no justice, no pity, no recognition of the beautiful.

The bus crashed into the car with indescribable violence. The small car was thrown into the trench with the old man inside, the victim, according to eyewitnesses who admit they had never seen such an accident before. He was transferred to a clinic

In the most populous city, a head trauma was diagnosed by doctors.

 

On the screen, HLT looked as if he was ready to continue to shoulder his responsibilities and continue the work that brought prosperity to his family. But he was looking at the emptiness.

And the news ended for them, and they looked in astonishment at each other, the confusion prevailed, and they started crying loudly, their hearts moved between memories and anticipation, and they wondered if they had to walk the old or new path, and whether something would keep them together.

The clinic requested a large amount. But the doctors failed. He was taken back home on Saturday after everything that happened on Thursday, that unexpected and totally unacceptable event.

On that day, hundreds of people attended the funeral, including the poor, the wealthy, workers and political figures. Then the rain fell heavily after the return journey, and it was time for breakfast.

  The facts are hard to believe but there is no way out at all.

قصة م. (٣/٣) : كيف يمكنه ان ينسى الماضي؟


من المستحيل عدم التعاطف

(٣/٣)

أمضى م. فترة طويلة من حياته يتعلم أسماء الشوارع والأزقة للعمل كسائق تاكسي وهو يقيم في ثاني أكبر مدينة من حيث عدد السكان في البلاد. إن حفظ أسماء الأماكن مهمة شاقة حقًا ونتخيل بكل سهولة م. وهو يمشي لساعات ويعيد الكرة في اليوم التالي طوال لحظاته من العزلة. الصبر الذي يتحلى به م. لا يضاهى ولكن لا يستعصي علينا فهمه. وكما يُقال : »إذا لم تفشل أبدًا، فأنت لم تجرب أبدًا أي شيء جديد. ».

تمكن م. من الحصول على إذن للقيادة والعمل لدى صاحب عمل حسن النية. نحن نعلم أيضًا ميول م. لتوفير جزء من أرباحه اليومية.

لا تستنتج خطأ أن بطل القصة رجل بخيل ويحب المال. كان م. يفتقر منذ فترة طويلة إلى ما يسعى معظم الناس إلى اقتنائه : المال. ألا يلجأ أولئك الذين يفتقرون إلى الخيال لامتلاك وتراكم المال إلى وسائل العنف والجريمة المتطرفة؟ م.لا يأكل ثلاث وجبات في اليوم ولا يذهب إلى المقاهي لقضاء ساعات طويلة هناك في الثرثرة التي ليست غالبا مفيدة. م. قدم تضحيات كثيرة وحصل على مصادر رزقه من عرق جبينه. ولنعلم أن م. لا ينتمي إلى فئة من الناس الذين يبنون في خيالهم قصورا.

استقر م. وعندما حصل على ما يكفي من المال ، قام ببناء منزله وتزوج من امرأة في نفس عمره ولديه الآن ابنان. يمكننا أن نفترض أن م. يتمتع بحياة جيدة وأنه يستحق السعادة وأن كل محاولاته أتت أكلها.

كتب الراوي في الجزء الثاني : »

٥-هل سيتحمل م. الاستغناء عن والحرمان من مشاهدة غروب الشمس و عندما تبتهج الأرض وتبدو التلال البعيدة قريبة و التي تقف كما لو كانت في منتصف السماء ؟إن في بلد بلدان عديدة. هل سينسى اللحظات الجميلة التي قضاها مع أبناء عمومته ويتخلى عن المشي عبر الحقول والممرات ومصافحة معارفه

ذات يوم؟  »

نعم ، غادر م. المزرعة بعدما دفع به الأمل واليأس نحو آفاق جديدة. عاد الآن بعد وفاة والده وعمه وأصبح من ورثة أرض بمساحة بضعة هكتارات وجزء من منزل والده.

مثل جميع الورثة ،لم يكن مستعدا للتخلي عن أصغر قطعة أرض للآخرين وأظهر استعدادا للكسب وأحيانا القليل من الامتنان لأولئك الذين ورثهم وهو أمر محزن للغاية. بالطبع، من حقه التفاوض، ولكن من واجبه أيضا تقديم تنازلات.

وكأن التاريخ يعيد نفسه. يلتقي أفراد الأسرة من جديد ويستحضرون الماضي ،العصر الذهبي لتاريخ العائلة ويتمتعون بقدرة م. على إثارة الضحك. من ناحية أخرى، يميل م. إلى إنفاق أقل أو إنفاق الحد الأدنى فقط حتى على حساب صحته. لم يتعلم من التجارب السابقة وسيكون لهذا التصرف عواقب وخيمة.

اعتاد م. مع مرور الوقت، على العيش في الريف بمزاياه وحدوده.

تدهورت صحته وأجبر على العودة إلى المدينة التي استقر فيها. ثم أدت سلسلة من الأحداث المؤسفة إلى تقليل حركته إلى لا شيء. إنه الان غير قادر على الحركة ومزاولة بعض الأنشطة. وأصبح سريع الغضب. وهجرته زوجته وهو مكتئب ويشكو من ندرة التفاعلات الاجتماعية والروابط مع الاخرين. يعاني من الارتياب النفسي ولا يفارقه شعور بإحباط متزايد من واقعه. لقد أصبح من الواضح بشكل مؤلم أن م. لن يعود إلى الريف أبداً على الرغم من عدم وجود دليل قوي يدعم هذا الاستنتاج.

يقول البعض كأنه تلقى رصاصة طائشة. ترى من جر عليه الشؤم؟ ليس هناك ما يستطيع فعله للتعامل مع ما لحق به. يشعر الراوي بالإعجاب لشخصية م. والأسى الشديد، لأن الرجل يعيش في كدر.

¿Cómo puede olvidar el pasado?


La historia de M. (1/3)-(2/3)

La historia de M. no puede dejarnos indiferentes.

(1/3)
M. ahora pasa los días restantes de su vida en esta tierra, en una de las ciudades africanas densamente pobladas, lejos de la casa solitaria en el campo donde nació hace sesenta y cinco años.

No sabemos el número de miembros de la familia de M. que todavía están vivos. Cuando era joven, y durante un cierto período de su juventud, a veces visitaba a su tío materno. Este hombre de alguna manera lo conectó con su pasado y le mostró ternura. El impacto positivo de estas visitas fue evidente en el rostro del Sr. que estaba muy contento.

La tasa de mortalidad entre las mujeres en ese momento era muy alta. M. perdió a su madre cuando era pequeño. Apenas recuerda los rasgos faciales de su amada madre. Su padre se volvió a casar y fue atendido por su suegra.
Fue enviado a la escuela, a unos cuatro kilómetros de la granja.
Fue enviado a una ciudad costera a 60 km de su casa para continuar su educación secundaria. A menudo se quejaba de hambre y las cartas que enviaba a su padre no siempre recibían respuestas a sus preguntas existenciales que expresaban sus condiciones desesperadas y su intolerable miseria. No era una tontería y sabía en el fondo que abandonar la escuela no era una buena elección. Luego dejó la escuela sin graduarse, lo que era de esperar.

(2/3)
Después de investigar y entrevistar a las personas que se han encontrado con M., el narrador continúa contando la historia de M,
No hay una red de seguridad para ayudar a las personas a salir de situaciones difíciles cuando se encuentran en una encrucijada para continuar la lucha por la vida o desesperarse.

1- Recordatorio del último párrafo de la primera parte: “M. está dejando la escuela sin un diploma, lo que se esperaba « .
Quizás el sistema educativo y el entorno social que han fallado y es incorrecto hablar del fracaso académico de M. ¿De qué sirve la escuela y el entorno si no les dan a todos las mismas oportunidades?
Obtenga más información sobre M. y sus características notables.

2- M. tiene una capacidad notable para generar risas, aunque es una persona tímida, y nos gustó su compañía, especialmente cuando su imaginación era delirante. Cuando ve un avión en el cielo en ruta hacia el sur, dice que es un avión de combate. Es cierto que el período que mencionó fue un período de guerra contra un grupo organizado de activistas locos. Pero M. no estaba interesado en aviones civiles. Repite esto cada vez que mira el cielo azul y ve estos pájaros de hierro.
3- Como sabemos, M. dejó la escuela hace mucho tiempo, pero había mantenido vínculos bastante estrechos con la lectura. Además, riéndose, no duda en preguntar a sus primos, especialmente con respecto a la literatura y los fundamentos de las matemáticas. Hablaba con fluidez el árabe y en su tiempo libre escribió poemas que nadie podía resistir el deseo de reír mientras escuchaba a M. leerlos en voz alta. Esto es lo que lo hace feliz y aumenta su felicidad.

4- Aunque no tenía mucho dinero porque no tenía trabajo, solía ahorrar incluso a expensas de su propia salud la mayor parte del tiempo. Este fenómeno fue una fuente de confusión y preocupación para los miembros de la familia. M. sabe que no se le debe culpar. Él acumuló una pequeña cantidad de capital ahorrando. Sin embargo, no le importa lo que se diga. Y había algo que lo preocupaba y lo asustaba. Afortunadamente, sobrevivió a la llamada que fue una fuente de insomnio. « No puedo imaginar obedecer órdenes militares », dijo M. con profunda satisfacción.

5- ¿Se apoyará y se privará de la contemplación de la puesta de sol, cuando la tierra está celebrando y las colinas distantes aparecen cerca y se paran como si estuvieran en el medio del cielo? En un país, hay muchos países. ¿Olvidará los hermosos momentos que pasó con sus primos y dejará de cruzar los campos, tomar caminos y estrechar la mano de sus conocidos algún día?

6- M. estuvo durante parte de su juventud sin actividad profesional, mientras permaneció en el campo, y esta situación se volvió intolerable, lo que lo empujó a ir a la ciudad para probar suerte allí por allá. Cuando comenzó a mirar más y más puestas de sol, se dio cuenta de que solo quedaban unos días antes de la separación. Salir del campo para buscar trabajo para ganarse la vida fue desgarrador y triste. Pero no hay otros problemas. Tiene que irse ahora, es imperativo, es la presión de lo que es necesario. Con el tiempo, superará su dolor. El paso del tiempo preocupa a las personas y causa insomnio, pero se olvidan de que las cura y las beneficia.

  7-M. pasó y obtuvo su licencia de conducir antes de abandonar su ciudad natal. La ciudad que eligió, donde podría trabajar como taxista, le es familiar porque era un destino para una gran cantidad de personas que habían vivido en el mismo país durante casi un siglo.
  Los miembros de la familia le han proporcionado alojamiento en un apartamento en una de las zonas de clase trabajadora de esta ciudad en el noroeste del país, que siempre ha sido muy atractiva para las personas que abandonan el campo por razones económicas.

M. comienza a abrirse camino

8- Ha acumulado un pequeño capital gracias a los ahorros y un nivel de inversión a pequeña escala. “Puedes comunicarte con los demás y nunca dejar de soñar con una nueva vida. Lograrás todo lo que has planeado. ¿No es una concepción racional capaz de proporcionarle una base y recursos para una acumulación prometedora y una aspiración legítima de una vida mejor en lugar de tomar el camino que me hubiera llevado a una vida más oscura? Pregunta M.

9- M. cayó enfermo. Pero era una enfermedad fácilmente tratable. Perdió peso, su rostro se volvió horriblemente hueco y perdió su sentido del humor. Pero fue tan descuidado, tal vez esperando que un alma caritativa o un donante cubriera los costos del tratamiento. No quería tocar los frutos de sus virtuosos esfuerzos por salvar.
La codicia no sería el mejor adjetivo para describirlo, creo. Es difícil decir que le gustaba ahorrar. Estaba bastante inclinado a ello. ¿Cómo él, mientras no estaba en la fuerza laboral, obtuvo el dinero cuando no miró y no encontró trabajo? Ahí radica el papel activo desempeñado por el parentesco.

قصة م. : كيف يمكنه أن ينسى الماضي ؟(٢/٣)


بعد البحث والمقابلة مع الأشخاص الذين تعرفوا على م. يتابع الراوي حكاية قصة م.

قصص مستوحاة من الواقع

لم يكن هناك شبكة أمان لمساعدة الناس على الخروج من المواقف الأليمة عندما يكونون في مفترق طرق لمواصلة النضال من أجل الحياة أو الاستسلام لليأس.

١-الفقرة الآخيرة من الجزء الأول :” غادر م. المدرسة دون الحصول على شهادة، وهو ما كان متوقعا. ”

ربما النظام التعليمي والوسط الاجتماعي هو الذي فشل ومن الخطأ التحدث عن إخفاق دراسي من طرف م. ما

فائدة مجتمع ومدرسة لا تمنحان الجميع نفس الفرص ؟

لنتعرف أكثر عن م. ومميزاته الجديرة بالملاحظة.

٢-كان لدى م. قدرة كبيرة على إثارة الضحك، بالرغم أنه شخص خجول، و كنا نستمتع بصحبته وخصوصا عندما يجمح به خياله. عندما يرى طائرة في السماء في طريقها إلى الجنوب ، كان يقول بأنها طائرة حربية. صحيح أن الفترة التي ذكرها كانت وقت حرب ضد مجموعة منظمة من الناشطين المجانين. لكن م. لم يكن مهتمًا بالطائرات المدنية. يردد ذلك كلما نظر إلى السماء الزرقاء ورأى تلك الطيور الحديدية.

٣-كما نعلم، غادر م. المدرسة منذ وقت طويل ولكن كانت له روابط وثيقة إلى حد ما مع القراءة. بالإضافة إلى ذلك ، وبوجه ضحوك، لا يتردد في الاستفسار من أبناء عمومته ، خاصة فيما يتعلق بالأدب وأسس الرياضيات. كان يجيد اللغة العربية وفي وقت فراغه، كتب قصائد لا أحد يستطيع أن يقاوم رغبة في الضحك عندما يستمع إليها و م. يقرأها بصوت عال. وهذا ما يسعده ويزيد من بشاشته.

٤-على الرغم من أنه لم يكن لديه الكثير من المال لأنه ليس لديه وظيفة، كان يميل إلى الادخار حتى على حساب صحته الخاصة معظم الوقت. وكانت هذه الظاهرة من المسائل المحيرة بالنسبة لأفراد أسرته. م. يعرف أنه غير مستحق للوم. قام بتجميع رأس مال صغير عن طريق الادخار. على أي حال، هو لا يهتم بما يُقال. وكان هناك شيىء يثير قلقه بل فزعه. ولحسن الحظ نجا من الاستدعاء الذي كان مصدر أرق. ” لا أستطيع أن أتخيل نفسي وأنا أطيع الأوامر العسكرية“ قال م. بارتياح عميق.

٥-هل سيتحمل م. الاستغناء عن والحرمان من مشاهدة غروب الشمس و عندما تبتهج الأرض وتبدو التلال البعيدة قريبة و التي تقف كما لو كانت في منتصف السماء ؟إن في بلد بلدان عديدة. هل سينسى اللحظات الجميلة التي قضاها مع أبناء عمومته ويتخلى عن المشي عبر الحقول والممرات ومصافحة معارفه

ذات يوم؟

٦-أمضى م. جزأ نسبيًا من شبابه بدون نشاط مهني طالما بقي في الريف فأصبح هذا الوضع لا يطاق وهذا ما حثه على الذهاب إلى المدينة لتجربة حظه هناك. عندما بدأ يشاهد غروب الشمس أكثر فأكثر ، يدرك أنه لم يبق سوى أيام قليلة قبل الفراق. ترك الريف للبحث عن عمل لكسب الرزق كان مفجعًا وحزينًا. لا يوجد مخرج للوضع. لابد من الذهاب الآن، لقد أصبح تحت أمر الضرورة. مع مرور الوقت، سوف يتغلب على حزنه. إن مرور الوقت يقلق الناس ويقض مضاجعهم لكنهم ينسون أنه يشفيهم ويفيدهم.

٧-اجتاز م. اختبار السياقة بنجاح وحصل على رخصة القيادة قبل مغادرة مسقط رأسه. المدينة التي اختارها، ليمارس فيها عمله كسائق تاكسي، مألوفة له منذ أن كانت وجهة لعدد كبير من الناس الذين كانوا من قبل يعيشون في نفس الريف لمدة قرن تقريبا.

قدم له أفراد أسرته السكن معهم في شقة تقع في حي من الأحياء الشعبية المشهورة في تلك المدينة التي تقع شمال غرب البلد والتي لطالما كانت جذابة للغاية للأشخاص الذين يغادرون الريف لأسباب اقتصادية.

بدأ م. يشق طريقه

٨-تراكمت لديه كمية صغيرة من رأس المال عن طريق الادخار ومستوى من الاستثمار على نطاق صغير. «يمكنك التواصل مع الآخرين والاستمتاع بأقصى حد يجب ألا تتوقف عن الحلم بحياة جديدة. ستحقق كل ما خططت له. أليس هذا بتصميم عقلاني قادرٍ على تزويدك بأساس ومورد لتراكم واعد لحياة وتطلع أفضل بدل ان آخذ الطريق الذي كان سيقودني إلى حياة أكثر قتامة ؟ » يتساءل م.

٩- أصيب م. بمرض سهل العلاج وفقد على إثره وزنًا وأصبح وجهه مجوفًا بشكل فظيع وفقد مرحه بشكل خطير. ، لكنه كان مهملًا للغاية على أمل أن روحًا خيرية أو متبرعًا سيغطي تكاليف العلاج بحيث بالكاد يمس أو حتى يترك ثمار جهوده الفاضلة في الادخار في مستواها.

الجشع لن يكون أفضل صفة لوصفه على ما أعتقد. من الصعب القول أنه كان يحب التوفير. بل كان يميل إليه. كيف حصل، وهو لا ينتمي إلى القوى العاملة، على المال لأنه لم يبحث ولم يحصل على عمل على الإطلاق؟ هنا يكمن الدور الفعال الذي يقوم به الأهل.

في انتظار (٣/٣)

قصة م. : كيف يمكنه أن ينسى الماضي؟(١/٣)


أشعر بما يشعر.

لا نعرف عدد أفراد عائلة م. الذين لا يزالون على قيد الحياة. عندما كان صغيرا و خلال فترة معينة من شبابه، كان يزور خاله في بعض الأحيان. ربطه هذا الرجل بطريقة ما بماضيه و أبدى له حنانه. كان التأثير الإيجابي لهذه الزيارات واضحا على ملامح م. الذي كان يبتهج بها كثيرا.

يقضي م. الآن ما تبقى من أيامه على وجه هذه الأرض في واحدة من المدن الأفريقية ذات الكثافة السكانية بعيدًا عن المنزل الوحيد، في البادية، الذي ولد فيه منذ أكثر من خمسة وستين عامًا.

كان معدل الوفيات بين النساء في ذلك الوقت مرتفعًا جدًا. فقد م. والدته عندما كان صبيا. بالكاد يتذكر ملامح وجه والدته الحبيبة. تزوج والده وكفلته زوجة أبيه

تم إرساله إلى بلدة ساحلية على بعد ٦٠ كلم من منزله لمتابعة الدراسة الثانوية. غالبًا ما اشتكى من الجوع والرسائل التي أرسلها إلى والده لم تتلق دائمًا إجابات على أسئلته الوجودية التي عبرت عن ظروفه اليائسة و بؤسه الذي لا يطاق. لم يكن م. ضعيف العقل وكان يعرف في قرارة نفسه أن ترك المدرسة ليس بالخيار السليم. ثم غادر المدرسة دون الحصول على شهادة، وهو ما كان متوقعا.

Where my Never Never land is located


A contempler

Quand je me sens à l’étroit dans un monde auquel l’imagination salutaire fait défaut, je regarde les œuvres de Zouhir IBN EL FAROUK, un photographe plasticien qui nous fait entrer dans des univers enchanteurs. On est, de ce fait, submergé par des souvenirs et l’on ne désire pas émerger.

قصة ح.ل.ط. (٤/٤) : قدر وقدر


(٤/٤)

قصص مستوحاة من الواقع

أنهي إليهم الخبر

الرجل الذي ذهب إلى القرية ليتسوق لن يعود إلى المنزل كما غادره. بدأ رحلة بلا وجهة واضحة. ذهب إلى نوم طويل كما لو كان يريد مغادرة هذا العالم الذي لا يوجد فيه عدالة ولا شفقة ولا اعتراف بالجميل.

اصطدمت الحافلة بالسيارة بعنف لا يوصف. ألقيت السيارة الصغيرة في الخندق وبداخلها الرجل المسن، الضحية، وفقا لشهود عيان الذين يعترفون أنهم لم يروا مثل هذا الحادث من قبل. ونُقل إلى عيادة

في المدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان وتم تشخيص صدمة في الرأس من قبل الأطباء.

على الشاشة ، بدا ح.ل.ط كما لو كان مستعدًا لمواصلة تحمل مسؤولياته ومواصلة العمل الذي جلب الرخاء لعائلته. لكنه كان ينظر في الفراغ.

وأنهي إليهم الخبر ونظروا في ذهول إلى بعضهم البعض وسادت الحيرة وانطلقوا في البكاء بصوت عال وقلوبهم تنتقل بين الذكريات والترقب ويتساءلون إذا كان يجب عليهم السير في الطريق القديم أو الجديد وهل ما حرمحهم منه سيبقيهم سويًا. بكاء من جراء الفزع.

مع مثل هذه الأحداث ، يتم تذكيرنا بالأيام الخوالي ، والعصر الذهبي الذي كان كل شيء ممكنًا فيه.

طلبت العيادة مبلغًا كبيرًا. لكن الأطباء فشلوا. لقد كان موصولاً وتم نقله إلى المنزل يوم السبت بعد كل ما حدث يوم الخميس ، كما نتوقع، الحدث الغير متوقع تمامًا والغير مقبول على الإطلاق.

عمق الفراغ وثقل الندم

في ذلك اليوم ، حضر مئات الأشخاص تشييع الجنازة ومن بينهم الفقراء والأثرياء والعمال والشخصيات السياسية. ثم سقط المطر بغزارة بعد رحلة العودة وحان موعد الإفطار. لقد كان أحد أكثر الأشخاص نفوذاً في حياة الناس في الأوقات العصيبة أو السعيدة. نعم ، أصبحت المناطق الريفية والحقول والقرية بلا نجوم لتوجيههم في الاتجاه الصحيح. وأعادت الأحداث إلى ذكريات الابن مدى طيبة قلب والده. « كيف سأتعامل مع عمق الفراغ وثقل الندم؟ « . ويظن الكثير أن الابن لا يستحق أي احترام ، ويمكن للمرء أن يقول إنه كان بلا قلب، جامد القلب، وغير مبال.

الحقائق يصعب تصديقها ولكن لا يوجد مخرج على الإطلاق.

قصة ح.ل.ط : قدر وقدر (٣/٤)


(٣/٤)

الحافلة المجنونة

كانت حافلة الركاب تسير بسرعة مفرطة في الطريق الرئيسي المعبد، وجل الناس يعرفون ذلك، باستثناء سائقي هذه المركبات.

صعد السائق، القليل الخبرة، الذي كان يقود السيارة الصغيرة على منحدر صغير وحاد للانضمام إلى الطريق الرئيسي. وحرك ناقل الحركة إلى السرعة الثانية بدل الأولى وبالكاد وصل إلى الطريق الرئيسي عندما توقف المحرك وتوقفت السيارة في منتصف الطريق وساد الارتباك. وخلال هذا الوقت، واصلت الحافلة سباقها المجنون ولجأ السائق إلى التزمير مستخدما قرنه ولم يسفر هذا الإجراء عن التأثير المطلوب ولى عن سير الأحداث.

الشخص الذي كان جالسا على يمين السائق، الذي لا يملك رخصة قيادة، هو صاحب السيارة. لقد نجا الاثنان من الموت من خلال ترك السيارة في عجلة من أمرهم ولكن تركا الرجل المسن الصائم الجالس في المقعد الخلفي والحافلة المجنونة تقترب من السيارة. وما مصير الرجل المسن الذي يُحتمل أنه كان مذهولا مبهورا بل لا علم له بما يجري حوله؟

قصة ح،ل.ط: قدر وقدر (٢/٤)


الجزء الثاني من قصة ح.ل.ط.

رائد مشاريع ابتكارية

لا يوجد موسم أفضل من أيام الربيع لنرى بشكل مباشر النجاح الذي حققه ح.ل.ط، والذي كان نتاج العمل المتواصل والتضحية والذكاء. أثناء هذا الفصل الجميل، تسحر عينيك حقول القمح والشعير الخضراء وسنابلها تنحني مع النسيم والرياح اللطيفة. وبالقرب من المزرعة ترى الماشية، التي يعاملها بالرفق، وصغارها يركدون ويرتعون ثم يقتربون من أمهاتهم والمباني والمعدات الزراعية كالجرار وآلة الحصاد الحديثة لا مثيل لها في المنطقة وسيارة.

الأمان والصدق والاستقامة

وكانت علاقاته الاجتماعية والتجارية تتميز بالأمان والصدق والاستقامة والصبر. لهذه الأسباب ، كان الناس يبحثون عن صفقات معه دون تردد حريصون على البحث عن المعاملات معه وطلب مشورته مقتنعين بعمق بخبرته ومرونته. وهذا ما يفسر أيضًا تراكم الثروة ، الذي تم توزيع جزء منها بسخاء على المحتاجين ، سواء كانوا جيرانًا أو أصدقاء أو أقارب.

حس الفكاهة

ولا يكتفي ح.ل.ط بالسخاء بل لديه حس الفكاهة والأشخاص الذين ينظمون الحفلات لا يسعهم سوى دعوته. « أهلا وسهلا بكم ح.ل.ط. إن حضوركم يشرف ويسر الجميع ». ثم تبدو ابتسامة ممنة على وجهه الوسيم.